رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ألف عايدة ونخنوخ

مريم توفيق

الثلاثاء, 11 سبتمبر 2012 22:40
بقلم: مريم توفيق

إسمان جهيران فى عالم الإجرام حفرا إسميهما على خريطة البلطجة وكان لهما السبق فى تعليم  و تدريب أجيال جديدة كم استقت من معينهم فنون العنف والتوحش بداية من فرض الإتاوات الى تأجير البلطجية لافشال نجاح أحد المرشحين فى الإنتخابات ( كله بحسابه )

أو إفتعال المشكلات والتعدى بالضرب على الأبرياء لحساب أخرين أما السرقة فهى توكل لحديثى العهد بفنون الخطف من أبنائهم ، تشعر عايدة وزميلها بأنه تم الغدر بهما بعدما قدما خلاصة خبراتهما وتجربتهما مستعينين بالعديد من المسجلين خطر ، وجمعا ثروتهما من الإنتخابات التى جرت لصالح ( الحزب الوطنى )، لكل من المجرمين  أتباعه ولايغفل عنا كم استعانت بهما الداخلية فى الإرشاد عن الخارجين عن القانون مقابل التغاضى عن بيع واتجار المخدرات  وعمليات السرقة المتكررة ، ذاع صيت عايدة كأشهر

( حرامية  ) بمدينة الأسكندرية  ، أما النخنوج الذى سكن القصور محاطا بالأسود والكلاب المفترسة  فهو صنيعة الحزب الوطنى أيضا ، فمن أين لهذا المجرم بهذا القصر المنيف ؟ من أين له بكل الأسلحة والمخدرات والخمور والحريم يعيش فيه كشهريار  فى ثراء فاحش ،  سنوات وسنوات عاث فى الأرض فسادا ، من غض الطرف عن  وجود هؤلاء لترويع الآمنين وإلصاق التهم بالأبرياء وإثارة الفزع والخوف فى قلوب المصريين الذين وقعوا فى براثن المجرمين ظلما وبهتانا ؟ من أطلق يد عايدة والنخنوخ ليصبح لهما كلمة مسموعة يعمل لها ألف حساب ، لايؤتمن جانبهما ، وكأننا دولة تحكمها شريعة الغاب ، يشعر عتاة الإجرام
بأنه تم التضحية والغدر بهما بعد كل ماقدموه من خدمات جليلة لخدمة المنتفعين من الفلول الذين مازالوا يحفرون بصماتهم مع كل كارثة تسسيل فيها الدماء ويتساقط الشهداء ، وهذا مايسفسر إستخدام أطفال الشوارع فى إلقاء  زجاجات المولوتوف وإشعال الحرائق المتكررة فى كل الأحداث بعد الثورة وأشهرها هذا المشهد الذى أدمى قلوب المصريين جميعا عندما رقص أحد المجرمين فرحا وانتشاء والنار تشتعل فى المجمع العلمى تحرق المخطوطات والخرائط النادرة تراثنا الذى قلما يجود الزمان بمثله ، المأجورين يبيعون أنفسهم وضمائرهم أمام بضعة جنيهات ، ووجبة
أو وجبيتين وبعدها ينفذون مايطلب منهم للإضرار بالبلاد كنوع من الإنتقام واشفاء الغليل لأن الثورة كشفت المستور ولم يعد يتحصلون على الإمتيازات التى إنتفخت بها جيوبهم وكروشهم كما كانوا  فى السابق دون أى جهد يذكر ،  فإذا لم يتم التوصل الى المحرضين قبل المنفذين لينالوا العقاب الرادع  سنستمر ندور فى تلك الحلقة  إذا لم نضرب بيد من فولاذ ويطبق القانون بحزم ليصبحا عبرة سنظل نعانى كل يوم من ألف عايدة ونخنوخ