رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الطريق الوحيد

معاً ضد الإرهاب

محمود غلاب

الجمعة, 06 سبتمبر 2013 23:03
بقلم - محمود غلاب

المحاولة الآثمة، والدنيئة، والخسيسة التى استهدفت اغتيال اللواء محمد إبراهيم وزير الداخلية، ستزيد الشعب إيماناً بثورته، ووطنه،  وتجعله يلتف أكثر حول شرطته وجيشه لدحر الإرهاب الذى يحاول تعطيل التحول الديمقراطى وضرب الاقتصاد الوطنى.

تحول الجماعة الإرهابية الى ارتكاب جرائم الاغتيال كان متوقعاً بعد فشلها فى حشد الجماهير للتظاهر، وأعلنت هذه الجماعة صراحة فى اعتصام رابعة أنه إذا سقطت شرعية مرسى ستكون هناك دماء وسيارات مفخخة وتفجيرات بالريموت كنترول، وأعدت قائمة اغتيالات ضمت شخصيات أمنية وسياسية وإعلامية، وكان وزير الداخلية يعلم أنه على قائمة المطلوبين للاغتيال بعد أن أصبح رمزاً لمكافحة الإرهاب، ونجاحه فى ضبط قيادات هذه الجماعة الإرهابية، وقعت محاولة اغتيال اللواء محمد إبراهيم مباشرة وصريحة، تفجرت قنبلة ضخمة فى موكبه بشارع مصطفى النحاس بمدينة نصر لحظة خروجه من منزله متوجهاً الى مكتبه بالوزارة، ونجا الوزير، وسقط مصابون أبرياء من أفراد الحراسة والمواطنين بعضهم بترت أجزاء من أجسامهم، ودمرت سيارات ومحلات، الإرهابيون فى

حالة يأس، يريدون تدمير الوطن، لا يهمهم الدماء البريئة ولا خسارة الاقتصاد وتطفيش السياحة فنقلوا الخلاف السياسى الى مرحلة الاغتيالات لجر البلاد إلى  العنف والحرب الأهلية، لا تريد هذه الجماعة أن تستوعب الدرس الذى أعطاه لها الشعب المصرى فى أن عقارب الساعة لن تعود الى الوراء، ولن تحكمه فاشية ولا إرهاب ولن تتحكم فيه عصابة تريد تغيير هوية الوطن.
لن يسمح الشعب المصرى للإرهاب الأسود بأن يطل بوجهه القبيح مرة أخرى، كما حدث فى نهاية الثمانينات وأوائل التسعينيات.. قتلة «المحجوب» حصلوا على حريتهم وهم موجودون بيننا، وكذلك قتلة السادات، كما تعرض وزراء سابقون للداخلية لمحاولات اغتيال فاشلة، منهم زكى بدر وحسن أبوباشا وحسن الألفى وعبدالحليم موسى. مطلوب من أجهزة الأمن مراجعة ملفات هذه العمليات، فقد تقود الى مرتكبى جريمة محاولة اغتيال وزير
الداخلية الحالى بعد الاستعانة بالخبرات الأمنية المتراكمة، إن الوصول الى مرتكبى هذه العملية القذرة ليس صعباً، إن هؤلاء الإرهابيين هم يرفضون إرادة الشعب المصرى، إنهم أعداء ثورة «30 يونيو». لن يخرجوا عن الجهاديين فى سيناء أو المقيمين حول أطلال العنف فى الداخل وعناصر من الخارج، مطلوب من أجهزة الأمن القيام برد فعل استباقى لتوجيه ضربات قوية الى هذه العناصر قبل قيامها بتنفيذ عمليات جديدة، كما أنه مطلوب تعاون الشعب مع الأجهزة الأمنية فى الابلاغ عن الغرباء الذين يختبئون فى المناطق المتطرفة أو العشوائية والابلاغ عن أى أجسام غريبة يتم العثور عليها، نريد أن نعرف من أجهزة الأمن كيفية وصول الإرهابيين الى منزل وزير الداخلية، والحرس الخاص به رغم انه مستهدف، مطلوب ان تكون أجهزة الأمن أكثر يقظة لتجفيف منابع الإرهاب الذى قرر تطوير عملياته، ولكنه سينتهى ويلفظ أنفاسه الأخيرة،مطلوب أن نحيى شجاعة وزير الداخلية الذى أصر على التوجه الى مكتبه بعد هذه المحاولة القذرة، وأعلن مواصلة الحرب الشرسة ضد الإرهاب الآثم. لن يكون وزير الداخلية ولا الأمن ولا الجيش وحدهم فى مواجهة الإرهاب، فإن الشعب المصرى بالكامل ضد الإرهاب حتى يتم دحره وإعلان مصر خالية من هذه الجماعة التى تهدد الوطن.