رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الطريق الوحيد

إرادة شعب

محمود غلاب

السبت, 27 يوليو 2013 01:14
بقلم - محمود غلاب

شىء متوقع أن نرى «كل» الشعب المصرى يمنح الجيش تفويضاً لمواجهة العنف والإرهاب بعد طول صبر على ما يحدث يومياً من سفك دماء وترويع وقطع طرق، ومن الطبيعى أن يحتمى الشعب بجيشه وقت الخطر عندما يتجرأ البعض ويرفع السلاح فى وجه الدولة، دعوة الفريق أول عبدالفتاح السيسى للشعب

هى دعوة للوحدة والتكاتف ونبذ العنف والكراهية وتكليف القوات المسلحة المصرية بالقضاء على العنف والإرهاب ومنع الحرب الأهلية، لا يوجد انقسام بعد «30 يونية»، يوجد شعب واحد مسلم ومسيحى فى مواجهة إرهابيين، المصرى هو الذي يقول لا للعنف والإرهاب ويفوض جيشه وشرطته فى اجتثاثه، أما الذين اختاروا الخندق الآخر واستباحوا الدم المصرى فهم خارجون عن خندق الدين والوطنية، الذين يقفون على المنصات ويزعمون أنهم يحاربون معركة من أجل الإسلام، عن أى إسلام يتحدثون، هل من الإسلام قطع الطرق وزرع القنابل فى المنشآت، وقتل الأبرياء، هل من الإسلام قتل جندى فوق دبابة وهو صائم يقرأ القرآن، هل من لاإسلام قتل ضابط جيش متقاعد والتمثيل بجثته، هل من الإسلام إلقاء الأطفال من فوق المبانى، وتحويل النساء إلى درع بشرية،

هل من الإسلام بتر أصابع شاب توجه إلى اعتصام رابعة للحصول على وجبة إفطار، هل من الإسلام الخيانة والتآمر على الوطن، هل الصراع على الكرسى يستحق تهديد الأمن القومى فى سيناء والتردد على السفارات الأجنبية لتحريضها على مصر، والاستعانة بالعصابات الجهادية والحمساوية، المارقة لتنفيذ الأعمال الإرهابية، فى تقرير طيرته وكالة الأنباء الفرنسية كشف عن مقتل «218» مواطناً مصرياً وإصابة «3» آلاف آخرين منذ «26» يونية «خلال شهر». زعيم الإرهابيين «طبيب الحيوانات» لايكف عن الكذب ولى الحقائق قال عن دعوة السيسى للشعب بمنحه تفويضاً لمواجهة العنف والإرهاب بأنها تفوق هدم الكعبة حجراً حجراً، قل هذا الكلام لنفسك يا سفاح، السيسى لم يسفك الدماء، القائد العام للقوات المسلحة مازال يتحلى بالصبر على جرمك فى حق الوطن، ويديك الملوثة بدماء الأبرياء، لأن القاتل ليس هو الذى ضغط على زناد البندقية أو شد ذر القنبلة ولكن القاتل أيضاً هو الذى حرض ودبر ومول، وخطط، أنت
القاتل يا طبيب الحمير والخرفان وانت الذى غضب عليك الله وقال فيك ان هدم الكعبة أهون عليه من قتل مسلم بدون ذنب، إرهابى آخر مازال يحلم بأنه الأغلبية ويقول إن السيسى طلب تفويضاً من الشعب لقتل الأغلبية لمجرد انها قالت ربنا الله، عن أى دين تتحدث ياإرهابى، ومن أنت حتى تحذر أقباط مصر، إن مصر شعب واحد مسلم ومسيحى لا يستطيع أحد فصلهما أما أنت وجماعتك فقد طويت صفحتكم إلى الأبد، الشعب عرفكم على حقيقتكم بأنكم جماعة دموية إجرامية، تتاجرون بالدين، أنتم خوارج هذا العصر، انتم لا إخوان ولا مسلمين.. تتاجرون بالرئيس المعزول وتحولون قواعدكم الى آلة صماء تنفذ توجيهاتكم بسفك الدماء، الشعب قال كلمته وفوض جيشه ضد إرهابكم المعركة ليست معركة دين، الشعب المصرى لا يقبل المساس بدينه، لكن لا يترككم تمارسون البلطجة باسم الدين، بلطجتكم وصلت إلى حد حرق الناس فى مقالب الزبالة، انتم لا تعرفون الشرعية لأنكم اغتلتم الشرعية، الشعب وحد كلمته ضدكم أنتم جماعة دخيلة على ثورة «25يناير»، وعدو لثورة «30 يونية الشعب متمسك بالمصالحة ولكن الطريق إليها يبدأ بمحاسبة كل من مول الإرهاب وقتل الأبرياء، إذا لم يتم اجتثاث الإرهاب فى بدايته ستتحول مصر الى مزرعة لجميع الإرهابيين من كل مكان وتتحول الى طالبان أخرى، الشعب يبحث عن وجه مصر المشرق، ولن يجده إلا بالأمن وعن طريق الأمن يعود الاستثمار والسياحة والإنتاج ويسود القانون.