رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

يامصر ... متى نفيق ؟

مريم توفيق

الخميس, 19 أبريل 2012 10:22
بقلم: مريم توفيق

كلما أمعنت فى أحوالنا  ، وسوء تقديرنا للأمور ومشكلاتنا التى فرضت علينا بسبب العهد البائد الذى سرق مصر ، وندفع الآن أثمان الإستبداد والتسلط والعناد ، والإتجاه الى توريث مصر ، وسرقة ماتبقى من قوت الفقراء ، كلما نظرت يمينا ويسارا ، فلا ألمح إلا أوجاعا ورعبا ،

  فأرتعد خوفا ، أحقا تقترب مصر من الإفلاس ، بالطبع نعم.....طالما استمرت الإضرابات والوقفات الإحتجاجية على قدم وساق ، نعم طالما تعطل الإنتاج و كلما تكالبت علينا الكوارث من كل صوب ، بعضها كوارث بفعل القضاء والقدر  ، وأخرى مفتعلة صنعت بأيادى مصرية  تؤكد لنا كل لحظة أنها  لن تهدأ أو تستكين ألا بعد تحقيق أهدافها ، فغياب الوعى ، والأمية التى أعمت العقول عن الصالح والطالح لمصر ، لماذا يسيرون خلف الهتافات الهدامة ، ثم يفشلون فى الإختبار  ، المصريون باتوا ممزقين لايعرفون من يختارون من أجل الخبز وحليب الأطفال ، يصدقون كل مايقال  ، يهرعون لكل من يرفع شعار الدين  ، كملجأ  فى الأزمات تعينهم على استشعار الأمل فى غد أفضل ،  والأمل فى العيش الكريم ،  بالصلاة ثم  بالعمل ثم العمل ، الليل قبل النهار لتعويض مافات ، ثورتنا الملهمة  التى تدرس فى كل جامعات الدنيا ،

لسلميتها  وقوتها وقدرتها على العبور نحو التغيير ، لماذا الآن نقف فى منتصف الطريق ، الأخطار تحدنا من كل اتجاه ، ولايمكن أن نغض الطرف عما يجرى من حولنا ، هاهو السودان الشقيق بعد أن داهمه التقسيم الى دولتى الشمال والجنوب  ، فصارا عدوين لدودين يخيم عليهما شبح الحرب ، كل طرف يعلن أسبابه ، وهى  الدفاع عن حدوده وسلامة أراضيه ، يتناحرون ويعدّون العدة لتصير حربا ضروس وكانا قبلا سودانا موحدا ، مما يضعف من عضده ويؤثر سلبا على مصر كدولة حدودية ، ونحن تربطنا بالسودان علاقات تاريخية عريقة ، ويوما ما كنا دولة واحدة مصر والسودان                                                   
ولايفوت إيران والتى تلعب بشكل مباشر وغير مباشر فى المنطقة من أجل تنامى المد الشيعى ، أن تنتهز الفرص من أجل مصالحها ، فهى تعرف متى وكيف تحقق مآربها ، ففى ظل الثورات العربية المتقدة ، وانشغال العالم بالجرائم الوحشية فى سوريا والإنتخابات الرئاسية لأكبر دولة عربية (مصر ) وما تفعله إسرائيل فى الفلسطينيين ، حت بات الأسرى منهم يضربون عن الطعام من هول التجنى
والظلم الذى يتعرضون له للفت أنظار العالم ، نرى إيران تهرع الى زعزعة الإستقرار فى منطقة الخليج العربى كعادتها ، وإلا فمى معنى الزيارة التى قام بها أحمدى نجاد الى الجزر الثلاث ( أبو موسى ، طنب الصغرى ،وطنب الكبرى ، ) والمعروف أنها جزر إيماراتية لكن إيران  تحتلها ، وتعتبرها جزر إيرانية ، تخضع لسيطرتها ، ومايحدث فى البحرين من مشاكل طائفية إيران ليست بمنأى عنه ، إن مصر تعى تماما أن الدول العربية مجتمعة ، مهما توافرت لديها الإمكانيات المادية ، ومهما كانت علاقتها جيدة بأمريكا كأقوى دولة فى العالم من حيث التأثير فى  اتخاذ القرارات ، أو علاقتها المتميزة بدول أوروبا فإنها دون مصر ، تشعر أنها فى العراء ، مصر الإحتواء والحصن  لاترغب الإ فى إعلاء المصلحة القومية ودون مقابل  ، إلا تماسك الجبهة العربية ضد العدو الصهيونى ،  أقول هذا لشدة خوفى من إطالة أمد المرحلة الإنتقالية  ، والسفينة تتأرجح بين هذا وذاك من المرشحين ، لتنفيذ مخططات قد تودى بالأخضر واليابس ليس فى مصر وحدها ، بل فى المنطقة العربية برمتها  ، فمتى نفيق ؟ متى نعدل الدفّة لصالح مصر ، حتى تعود لدورها الإقليمى الذى يرجوه منها كل العرب الذين لن ينعمون  بالإستقرار والسلام   إلا ومصر قوية ، وعودة الى عام 1990     عندما أقدم صدام حسين  على فعلته الشنعاء بغزو دولة الكويت ، وكيف كانت مصر رمانة الميزان  التى أعادت الأمور الى نصابها الصحيح بالوقوف الى جوار الحق  ، وكانت لها اليد الطولى فى رد قوات الأشاوس المغاوير  على أعقابهم