رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

المصريون فى السعودية يقترعون بجولة الإعادة في 5 ديسمبر

مرشحو الشعب

الاثنين, 28 نوفمبر 2011 09:37
الرياض - أ ش أ

تقرر أن تجرى انتخابات الإعادة للمرحلة الأولى من انتخابات مجلس الشعب للمصريين المقيمين بالسعودية في 5 ديسمبر المقبل ، فيما بدأ صباح اليوم "الاثنين" فرز الأصوات بمقر السفارة المصرية بالرياض تحت إشراف السفير المصري وبحضور ممثلين عن الجاليات المصرية ووسائل الإعلام،كما يحضر عملية الفرز مندوبو المرشحين والأحزاب الحاملين لتوكيلات رسمية.

وذكرت السفارة - في بيان صحفى - أن اللجنة العليا للانتخابات في مصر حددت يوم الخامس من ديسمبر المقبل كآخر موعد لتلقي مظاريف التصويت بالسفارة ويوم السادس من ديسمبر للفرز.

وأشار البيان إلى أن جولة الإعادة سوف تقتصر على المقاعد الفردية ولا توجد إعادة للقوائم .. وسوف تتاح بطاقات التصويت

على موقع اللجنة القضائية العليا للانتخابات اعتبارا من الثانية عشرة منتصف الليل يوم الأربعاء المقبل.

كانت السفارة المصرية قد استمرت حتى منتصف ليلة أمس في استقبال خطابات التصويت بالبريد التي تدفقت عليها من مختلف أنحاء المملكة ، كما استقبلت العديد من المواطنين الذين قدموا لتسليم مظاريف التصويت بأنفسهم، حيث وصل آخر مجموعة من
المواطنين لتسليم الأظرف قبيل منتصف الليل بعشر دقائق ، وسط توقعات بأن تسجل أصوات المصريين في السعودية في سباق "الماراثون الانتخابي" أعلى رقم بين مثيلاتها في مختلف دول العالم.

وحققت مهلة اليوم الإضافية التي سمحت بها اللجنة القضائية العليا للانتخابات "مكسبا ديمقراطيا" حيث أدت إلى زيادة عدد الناخبين بنسبة حوالي 30 % ..ويقدر عدد من أدلوا بأصواتهم من المصريين بالسعودية حتى منتصف ليلة أمس نحو 32 ألفا وهو
أكبر عدد على مستوى جميع دول العالم، يشكل حوالي ربع إجمالي أصوات الناخبين المصريين بالخارج.

وقال السفير المصري فى الرياض محمود عوف "إن العملية الانتخابية سارت في أجواء احتفالية".. معربا عن ارتياحه للتعامل الإيجابي والمتحضر الذي أبداه المصريون .. وأكد أنه تم إقرار حق المواطن المصري بالخارج في التصويت والتعبير عن رأيه ومن ثم فقد أصبحت قاعدة وحق له لن يتم الرجوع عنه.

ونوه عوف بجهود الدبلوماسيين وكافة العاملين في السفارة الذين قاموا بجهد متميز لإنجاح العملية الانتخابية وتمكين المواطنين من الإدلاء بأصواتهم إلى جانب قيامهم بواجبهم الأساسي من رعاية المصريين وخدمتهم.