رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الطريق الوحيد

الشعب يكتب برنامج السيسي

محمود غلاب

الثلاثاء, 04 فبراير 2014 00:24
بقلم - محمود غلاب

 

 

من حق الناس تحتفل بترشح المشير عبدالفتاح السيسى للانتخابات الرئاسية، لثقتهم فى أن القائد العسكرى الذى وضع روحه على كفه وصحح مسار ثورة 25 يناير وأنقذ الوطن من السقوط وحافظ على كرامة المواطنين وحياتهم من جماعة خيرتهم بين أن تحكمهم أو تقتلهم لقادر على ترتيب البيت المبعثر بعد خلع بدلته العسكرية ووصوله إلي سدة الحكم.

منصب رئيس الجمهورية ليس مغريًا للباحثين عن السلطان والوجاهة، الرئيس الجديد لمصر سيكون خادم الشعب بدرجة رئيس عملا بالمثل الذى يقول سيد القوم خادمهم سيكون المسئول عن توفير لبن الأطفال حتى جهاز بهية.

المشير السيسى غير قابل للفرعنة وغير باحث عن ولاية، لكنه دخل قلوب المصريين بدون استئذان  فقبل صدور قرار المستشار عدلى منصور بترقيته الى رتبة المشير، كانت الأمهات الطيبات البسيطات يدعين له روح ربنا يعلى مقامك وينصرك على من يعاديك. أعداء السيسى هم نفس أعداء الشعب المصري، هم الإرهاب وأعوانه والشعب يريد كتابة عقد اجتماعى مع السيسى لمواجهة العدو المشترك الذى يحاول قتله،

ومستمر فى قتل أبنائنا الجنود والمدنيين، أبكانا الإعلامى الرائع وائل الإبراشى فى حلقة برنامجه الأروع العاشرة مساء على قناة دريم  عندما أذاع لنا اللحظات الأخيرة لاسقاط الطائرة العسكرية فى سيناء بصاروخ إرهابيين، عندما كان الشهداء الخمسة يرددون الشهادتين ويلهجون بها، لم يتذكروا شيئًا غيرها، هذا هو الإيمان الحقيقي، هؤلاء جنود الله على الأرض، فى رباط إلى يوم الدين، بأى ذنب قتلوا، عزاؤنا وعزاء أسرهم فيهم أنهم عند مليك مقتدر، ودورنا أن نكمل المسيرة لنقتلع جذور الإرهاب، ونلفظ هذه الجماعة الإرهابية التى لا وطن لها ولا دين.

السيسى مزاج شعب، اختياره لهذه المهمة جاء ممن يأكلها بدُقة أو ساكن قصر، المواطنون على تنوعهم يدركون أن الرئيس القادم لا يحمل عصا  سحرية يضرب بها الأرض تطلع البطيخ وجبنة وعيش سخن، الشعب يدرك حجم المسئولية الملقاة على الرئيس الجديد وحجم سلطاته

المقيدة بمجلس نواب يستطيع عزله، وقد تكون الحكومة ليست  على مزاجه، لكن يستطيع الشعب أن يقوى حاكمه بأن يمنحه تأييدا فى صناديق الانتخابات يطمئنه بأنه رب البيت الكبير المدعوم شعبيًا وإذا قال شيئًا، وإذا قرر أمرا فإنه يكون بأمر الشعب الذى يأتى بالبرلمان  المتوافق مع رئيس البلاد. الناس كتبت برنامج السيسى شعرا ونثرًا، نعلم أنه يعكف حاليا على اعداد برنامجه الانتخابي، الذى سيصارح به الشعب لن يفعل السيسي كمن يبيع سمكا فى ماء، كل شيء سيكون على المكشوف، سيكون كالطبيب الذى يصارح المريض بمرضه، لن يخدع السيسى الشعب بكلام معسول، يشبه كلام الليل المدهون بزبدة تطلع عليه الشمس يسيح، سيكون برنامجًا قابلًا للتطبيق يحدد الداء وقد يكون خطيرًا والدواء وقد يكون مرًا، لكن سيوفر الحياة الكريمة والأمن للمواطنين ويحافظ على كرامة الوطن وسلامة أراضيه.

الفنانون والشعراء كتبوا برنامج السيسي قالوا عايزينك علشان عايزين نعيش فى أمن شوية.. عايزينك ولازم تعرف أن دى  مسئولية.. عايزينك ياسيسى عشان تفرح بهية.. فوضناك بأمر الشعب فلتحيا الحرية.

من بحرى وقبلى وكل الدنيا تقولك مش عايزين غيرك.. عايزينك عشان عايزين نعيش أيامنا الجاية من غير كذب وظلم وخوف.. مصر أمانة فى ايديك عايزينك تشيلها فى عينيك.. اللى هنمشى إيدينا فى ايديه مصر هتعلى بينا وبيه.