رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ضربة جزاء

رسالة لوزير الرياضة

مصطفى جويلي

السبت, 05 أكتوبر 2013 23:28

حملني عدد من نجوم الألعاب الفردية ومدربيهم اثناء تواجدي معهم فى دورة التضامن الإسلامى بأندونيسيا رسالة إلى الكابتن طاهر أبوزيد وزير الرياضة خصوصا الذين حققوا المراكز الأولى فى المنافسات التى شاركوا فيها وحصلوا على أعلى نسبة ميداليات.

وأترك الحديث هنا إلى المدير الفني الكفء لرفع الأثقال خالد قرني والذي تصادف جلوسي معه فى مقعد بالطائرة العائدة إلى القاهرة حيث اكد ان هناك ألعاباً من الممكن ان تحقق أرقاما قياسية لمصر فى البطولات الدولية والدورة الأوليمبية ولكن للأسف الشديد لا تجد أى رعاية كاملة من المسئولين.
وضرب مثلا بالميزانية السنوية التى يحصل عليها اتحاد رفع الاثقال وتبلغ مليون جنيه لإعداد ثلاثة منتخبات ناشئين وشباب وكبار من الجنسين وأيضا لدفع رواتب الأجهزة الفنية والموظفين بالاتحاد وهى بالقطع لا تكفى لإعداد لاعب واحد يشارك فى

الدورة الاوليمبية القادمة بالبرازيل وان نفس الميزانية تصرف لاتحادات أخرى يمكن ان تشارك وتكون مشاركتها اقل ولا تحقق نفس الميداليات.
كلام مدرب الأثقال منطقي جدا لأنه لا يمكن ان يتساوى الذين يعملون ويجتهدون لتحقيق ميداليات فى بطولات قارية وإقليمية وعالمية ليرفعوا اسم مصر عاليا مع الذين لا يحققون أى إنجاز وإنما على وزير الرياضة الذى يعتبر من أبناء الأسرة الرياضية بصرف النظر عن انتمائه لكرة القدم على أساس عاش وعايش كل هذه المشكلات ويعرف احتياجات الرياضى اكثر من أى شيء آخر.
مطلوب ان يعيد الوزير تقييم ميزانيات الاتحادات الرياضية ويعرف احتياجاتها وليس عيبا ان يقوم الوزير باستدعاء كل مجلس إدارة اتحاد على حدة ومعهم
بعض النجوم الكبار ليستمع إليهم ويعرف مالهم وما عليهم ومن يمكن أن يتم رعايته جيدا من أجل تحقيق ميدالية فى أوليمبياد البرازيل.
ومن معايشتي لهؤلاء اللاعبين أؤكد أنهم أكثر انتماء وولاء لمصر من آخرين يحصولون على الملايين، أما هؤلاء يحققون الذهب والفضة  ويكفى ان أقول إننى شاهدت لاعبه رفع الاثقال  هبد صالح «17 سنه» تبكى بحرقة لأنها حصلت على الميدالية البرونزية ولم تحصل على الذهبية بكت وهى تشاهد علم دورة اخرى يرفع وليس علم بلدها أثناء التكريم على منصة التتويج وحليمة عبد العظيم تصاب بحالة حزن شديدة رغم حصولها على الذهبية لأنها لم تحقق رقما جديدا لمصر فى وزن 105 ك.
هؤلاء يا كابتن طاهر من يحتاجون إلى رعايتك لهم ويكفى ان نؤكد أنهم حصلوا على أربع ميداليات فى بطولة العالم الماضية منذ أربعة شهور وحتى الآن لم يحصلوا على مكافآت الميداليات إلى حصلوا عليها حتى وقتنا هذا.
أتصور ان الكابتن طاهر سيتحرك فى هذا الإطار قريبا جدا لإعادة الروح إلى الرياضة المصرية وهذا ما ننتظره منه.