رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الطريق الوحيد

صناعة النخانيخ!

محمود غلاب

الثلاثاء, 28 أغسطس 2012 09:25
بقلم - محمود غلاب

البلطجي صناعة حكومية، استعان بهم النظام السابق في تأديب معارضيه، واستغلهم الحزب الوطني المنحل في تزوير الانتخابات، واستخدمهم جهاز أمن الدولة في عهد مبارك في تلفيق الاتهامات، وفض المظاهرات بالقوة، وجمع المعلومات عن السياسيين، البلطجي لم يولد بلطجياً، الظروف الاجتماعية الصعبة والتفكك الاسري جعلت منه شاباً ميت القلب، وغالبا ما يكون البلطجي حاد الذكاء، فيوظف ذكاءه في الانتقام من الآخرين، ويضع نفسه في خدمة من يدفع له المقابل.

لا يخفي علي أحد ما كان يحدث في النظام الفاسد من جرائم كان يرتكبها البلطجية بمباركة اجهزة وزارة الداخلية، وحدد البلطجية أسعارا لخدماتهم كل شيء بثمنه، من تقفيل لصناديق الانتخابات وضرب المرشحين وانصارهم، علي طلقة في الساق ماتموتش، وعلقة ساخنة بالشوم، شوية كاراتيه، وتشويه بماء النار، أو إزالة نهائية من الدنيا، أو فضيحة بجلاجل أو تحطيم سرادقات في أفراح أو انتخابات وتلفيق تهم علي المقاس.
واستعان الامن ببعض البلطجية في مهام خاصة، وظهر في الفترة السابقة عزت حنفي في النخيلة بأسيوط وسعد الدين نوفل في حمرا دوم بقنا، والحمبولي في الاقصر، وتخلص منهم الامن بعد تكوينهم امبراطوريات جعلتهم اقوي من الدولة ومن

جهاز الأمن، وحاولوا جعل رؤوسهم برأس وزير الداخلية نفسه فتم القبض علي حنفي وحوكم وأعدم، وتم تصفية نوفل، والتخلص من عصابة الحمبولي.
ومع تراخي أجهزة الأمن في تأمين الممتلكات العامة والخاصة، استعان أصحاب المصالح والمؤسسات الكبري الخاصة بالبلطجية لحمايتهم، وكانوا يدفعون لهم الاتاوات كما حدث في مؤسسة سيتي ستارز التي كانت تخضع لدفع إتاوات لاحد البلطجية بحجة انه يحميها من الاعتداء، وعندما رفضت الدفع، حاول البلطجي الانتقام، فكانت نهايته رصاصة من ضابط أردته قتيلاً. كما قتل أهالي قرية بالشرطة 4 بلطجية ومثلوا بجثثهم!
شوفوا «نخنوخ» بيقول إيه، وهو صبري حلمي نخنوخ الذي تم القبض عليه في فيلته بالكينج مريوط بتهمة البلطجة وحيازة الاسلحة والمخدرات وتيسير الدعارة! بيقول: أنا لا أنكر علاقتي الوطيدة مع حبيب العادلي وزير الداخلية الأسبق، ولكنها كانت بدافع وطني في عهد مبارك!! هذا الدافع الذي يعتبره نخنوخ وطنيا هو قيامه بتوريد بلطجية إلي الحزب الوطني خلال الانتخابات لتقفيل الصناديق بالقوة، وتزوير بطاقات
الترشح لصالح مرشحي الحزب الوطني، ومنع مرشحي أحزاب المعارضة والاخوان ومندوبيهم من دخول اللجان بالقوة، لا يعتبر نخنوخ أن ما كان يقوم به بلطجة ولكنه كما قال انه ساعد الحكومة علي الاستقرار بعد تزوير الانتخابات وحصول الحزب الوطني علي الأغلبية!! وذاع صيت نخنوخ عام 2000 وافتتح مكاتب لتوريد البلطجية في المهندسين والبساتين والهرم، طبعاً الأمن كان يعرف هذه المكاتب وأهدافها ومطنش!!
نخنوخ لم يقدم خدماته للنظام ببلاش لكنه امتلك امبراطورية كبيرة من الاراضي والشقق، وفيلا علي مساحة 5 آلاف متر تحرسها الاسود والثعابين، وترسانة من الاسلحة وتجارة المخدرات، والحسناوات ورغم ذلك قال نخنوخ انه رجل محترم، ويعمل مستشاراً اعلامياً لدولة معروفة وكان يصدر جريدة وتوقفت عن الصدور لأن حال البلد حالياً لا يسر كما قال في حديثه لصحيفة الاخبار!!
كما قال نخنوخ عن ثورة 25 يناير انه محايد لا معاها ولا ضدها، لكن هناك معلومات ستكشفها التحقيقات عن علاقته بقتل المتظاهرين.
السيد وزير الداخلية أحمد جمال الدين لن نحملك مسئولية الصبر علي جرائم نخنوخ في السابق حتي وإن كان آخرها فضيحة الحمير المذبوحة التي عثر عليها في مناطق بالاسكندرية منذ عامين وتبين انها طعام للاسود التي يربيها نخنوخ وكان يمكن ان تكون هذه القضية هي النهاية لإجرامه ولكنك مسئول من الان عن وقف هذا الـ «نخنوخ» عند حده، وأي نخنوخ آخر، نرجو أن يكون انتهي زمن نخنوخ وشركاه، وأن نقول بأعلي صوت لا للنخانيخ نعم للشرفاء!!