رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الطريق الوحيد

مصــــر المستقـبل

محمود غلاب

الأربعاء, 11 مارس 2015 20:23
بقلم - محمود غلاب

لا صوت يعلو فوق صوت مصر، عندما يصغى إليها العالم وهى تقدم نفسها بأنها واحة آمنة للاستثمار من خلال عرض خطتها الاقتصادية وبرنامجها الاقتصادى فى المؤتمر العالمى الذى تعقده غدًا فى شرم الشيخ أو مدينة السلام لمدة ثلاثة أيام، وتؤكد استجابة العديد من الرؤساء والأمراء والملوك وممثلين عن دول أوروبية وافريقية ومستثمرين وشركات ومنظمات إقليمية دولية لدعوة حضور المؤتمر التى وجهها الرئيس عبدالفتاح السيسى على مساندتهم لجهود مصر فى التحديات التي تواجهها واقتناعهم بأن قوة مصر هى قوة للمنطقة.

الاستثمار يبحث عن الاستقرار، والمستثمر يبحث عن مناطق واعدة، ومصر فيها اقتصاد متنوع وواعد حتى لو كانت تواجه مشكلات، لقد عانت مصر من تبعات اقتصادية يصعب علي أى دولة تحملها، ولكن ليس عندنا صراع كما هو فى بعض الدول والمستثمر يتفهم ذلك طالما عندنا اقتصاد واعد يسمح بالاستثمار، إن انعقاد المؤتمر فى هذا الوقت والحضور عالى المستوى

والمشرف من قادة وحكومات الدول ورؤساء الشركات العالمية المالية والنقدية متعددة الجنسيات يؤكد أن مصر تسير علي الطريق الصحيح، وكما قال الرئيس السيسى مصر تتجاوز اللحظة الحالية إلى ما يليق بشعبها العظيم، ومحدش يقدر يعطلها، ونجاح المؤتمر هو تحد للإرهاب ومحاولة تصدير الإحباط للدولة والشارع المصرى، كما يؤكد المؤتمر أن مصر قادرة علي النمو حتى فى وقت الأزمات.
سيجنى الاقتصاد المصرى ثمار هذا المؤتمر سريعًا بفضل ما سيشهده من طرح للمشروعات الكبرى التى ستسهم فى رفع معدلات النمو الاقتصادى، وتوفير مئات الآلاف من فرص العمل، وتحسين حياة الشرائح الأكثر فقرًا فى المجتمع من خلال مشروعات للإسكان والصحة والتعليم، ويوجه المؤتمر رسالة إلي مجتمع الاستثمار العالمى توضح أين تكمن الفرص التي تؤهل مصر لتصبح وجهة عالمية
للاستثمار، وتقديم مشروعات محددة جادة للاستثمار لها جدوى اقتصادية ومدروسة جيدًا من خلال التركيز علي المشروعات التى يحتاجها المجتمع المصرى لسد الفجوة فى الطاقة وتنمية قناة السويس وإضافة قيمة علي مواد أولية متاحة.
كلما اقتربنا من المؤتمر الذى سيفتتحه الرئيس السيسى صباح غد تزداد حدة الإرهاب لإحراج مصر أمام العالم الذى سيكون حاضرًا فى مدينة السلام، ولترويع الشعب، ولكن هناك تطورًا كبيرًا فى الأداء الأمنى إلي الأفضل، ومستعد لاحباط هذه المحاولات الإجرامية كما حدث فى تفجير الفنطاس الذى كان يحمل أطنانًا من المتفجرات قبل قيامه باقتحام معسكر الأمن المركزى بالعريش الإرهاب سيتراجع بشدة أمام نجاح المؤتمر الاقتصادى، شرم الشيخ حاليًا واحة آمنة، من أجمل بقاع العالم، أحاطها رجال الشرطة بكردون أمنى، وتحركات وزارة الداخلية قوية وفى منتهى الصرامة لاتمام المؤتمر بنجاح، وحفظ أمن المواطن المصري، ونقل رسالة إلى العالم بأن مصر آمنة مستقرة، يدخلونها آمنين، ويخرجون منها سالمين، إن نجاح هذا المؤتمر ستكون له نتائج إيجابية فى إقامة مشروعات كبرى على أرض مصر يقوم بتشغيلها المصريون، لقد قال الرئيس السيسى: ليس أمامنا شىء غير العمل حتى نهيىء لمصر المستقبل مكانها اللائق بين الأمم.
 

ا