مدونة: "الفيس بوكي" يهزم علي "الجمّال"

مدونات

السبت, 05 فبراير 2011 16:14

"حتى وقت قريب لم يكن أحد يتوقع أن تكون بداية التغيير والتحرر من عالم افتراضي وغرف مقفولة، أبطالها شباب أو شوية عيال".. هكذا بدأ المدون رشيد المسافر مقاله عبر تدوينات موقع إيلاف، حيث عبر عن سخريته من النظام السياسي المصري الذي استهان بشباب الفيس بوك.

وأكد انهم اثبتوا للعالم باجمعه انهم اقوي من جهابذة السياسة والاستخبارات العسكرية الذين اكتسبوا خبرة قمع الثورات في مهدها.

وقال المسافر: إن الانظمة السياسية في العالم العربي أثر عليها صمت الشعوب وظن الحكام أنهم أوصياء علي كل نفس يخرج من بين أضلع شعوبهم ونصبوا أنفسهم حماة الاستقرار ومحاربة الارهاب لاعداء الامة والدين علي حساب دماء شعوبهم ولم يتوانوا لحظة في القتل والتعذيب في سبيل إرضاء أسيادهم.

وأكمل: إن الحكام استباحوا أموال وأعراض الشرفاء مستغلين سكوتهم ورضاءهم

بالقضاء والقدر ولكنهم لم يدركوا حقيقة علمية أن الضغط يولد الانفجار.. وأن الكبرياء والنوم في العسل جعل الحكام يكذبون الكذبة ويتلذذون بتصديقها على خلفية وهم الاستقرار واستسلام الشعوب ولم يخيل لهم يوما أن راكب الفيسبوك سيقضي علي راكب الجمل.

وشدد المدون علي أن خرافة الحاكم العربي القوي وحكم الحديد والنار علي يد شباب تسلح بالعلم والصبر والاصرار تفوقت علي حنكة وخبرة الموالين للنظام وشكر المدون مخترع الفيس بوك واصفا العصر القادم بأنه عصر هؤلاء الشباب وبداية لانطواء حكام متغطرسين.

 

أهم الاخبار