رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

تنافس الوفد و"الإسلاميين" على مقاعد الشورى بالدقهلية

مرشحو الشورى

الجمعة, 27 يناير 2012 21:46
تنافس الوفد والإسلاميين على مقاعد الشورى بالدقهليةد.السيد البدوى رئيس حزب الوفد
المنصورة ــ محمد طاهر:

استعدت محافظة الدقهلية لاستقبال انتخابات الشورى والمقرر إجراؤها يومي 29و 30من شهر ينايرٍ الجارى و ينافس 16 حزباً علي 16 مقعداً وبلغ عدد المرشحين 108 مرشحين من بينهم 21 سيدة .

في الدائرة الأولى والتي تضم المنصورة ومركز وبندر المنصورة ومركز محلة الدمنة والسنبلاوين وتمي الأمديد وأجا وميت غمر تشتعل المنافسة على الانتخابات بالدقهلية بين حزبي الحرية والعدالة الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسملين وحزب النور السلفي والوفد حيث يحاول كل من الأقطاب الثلاثة حسم المقاعد لصالحه.

وقد ضمت قائمة الوفد  كلا من عباس محمد غازي ومحمد الحنفي ابوالعنين وحنان العجمي وإبراهيم على موسى كما قام سامي العوضى كمرشح فئات فردى حيث دفع حزب الحرية والعدالة بالدكتور خالد بنورة وصفوت البكري كمرشحين بالدائرة الأولى وعبد الرحمن سالم والسيد المتبولى بالدائرة الثانية ،أما على نظام القوائم فيخوض الحرية والعدالة الانتخابات على الدائرة الأولى بكلا من الدكتور محمد خشبة أستاذ طب الأطفال بجامعة المنصورة وحسين سبع المرشح السابق لجماعة الإخوان المسلمين بدائرة أجا بانتخابات الشعب 2010 .
وقد شهدت الدائرة الثانية أحداث شملت

تغييرات داخل القوائم بحزب النور  واتهامات بحزب الإتحاد ( فلول ) .

أما قائمة حزب النور بالدائرة الثانية فقد ضمت كلا من صلاح محمد أحمد عبد الرحمن السيد عبد الله شقيق ابرهيم عبد الرحمن أمين حزب النور وعضو مجلس الشعب عن قائمة الحزب بالدائرة الأولى والذي تم استبداله بالدكتور مجاهد أبو المجد والذي كان يتمتع بقبول عام وشعبية كبيرة لدى عدد كبير من المواطنين .

جاء أمين الحزب ليبرر استبدال رأس القائمة بالدائرة الثانية أن الدكتور مجاهد قرر الانسحاب من خوض الانتخابات كان مفاجأة للجميع بأمانة الحزب بالدقهلية ولأعضاء الحزب، وقد علمنا بهذا القرار من الدكتور مجدي سليم رئيس قطاع حزب النور لمحافظات شرق الدلتا وأن الخلاف كان يكمن في ضيق وقت المرشح، وذلك لعدم نشاطه في الدائرة الانتخابية، واقتصر حضوره على مؤتمرين فقط خلال 4 أشهر خلال انتخابات مجلس الشعب وأن الدكتور مجاهد لم يكن عضوا

بحزب النور ولم يوقع استمارة الحزب حتى بعد اختياره على رأس القائمة لمجلس الشورى وقد طلب منه عمل دعاية تضامنية مع الحزب نظرا لإمكانيات الحزب المادة صفر، ولكنه لم يستطع التوفيق بين عمله في كلية الطب وعمله الحزبي والحزب يرحب به لكونه قيمة علمية كبيرة ونكن له كل الاحترام.

أما حزب الاتحاد والمحسوب على فلول الوطني المنحل فأعلن إبراهيم السعيد الهواري مرشح حزب الاتحاد علي قائمته بالدائرة الثانية مفاجأة من العيار الثقيل حيث قام بسحب لافتاته من الدائرة بعد أن كان قد نشر دعايات ترشحه للشورى مؤكدا في تصريح له  انه انسحب من قائمه الحزب وانه قدم استقالته من حزب الاتحاد نفسه احتجاجا علي تغير ترتيبه في القائمة من الأول إلي الرابع دون علمه وانه أخطا في حق نفسه عندما ترشح على حزب سيء ردئ السمعة

وأضاف الهواري أن إبراهيم الحديدي رئيس مجلس الشعب المحلي المنحل يشغل حاليا قياديا بحزب الاتحاد بالدقهلية  وهو من يدير العملية لانتخابية للحزب مع ابتعاده عن الإعلام والعامة حتى لا يفتضح أمره فيزداد عداء الناخبين له لكونه من الفلول .
كما أكد  الهواري  أن الحديدي ساومه في بداية الأمر على دفع مبلغ 570 ألف جنية وهو ما يمثل تكلفة الدعايات كاملة وبعد ذلك تم المساومة على دفع مبلغ 40 ألف جنية للمعقد الثالث حتى  يوافق على الترشح .