رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ضربة جزاء

تكية وزيرالشباب!!

مصطفى جويلي

السبت, 09 فبراير 2013 22:52
بقلم:مصطفي جويلي

< نحن لا نعترض أبداً علي «أخونة» الدولة وزارة الشباب إذا كان الذين تتم الاستعانة بهم من الكفاءات وأصحاب الخبرات الكبيرة الذين يمكن أن يفيدوا شباب مصر بكافة انتماءاته.. فالإخوان من شعب مصر وليسوا من بلد آخر ولكن الاعتراض كل الاعتراض ان تتحول الوزارة بقدرة قادر إلي تكية خاصة للدكتور أسامة ياسين، ففي الوقت الذي كان ينتقد فيه مسئولو الإخوان المسلمين النظام السابق لانه يستعين بمستشارين بعدد الليمون لا فائدة منهم ويتقاضون ملايين الجنيهات ويتهمون النظام بإهدار العام.. نجد قمة التناقض.

وزير الشباب قام بتخصيص الدور الثامن بعد نقل موظفيه وتشتيتهم في أدوار أخري لتعيين عدد من المستشارين من تخصصات مختلفة

من أصدقائه، ومن قبلها قام بتعيين طبيب أطفال صديقه ليكثر «الهمس» و«اللمز» بين موظفي الوزارة الذين وجدوا أنفسهم دخلوا الثلاجة دون سابق إنذار رغم الخبرات الكبيرة التي يمتلكونها وهو ما ينذر أن هناك حالة من الانفجار ستشهدها الوزارة قريباً.
كنا نعتقد أن وزير الشباب عندما تولي المسئولية سيُفرق بين انتمائه للجماعة وبين منصبه الجديد ولكن للأسف الشديد لم يقدم جديداً ومنذ توليه المسئولية رغم أنه يتحدث عن الهيكلة الإدارية وبدلاً من أن يستغل جيش الموظفين الذين لديه جلب آخرين من أهل الثقة ليحمل خزينة الدولة مبالغ
طائلة.. يتحدث عن مشروعات لتشغيل الشباب مازالت حتي الآن داخل الإدراج لم تر النور.. يتحدث عن ثورة تصحيح في مراكز الشباب ومازال الفساد والمحسوبية ينخرفي عظام هذه المراكز.. يتحدث عن التواصل مع الشباب وأتحدي إن كان معظم شباب مصر يعرف ما اسم وزير الشباب.. الحقيقة كانت طموحاتنا كبيرة وآمالنا عريضة عندما تم فصل الرياضة عن الشباب وقلنا إن شباب مصر أخيراً سيجد متنفساً من خلال وزير يهتم بشئونهم ولكن للأسف الشديد خاب الظن وذهبت الآمال أدراج الرياح.. فمازال الفساد قائماً في مديريات ومراكز الشباب وبدلاً من أن يقوم الوزير باقتلاعه من جذوره استورده إلي وزارته وإلا ما الداعي لهذا الكم من المستشارين وما هو عملهم وكم من المبالغ يتقاضونها إن هذا لشيء عجاب!!
آخر كلام
يعطي الله الرزق الدنيوي للكافر والمؤمن أما رزق القلوب فيعطيه فقط للذين يخشونه بالغيب ويراعون ضمائرهم.