رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مصر الغنية

مدحت قلاده

الجمعة, 04 مارس 2011 21:02
بقلم: مدحت قلادة

إذا قُدِرَ ووقع فانوس علاء الدين بين يدي سأفركه حتي يذوب وحينما يخرج العفريت في شكل سحاب سأطير فرحاً وأعد طلباتي واحدة تلو الأخري... سرحت بخيالي بعض الوقت وأعددت قائمة بمطالبي أولاً: أريد مليون دولار أمريكي وليس كندياً لأن الأمريكي سعره أعلي بما يعادل عشرة قروش عن الكندي وسأطلب نفس الشيء لكل من إخواني وأصدقائي بل وكل من حولي انطلاقا من مبدأ سعادة الإنسان لا تتوقف علي سعادته الشخصية بل علي إسعاد كل من حوله.

ولكن بعد قراءتي للصحف المصرية والأجنبية وعرفت مقدار الأموال التي باسم الرئيس وعائلته والمحيطين به في البنوك المحلية والعالمية أدركت تواضعي الجم فمليون دولار تحقق لي استقرار وسعادة. وتساءلت لماذا لا أطلب مائة مليون دولار؟.. أو مليار دولار مثلاً وأجبت علي نفسي ربما لتجنب مشاكل العدد أو لقناعاتي الشخصية بصعوبة صرف هذه الأموال فحياة الإنسان مائة عام علي الأكثر ومع تقدم العمر يزهد الإنسان في متع الحياة... وكلما حاولت أفكر في شيء آخر لصرف هذه المبالغ ألحت

علي ذهني فكرة أبت أن تنصرف وهي من أين أتي السيد الرئيس ومن حوله أعضاء الحزب الوطني بهذه المليارات؟ فمرتب الرئيس معروف للجميع!! ومن أين أتي أبناؤه بهذه المليارات أيضاً؟ فالرئيس المخلوع صرحت وكالات الأنباء بأنه يمتلك حوالي 70 ملياراً... ومن حوله لديهم ليس مئات الملايين بل المليارات (ألف مليون) تعجبت كيف هذا والشعب يعيش في ضنك وقحط!! وأصبح جسد المصري في عهده موطئاً لكل الأمراض المستعصية من فشل كبدي والتهاب كبدي وأنيميا حادة وضغط دم وسكر و... وأدركت أن النظام السابق تواطأ علي الشعب وحلب مصر واكتنز ثرواتها لذويهم وأتباعهم عنذئد أدركت أن مصر أغني دولة في العالم فهم يملكون مليارات مصر وحديث السيد الرئيس المخلوع عن أزمة مصر الاقتصادية ما هي إلا تمويه:

مليارات السيد الرئيس وأذنابه... دليل أكيد علي غني مصر عالمياً فهي تملك من المصادر ما يؤهلها

للريادة العالمية علي سبيل المثال مصدر السياحة فنحن لدينا منتجعات رائعة وشواطئ مشمسة طوال العام إذن السياحة عماد مصر اقتصادياً.

البترول وتصدير الغاز... لك أن تتخيل أن أرباح السيد حسين عثمان من توريد الغاز الطبيعي لإسرائيل وصلت 18 مليار دولار!!

القوة البشرية 80 مليون فرد... ثروة هائلة إذا تم استثمارهم سيكونون إضافة لمصر في قوتها الاقتصادية.

مصريون ببلاد المهجر... يدرون دخلاً قومياً يساهم في دفع مصر للأمام فمدخراتهم في البنوك المصرية تفتح شركات وأعمال تستوعب البطالة الحقيقة والمقنعة وتقود مصر اقتصادياً.

قناة السويس... شريان مائي حيوي مهم يدر علي مصر دخلاً سنوياً بالمليارات لخزينة الدولة.

ساهمت الوحدة الأوروبية في تقوية اقتصاد دول الاتحاد بفتح أسواق جديدة فألمانيا أصبح أمامها سوق الاتحاد الأوروبي 3040  مليون فرد قوة استهلاكية ومصر بها 80 مليون نسمة والمنطقة العربية وأفريقيا.

أخيراً: إن مصر غنية اقتصادياً وبشرياً وسياحياً ولكن مشكلة مصر تكمن في سوء توزيع الدخل وانعدام وجود الطبقة الوسطي فالنظام السابق لم يسرق أموال مصر فقط بل سرق آمال وأحلام شعبها لعقود طويلة وحرمه من أبسط الحقوق ألا وهي الحياة الكريمة.

تري هل من رئيس يعيد توزيعاً عادلاً للدخل ويسخر كل الإمكانيات المتاحة لرفعة شأن المصريين ويعيد للمصري الكرامة والاعتزاز بدلاً من حياة العبيد لدي الأشقاء الأعداء من دول الجوار؟..

مصر غنية بشعبها وبتلاحم أبنائها.

[email protected]