رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

حكومة الوفد الموازية تدعم مرشحي القائمة الثانية بسمنود

مرشحو الشعب

الخميس, 15 ديسمبر 2011 17:03
الغربية - محمد المسيري

قامت الحكومة الموازية للوفد برئاسة د. حسن أبو سعدة بزيارة مدينة سمنود لدعم القائمة الثانية بحضور المهندس عمرو حلمي وزير الصناعة والدكتور محمد الحسيني وزير القوى العاملة والدكتور محمد نصر وزير الصحة

والمهندس حسن شعبان وزير الاسكان وماجدة عبد الباري وزير التعاون الدولي والتواصل مع الخارج، وقاموا بجولة في مدينة سمنود بحضور مرشحي القائمة الثانية الدكتور احمد عطا الله والحاج نبيل مطاوع والمهندس محمد البرعي والحاج اسماعيل عبد الحي والدكتور ليلى أحمد أبو اسماعيل والمهندس محمد بدرة مرشح الوفد على المقعد الفردي، وعبدالاله السعدني مرشح الوفد على المقعد الفردي عمال بالشورى، وشارك في الجولة جمهور غفير من أبناء سمنود وقيادات الوفد يتقدمهم المهندس فوزي الفحيل القطب الوفدي بسمنود والحاج أحمد ربيع والحاج جمال العمدة.
وعقب الجولة التقت الحكومة الموازية بأهالي مدينة سمنود بمنزل الدكتور أحمد أبو اسماعيل، حيث طالب الدكتور حسن أبو سعدة رئيس الحكومة الوفدية الموازية باحالة مجالس الادارات السابقة والحالية لمصنع الوبريات الى النائب العام للتحقيق في الكارثة الى أدت الى ضياع

الشركة بما يهدد بتشريد أكثر من 1330 عاملاً بها، وقال: إننا نعاهد العمال وأبناء سمنود بأن حقوق العمال لن تضيع هدراً مؤكداً على ضرورة الحفاظ على المصنع، أما حسن شعبان وزير الاسكان بالحكومة الوفدية، فقال: إنه شىء محزن ومخز أن تصل احدى قلاع الصناعة لهذا الوضع الذي يهدد بضياع الملايين من أموال المصريين.
وقال الدكتور أحمد عطا الله مرشح الوفد بالقائمة الثانية: بعد ما شهدته اليوم من استقبال مدينة سمنود للزعيم الدكتور أحمد أبو اسماعيل، أضع تاجاً على رأسي وإن كانت سمنود هى قلب الوفد النابض فأنا أتيت لكم من مهد الوفد بزفتى وأول من أنشأ جمهورية أيام الاحتلال.
أما من يدعون بوضع الاسلام في كفة والأحزاب في كفة، فالوفد هو في كفة الاسلام وها أذكر الحاضرين أن المادة الثانية وضعت في دستور 23 برعاية الوفد، وأقول لهؤلاء أن هناك فرقاً
كبيراً بين الدين وبين الفكر الديني فلا خلاف على الدين لكن قد نختلف على الفكر.
أما الحاج نبيل مطاوع، فقال: إن الوفد أعد برنامجاً طموحاً لانقاذ مصر في 36 شهراً من خلال برنامج كامل متكامل من تعليم وصحة وسياحة وغيرها.
وقال الدكتور محمد نصر وزير الصحة إن برنامج الوفد الصحي أعد لوصول العلاج بكرامة للمصريين، على أن تقوم الدولة بتوفير العلاج بعيداً عن اللف على اللجان، وذلك من خلال التطبيق الكامل للتأمين الصحي على المصريين.
أما اسماعيل عبد الحي فقال: لن يندم المصريون على اختيارهم للوفد بسبب ما يمتلكه من خبرات كبيرة على عكس البعض الذين مازالوا يحبون في العمل السياسي.
وطالب المهندس محمد البرعي أبناء سمنود أن يعطوا أصواتهم للوفد بسبب ما قدمه الوفد خلال تاريخه وما قدمه نائبه في البرلمان أحمد أبو اسماعيل ولابد أن تردوا الجميل له بانتخابكم الوفد، وقال سمنود هي قلب الوفد وبلد النحاس باشا أشرف من تولى الحكم في مصر.
وجاءت كلمة الدكتور أحمد أبو اسماعيل لتلهب حماس الحاضرين بالرغم من مرضه، وقال: أنا حزين على ما آلت إليه مصر وما حدث لسمنود من إهمال ولابد من ثورة من أبناء سمنود وإعطاء اصواتهم للوفد ولو أعرف ان ابنتي لا تصلح ما سمحت لها أن تتقدم للانتخابات، وهتف الحاضرون «الزعيم أهو الزعيم أهو».