مجلس الوحدة الاقتصادية يحذر من أزمات‮ ‬غذاء في الوطن العربي

مشروعات صغيرة

الاثنين, 13 ديسمبر 2010 18:44
كتب :‬ عبدالرحيم أبوشامة‮


حذر مجلس الوحدة الاقتصادية العربية من استمرار زيادة العجز الغذائي في الوطن العربي خلال الفترة القادمة وانعكاساته السلبية علي الشعوب العربية‮. ‬وأكد السفير محمد محمد الربيع الأمين العام للمجلس تدهور أداء القطاع الزراعي في البلدان العربية،‮ ‬وأن استمرار التدهور سيؤدي إلي تزايد الفجوة الغذائية خلال السنوات القادمة،‮ ‬لافتًا إلي أن هناك توقعات بارتفاع فجوة السلع الغذائية إلي أكثر من‮ ‬71‮ ‬مليار دولار سنويا بحلول عام‮ ‬2030،‮ ‬وتبلغ‮ ‬حاليا‮ ‬30‮ ‬مليار‮ ‬دولار،‮ ‬ما يؤدي إلي زيادة الفقر

والبطالة‮. ‬وأشار إلي تراجع نسب الاكتفاء الذاتي من المحاصل الرئيسية انخفضت في الحبوب من‮ ‬48٪‮ ‬عام‮ ‬2007‮ ‬إل‮ ‬45‭.‬4٪،‮ ‬وفي القمح من‮ ‬46‭.‬8٪‮ ‬لتصل إلي‮ ‬41‭.‬7٪،‮ ‬والشعير من‮ ‬30‭.‬3٪‮ ‬إلي‮ ‬21‭.‬6٪،‮ ‬والبقوليات من‮ ‬64‭.‬6٪‮ ‬لتصل إلي‮ ‬56‭.‬2٪،‮ ‬والزيوت النباتية من‮ ‬37‭.‬7٪‮ ‬إلي‮ ‬36‭.‬8٪‮.‬

وأشار‮ »‬الربيع‮« ‬إلي زيادة الفجوة الغذائية من السكر واللحوم والألبان والأرز والحبوب والبقوليات والزيوت النباتية خلال عام‮ ‬2008‮ ‬بنسب تراوحت بين‮

‬1٪‮ ‬و40٪‮ ‬وأرجع ذلك إلي ضعف القطاع الزراعي،‮ ‬لعدم معالجة المشكلات المزمنة في البنية والمتمثلة في تخلف البحوث الزراعية وقلة استخدام الوسائل الحديثة وضعف الانتاجية مقارنة بمثيلاتها في العالم،‮ ‬وانفخاض كفاءة استغلال الموارد المائية،‮ ‬بما ينذر بأخطار فادحة علي مستقبل الأمن الغذائي والتنمية الزراعية‮.‬

وأضاف‮ »‬الربيع‮« ‬أن هناك ضعفًا في الاستثمارات الموجهة للزراعة،‮ ‬وفي مشاركة القطاع الخاص بشكل فعال في التنمية الزراعية،‮ ‬وعدم التكامل بين الموارد البشرية والمالية والطبيعية في الدول العربية،‮ ‬ولفت إلي إن استمرار هذه الأوضاع سيؤدي إلي ضغوط كبيرة علي موازنات الدول العربية وتحمل الشريحة الأوسع من السكان أعباء كبيرة،‮ ‬نتيجة الارتفاع المستمر في أسعار الغذاء‮.‬

 

أهم الاخبار