ياسيدتى....أنا مصر

مريم توفيق

الثلاثاء, 15 مايو 2012 09:20
بقلم: مريم توفيق

من المشاهد المألوفة  لدينا  وجود عدد من أفراد الأمن أمام كل كنيسة وكل دير فى كل أنحاء مصر حماية للمصلين ، أما فى الأعياد والمناسبات الدينية فهناك قوات إضافية  تعضدهم مكونة من بعض الضباط ذوى الرتب الكبيرة وعلى مقربة  تقف عربة الإطفاء فى وضع الإستعداد ،

تحسبا لأى طارئ ، فربما يتهجم بعض المتعصبين المتطرفين على أحد المصلين أو تتعرض الكنيسة لإعتداء أو تفجير ، ومع كل قداس أجد أنه من الواجب على أن ألقى بالتحية وتقديم الشكر لهؤلاء الجنود الذين يحرسون دور عبادتنا ساهرين لتأميننا طوال هذه السنوات ، أما بعد أحداث العباسية المؤلمة والتطاول على قوات الجيش العظيم وقبلها على الشرطة ، شعرت بأنه لم يعد من اللائق الإستهانة بمشاعر هؤلاء الجنود والنيل من قدرهم خاصة مع سقوط العديد من الشهداء   وفى زيارتى لمدينة المنصورة مدينة النضال مسقط رأسى مررت بالكنيسة لأجدنى  أتوقف لأتجاذب أطراف الحوار مع جنديين حاملين سلاحيهما ليس لهما علاقة بهذا مسلم وهذا مسيحى ،  يقفان من منطلق مصريين يؤديان واجبهما
قلت :  نقدر تعبكم  ( خلوا بالكم من مصر )
ليرد أحدهما على الفور : ياسيدتى أنا مصر ، كان الرد أبلغ

من أى حديث ، أبلغ من الشعارات والهتافات السلبية التى يطلقها الكارهون للنيل والوطن
( أنا مصر )  أثلجت صدرى وجعلت دموعى تسقط على وجنتى رغما عنى قالها دون تفكير،  دون إبطاء،  وقفذت إلى ذهنى  ...سأجعلها عنوان قصيدتى الجديدة  ، هذا الجندى البسيط يضع مصر نصب عينيه ، يؤمن بدورة فى الزود عنها  ، وهو على إستعداد للفداء ونيل الشهادة  إذا لزم الأمر
هكذا أبناؤنا من جنود الجيش والشرطة  تضحية وفداء ، إيمان راسخ يتغلغل فى الدماء فمصر فوق الجميع ، ويذهلنى بعض ممن أطلقوا على أنفسهم ثوار وهم بعيدين كل البعد عن أخلاق الميدان ، وتناسوا أن الحرية التى نادى بها الشعب كله فى يناير العظيم لاتعنى الإنفلات ومخاطبة الكبار دون ألقاب ودون إحترام وتقدير ، أتعجب من شابة تتدعى أنها من النشطاء السياسيين وفى كل لقاء لاتشعر بالفرح والزهو إلا بالسخرية من القوات المسلحة لاتتحرج وهى تخاطب قائدها العام    " بطنطاوى "  فأى أخلاق وتهذيب للتى تزيل الحواجز  فتنادى الأكبر
سنا ومقاما باسمه مجردا خاصة إذا كان رمزا وطنيا له مكانة مقدره  ؟ أما تحريض خطيب مسجد  "  أوسيم "  الذى كفر الجيش والشرطة لأنهما يريدان حاكما علمانيا فاسدا لمصر ، فيقتضى الأمر ألا يكون هناك تهاونا ،  بل وقفة جادة ضد كل من تسول له نفسه إستخدام المساجد وإعتلاء منابرها لبث أفكار عدائية هدامة ضد المؤسسات الوطنية التى ينبغى إحترامها وعدم المساس بمشاعر أبناؤنا وأخوتنا ممن يحمون حدودنا فى الداخل والخارج  ، لاننكر أنه حدث العديد من التجاوزات قبل الثورة وبعدها من بعض أفراد الجيش والشرطة ، لكن الأمر لايصل بنا الى حد تكفيرهم  ، فلا ينكر  دورهم إلا كل جاحد  ، لم يقرأ سطور التاريخ  التى سجلت بدمائهم الإنتصارات على مر العصور  ،  أما الآن فلم يعد يمر يوم دون شهداء  سواء على أرض سيناء فى مواجهة العدو الإسرائيل ،  أو فى الداخل مع حالات الإنفلات الأمنى التى يحاولون جاهدين تقليصها الى أقصى درجة ويدفعون فى سبيل ذلك أرواحهم فداء للوطن  ، هذه وردة يهديها الشرفاء المخلصين عربون محبة الى كل جندى يتعذب ويتألم محتضنا سلاحه وهو شرف ليزود عنا ،  فى الشتاء والهجير ونحن نيام ،  وردة للجندى الذى قال " أنا مصر "  وألف سوسنة على قبر كل شهيد فقدته أمه من أجل الواجب الوطنى
لكن تظل أمنياتى أن أزور دور عبادتى وقد إرتحلت قوات الشرطة عن أبوابها
لتحمى أماكن أخرى أكثر إحتياجا ، حلمنا الآن أن يسود الأمن والأمان