رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ضربة جزاء

انصروا «المعلم» ظالماً أو مظلوماً

مصطفى جويلي

الأحد, 27 مايو 2012 00:17
بقلم:مصطفي جويلي

< المبادئ والأخلاق أهم بكثير من الموهبة والحرفنة والمهارات.. (صاحب الموهبة تزينه الأخلاق وتجعله محبوباً من كل البشر وأمامنا مثال صريح في النادي الأهلي لاعب كبير اسمه محمد أبوتريكة أنعم الله عليه بموهبة كروية رائعة..

لم يصبه الغرور والكبر وإنما تواضع للجميع فرفعه الله علي الرءوس من أحبوه وكشفوه.. موهبة أبوتريكة استفاد منها وأفاد بها وكان أحد الأسباب الرئيسية في تحقيق الأهلي الكثير من البطولات.. هو لاعب الأوقات الصعبة وهو المنقذ دائماً ولم نسمع يوماً أنه أثار مشكلة أو تسبب في أزمة سواء مع زملائه أو الجماهير أو الأجهزة الفنية التي تعاملت معه.. لم يلق بالفانلة أرضاً ولم يوجه

السباب للجماهير ولم يلوح بذراعه معترضاً علي استبداله في أي مباراة.. أبوتريكة مثال للاعب النموذج الذي يتشرف أي فريق بأي يضم مثل هذا الإنسان الجميل.. وهو الذين يجعلنا الآن نقارن بينه وبين لاعب الزمالك محمود عبدالرازق شيكابالا الذي منحه الله موهبة كروية فذة ولكنه للأسف الشديد لم يستغلها الاستغلال الأمثل وحولها إلي أزمات ومشاكل وخروج علي النص.. فرغم تأكدي ومعرفتي بهذا اللاعب من أنه يمتلك قلب طفل وخجول جداً إلا أن انفلات أعصابه دائماً يدخله في النفق المظلم ويوقعه في أزمات مع
الآخرين.. يحوله إلي إنسان آخر غير الذي نعرفه وتعاملنا معه.. نحن لا نكره شيكابالا بل نحبه ونحترمه كشخص ولكننا في نفس الوقت نرفضه رفضاً قاطعاً وتصرفاته التي لا ترضينا ولا يرضي هو عنها إذا أعاد مشاهدتها عبر الفيديو، نحن نحب شيكابالا جميعاً ولكننا نحب أكثر الأخلاقيات والقيم والمبادئ نحب أكثر أن يحترم التلميذ أستاذه والولد أباه والصغير الكبير حتي لو كان حسن شحاتة أحد رموز الزمالك ظالما فيجب ان ينصره مجلس الإدارة ظالماً كان أو مظلوماً لان الكبير كبير وهو القدوة التي نتعلم منها.. فعندما انتصرت مجالس الإدارة في الزمالك من قبل للاعبين لم تجن سوي خسارة البطولات وخسارة الأخلاقيات أيضا.. فهل يتعلم المجلس الحالي من درس الماضي؟
آخر كلام
< من استغني بالله عن الناس أغناه الله وكفاه ومن استغني بالنادي عن الله فلا يلومن إلا نفسه.
gwel_555rayahoo.com