ضربة جزاء

الضرب في الميت!!

مصطفى جويلي

السبت, 25 أغسطس 2012 23:01
بقلم:مصطفي جويلي

< هذا الجيل تعود علي الانكسارات وأدمن الانتكاسات.. مشاعره ماتت وشبعت موت.. لا إحساس بالمسئولية ولا مبالاة بما يحدث حوله.

< هذا الجيل عاد بنادي الزمالك إلي الخلف.. هبط به إلي سابع أرض لم يعد يجدي معه أي حلول.. أو علاجات حتي لو تولي تدريبه أعظم مدربي العالم فلن ينصلح الحال تصورت أن يتواري اللاعبون خجلاً بعد الخروج المهين من دوري المجموعت الافريقي، فلأول مرة في تاريخ القلعة البيضاء يخسر الفريق أربع مباريات متتالية في البطولة الافريقية فضيحة «جوة وبرة» ولأول مرة يتذيل جدول الترتيب بدون نقاط.. رغم كل هذا فقد خرج اللاعبون يتحدثون عن مستحقاتهم المالية كنت

أعتقد أنهم سيقدمون اعتذاراً للجماهير المغلوبة علي أمرها التي كانت ومازالت تتألم بسبب هؤلاء اللاعبين الفاشلين في تحقيق طموحات الزمالك.. تسع سنين كاملة ولم يحقق الفريق سوي بطولة كأس مصر اليتيمة أمام إنبي، تسع سنوات ولم ينجح الفريق في تحقيق فوز واحد ولو علي منافسه التقليدي الأهلي.. تسع سنين وتغير أكثر من مجلس إدارة وأكثر من جهاز فني والوضع كما هو عليه.. إذا يا سادة أين العيب؟. إنه بالقطع في اللاعبين المتخاذلين الذين ليس لديهم نقطة شعور واحد بما يدور حولهم.. هذا
الجيل الأقل انتماء والأكثر شكوي والأكثر ولعاً والأكثر حصولاً علي أموال.. عقود معظم اللاعبين بالملايين ومع ذلك جهدهم لا يساوي ملاليم.. تصوروا أن لاعباً يطالب بنسبة الـ 100٪ كاملة رغم أن الدوري تم إلغاؤه ويخلع برقع الحياء ويقرر تقديم شكوي ضد نادي الزمالك للمطالبة بالحصول علي الـ 25٪ نسبة المشاركة رغم أن الدوري مجمد ثم ألغي.. هل وجدتم بجاحة أكثر من ذلك؟!
إن مجلس الإدارة في موقف يحسد عليه لأنه أصبح مطالب بالتخلص من هذا الجيل أما ما يقال من أن هناك عقوبات ستصدر وخطوات إصلاحية في طريقها للتنفيذ فإن ذلك لن يجدي ولن يزيد الأمور إلا سوءاً لأنه بصريح العباراة الضرب في الميت حرام ولن يعيده إلي الحياة مرة أخري لأنه مات وشبع موت!!
آخر كلام
«رب اغفر لي ما لا يعلمون واجعلني خيراً مما يظنون».

[email protected]