الطريق الوحيد

كشف حساب «الشورى»

محمود غلاب

الأحد, 10 نوفمبر 2013 22:10
بقلم - محمود غلاب

والله هيوحشنا مجلس الشورى، والمطلوب فى هذا الموقف أن نذكر محاسنه عسى أن يجمعه مع صديقه مجلس النواب لقاء قريب.

فقد عقد مجلس الشورى خلال «30» عاماً من أول نوفمبر 1980 الى آخر يونية 2010 حوالى 2087 جلسة عادية، و9 جلسات غير عادية، و40 جلسة مشتركة مع مجلس الشعب، وألقى نوابه 38156 كلمة، واستمع الى 38 بياناً لرئيس الجمهورية، و«702» بيان من رئيس الوزراء والوزراء، وأصدر المجلس «178» تقريراً نهائياً، وناقش «455» مشروع قانون، وعقدت لجانه النوعية «6683» اجتماعاً، وعقدت اللجان الخاصة «179» اجتماعاً.
وتم حل مجلس الشورى مرة واحدة، فى «23 أبريل عام 1989» وأجريت عملية التجديد النصفى لنوابه «9» مرات، وتولى رئاسة مجلس الشورى «4» رؤساء مجلس و«8» وكلاء من بداية انشائه حتى سقوط نظام مبارك وحل الحزب الوطنى وشهد 11 وزيراً لشئون مجلسى الشعب والشورى.
وكان نواب مجلس الشورى أكثر حظاً من نواب مجلس الشعب فى تولى رئاسة الوزراء ومناصب الوزراء، فقد تقلد

حوالى 10 أعضاء مناصب رئيس الوزراء ونواب رئيس الوزراء وتقلد «46» عضواً مناصب وزارية وحصل على عضوية الشورى خلال الثلاثين عاماً الماضية «2627» عضواً، وبلغ تمثيل المرأة فيه «130» عضوة.
وسيطر الحزب الوطنى المنحل على آخر مجلس بالكامل «240» نائباً حزب وطنى مقابل «15» نائباً معارضاً فقط من «8» أحزاب مختلفة و«9» مستقلين تقريباً حزب وطنى و تميز مجلس الشورى عن مجلس الشعب بضم أكبر عدد من حملة المؤهلات والدرجات العلمية فكان مجلس شورى «2010» يضم «65» من حملة الدكتوراه، و«11» من حملة الماجستير، و«11» دبلوم دراسات عليا، و«107» مؤهلات عليا، و«10» مؤهلات فوق المتوسطة، و«38» مؤهل متوسط، كما كان يضم المجلس «5» وزراء حاليين، واثنين من رؤساء المجلس السابقين و«7» رؤساء وزراء ووزراء سابقين، و«22» سيدة.
وحصل مجلس الشورى على عضوية فى
جميع المنظمات البرلمانية الدولية مثل الاتحاد  البرلمانى الدولى والبرلمان العربى والبرلمان الأفريقى الموحد، والمنتدى البرلمانى الأورومتوسطى ورابطة مجالس الشيوخ والشورى فى أفريقيا، والعالم العربى، وتأسست هذه الرابطة عام 2002، وأكدت فى أول اجتماع لها فى مدينة الرباط بالمغرب رغبة العديد من الدول تبنى نظام البرلمان ذى المجلسين التشريعيين فى أفريقيا والعالم العربى، كما أعلنت الرابطة عن أهدافها فى اجتماع آخر عقد فى صنعاء، لتشجيع ودعم وتقوية أنظمة المجالس البرلمانية المكونة من مجلسين تشريعيين داخل وخارج الدول الأفريقية والعربية، كما شارك مجلس الشورى فى مؤتمر باريس لرؤساء مجالس الشيوخ على مستوى العالم الذى دعا اليه مجلس الشيوخ الفرنسى، وهى المرة الأولى التى يجتمع فيها رؤساء مجالس الشيوخ على مستوى العالم، وناقش هذا المؤتمر يوم «14 مارس 2000». أسلوب عمل البرلمانات التى تأخذ بنظام المجلسين، وحضرته وفود «70» دولة منها «6» دول عربية، وكشف كريستيان بونسوليه رئيس مجلس الشيوخ الفرنسى عن الزيادة المستمرة فى عدد الدول الآخذة بخيار النظام البرملانى الثنائى، وتضمن الإعلان النهائى للمؤتمر أن انتشار النظام البرلمانى الثنائى يعكس الرغبة  والحاجة الى ترسيخ وتطوير النظم الديمقراطية من خلال تنوع عملية التمثيل، وكما يوفر إطاراً كافياً لعملية اللامركزية الجارية فى معظم دول العالم.