رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الحافي: مرشحي الحرية والعدالة ليسوا "باراشوتات"

مرشحو الشعب

الثلاثاء, 15 نوفمبر 2011 07:34
القليوبية – محمد عبدالحميد :

نظم مرشحو حزب "الحرية والعدالة" بجنوب القليوبية، (شبرا والقناطر الخيرية)  يتقدمهم ناصر الحافي المحامي بالنقض والمرشح الفردي "فئات"، وجمال شحاتة  النائب السابق والمرشح الفردي "عمال"، ود. حامد الهلباوي مرشح  القائمة- مؤتمرًا جماهيريًّا ومسيرة حاشدة بمدينة بهتيم مساء أمس الاثنين.

وأكد الحافي أن حزب "الحرية والعدالة" يهدف إلى بناء مصر على أسس حديثة قوامها بناء مؤسسات قوية مستقلة تتناسق من أجل تحقيق الأهداف التنموية الشاملة، قائلاً: "على الجماهير أن تحاسبنا حال فوزنا بما نقوله إذا خالفنا الوعد".

وأضاف:" أن مرشحي الحرية والعدالة، ليسوا أعضاء جددًا أو من مرشحي "الباراشوتات"، ولكنهم موجودون بالفعل منذ عدة عقود من خلال جماعة الإخوان المسلمين التي نالت من العذاب ما لا تتحمله الجبال؛ من أجل رضى الله، والوصول إلى نهضة مصر والأمة".

وأوضح جمال شحاتة، أن الثورة المصرية لم يقم بها فصيل واحد، ولو قام بها حزب بعينه أو مجموعة بعينها ستنال الفشل الذريع، مضيفًا أنه عندما تكاتف المصريون جميعهم يدًا بيد أصبح سقوط النظام أمرًا هينًا.
واستطرد أنه في هذه المرحلة المهمة التي

تعد أكثر صعوبة من سقوط النظام لن تعبر مصر إلى بر الأمان إلا إذا تكاتف الجميع من أجل تحقيق الكرامة المنشودة لمصرنا الغالية.
وأوضح د. حامد مختار الهلباوي، المرشح علي قائمة "الحرية والعدالة"، أن الحزب يريد تطبيق الإسلام في شتى نواحي الحياة؛ من تعليم واقتصاد وصحة جيدة وبناء مؤسسات تستطيع حل الأزمات ورسم الخطط المستقبلية التي تعيد لمصر هيبتها التي افتقدتها منذ قرون.


ومن جانبه ، قال محسن راضي، المرشح الفردي "فئات" إن جماعة الإخوان المسلمين- ومن بعدها حزب "الحرية والعدالة"ان الحزب تعرض لهجمات من أعضاء الوطني المنحل، ومن ضباط أمن الدولة مرارًا وتكرارًا، وإن الحزب لا يعنيه إطلاقًا ما يفعله المعادون للوطن، ومن يريدون العبث بأمن مصر وسلامتها من خلال نشر الفتنة بين أبنائه.

وأكد أن الحزب سيقف بالمرصاد لكل من يريد بمصر أن تذهب إلى الهاوية، قائلاً إن أعضاء "الحرية والعدالة"- سواء

انتخبهم الشعب أو لم ينتخبهم لن يسمحوا لمصر أن تعود إلى ما كانت عليه في عهد النظام البائد.

من جانبه،  أكد حامد جبر مرشح حزب الكرامة على قائمة الحرية والعدالة:" أن جسد الحزب الوطني المنحل ما زال موجودًا، وأن أعضاءه يمارسون أنشطتهم بحرية كما كانت في عهد النظام السابق؛ ولكنهم لن يفلحوا بعودة مصر إلى الوراء، وأن حزب الكرامة ومعه الحرية والعدالة وجميع شرفاء الوطن لديهم خطط واضحة للعبور بمصر إلى المستقبل المشرق الذي تستحقه وينتظره الشعب منذ 60 عامًا".

وأكد د. محمد عماد الدين، المرشح على رأس القائمة:" أن للإخوان المسلمين تاريخًا طويلاً في العمل السياسي، وأن حزب الحرية والعدالة ليس وليد اللحظة، وإنما عبارة عن جهد استمر أكثر من 80 عامًا، نال الإخوان فيها شتى ألوان العذاب."

وأوضح أنه لا عذر لأحد من أبناء الوطن في أن يتهاون لحظةً واحدةً في تقديم الخدمات والمشروعات التنموية لمصر، وأن الوقت قد حان لإنهاء الخطب والشعارات، وحان وقت العمل والجد والاجتهاد لنهضة مصر

.وأشار المهندس محمد الدسوقي، مرشح القائمة، أن من أهم ما يشغل الحزب هو النهوض الاقتصادي المتعثر، وأن الحزب لديه خططٌ للتنمية الاقتصادية التي ستنفَّذ على الفور في حالة الفوز بالانتخابات التشريعية، قائلاً: "إن مصر لديها الكثير من الإمكانات المهدرة التي تؤهِّلها لكي تكون في مقدمة الأمم والشعوب".