ضربة جزاء

التحالف مع الشيطان!!

مصطفى جويلي

الاثنين, 04 يونيو 2012 08:41
بقلم: مصطفى جويلي

< لا تقنعني أن الحركة المسماة بـ 6 أبريل تعشق الوطن.. لا تقنعني أنها صاحبة مبادئ ولديها نهج سياسي تسير عليه، وكيف اقتنع بذلك وأنا شاهدت أعضاء منها في ميدان التحرير يلقون بالأحذية على منصة الاخوان المسلمين..

وهم يهتفون ضد المرشد العام ويقولون بأعلى صوتهم في المكبرات «بيع بيع.. يا بديع» كيف اقتنع وأنا تابعتهم وهم يحذرون من خطر سيطرة الاخوان المسلمين وتكويشهم على السلطة، وهم يوجهون ضدهم حرباً ضروساً في وسائل الاعلام.. الذي لا يقنعني الآن بهذه الحركة وهو انقلابهم رأسا على عقب وتحولهم الفاضح واعلانهم تضامنهم مع الاخوان المسلمين لمساندة المرشح الرئاسي محمد مرسي في الانتخابات، هذا التحالف والتضامن

المريب يؤكد بما لا يدع مجالاً للشك أن هؤلاء الابريليين لا عهد لهم ولا كلمة ولا مبادئ ولا يحزنون.. إنهم يمكن أن يتحالفوا مع الشيطان من أجل مصالحهم الشخصية من أجل أشياء نعرفها وأخرى تدور خلف الكواليس الله أعلم بها.. يا سادة المبادئ لا تتغير والقيم لا تتبدل والرأي الصواب والفكر الجاد لا يمكن أن ينتقل بسرعة البوق من أقصى اليمين الى أقصى الشمال ثم إنني أقول لهؤلاء الابريليين لو كان لديكم ثقل ووزن في الشارع المصري لماذا فشلتم في إنجاح المرشح الذي كنتم تؤيدونه
في الانتخابات أم أنكم تحولتم الى حنجوريين تطلقون فقط الشعارات البراقة التي تخدعون بها البسطاء وتخدعون بها أنفسكم أيضاً.. كيف أقتنع بهؤلاء بأنهم من الثوار الاحرار وهم الذين أعلنوا تأييدهم لمن ألقوا عليه الاحذية ونصبوه رئيساً لكل المصريين.. أليس ذلك قمة التناقض.. للأسف الشديد تحولت الديمقراطية في بلدنا الى شعارات نتباهى بها ولا نطبقها في واقعنا العملي، وإلا فقل لي لماذا يثور البعض الآن ولا يعترف بما أفرزته صناديق الانتخابات هل يريدون أن يحجروا على أصوات المصريين، أليس ذلك قمة الديكتاتورية التي كانوا يتهمون بها النظام السابق، وسلم لي على 6 ابريل!!
آخر كلام
< من استغنى بالله عن نفسه.. كفاه الله مؤنة نفسه، ومن استغنى بالله عن الناس كفاه الله مؤنة الناس، ومن استغنى بنفسه عن الله وكله الله الى نفسه ومن استغني بالناس عن الله وكله الله اليهم.