رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الطريق الوحيد

راتب رئيس البرلمان!

محمود غلاب

الأربعاء, 21 مارس 2012 08:25
بقلم: محمود غلاب

كنت جالساً أمام التليفزيون أشاهد حلقة من مسلسل تقوم ببطولته الفنانتان القديرتان سهير الباروني وماجدة زكي، قررت الباروني توزيع ثروتها علي الورثة، حضر إليها وكيل محام لكتابة الوصية، وسألته عن دخله الشهري فرد: أنا والمحامي نحصل علي 10 آلاف جنيه في الشهر، فردت عليه قائلة: أنا باسألك عن مرتبك انت لوحدك فرد وكيل المحامي: 200 جنيه بس!! قلت في نفسي إذا لم تصر الفنانة سهير الباروني علي معرفة راتب وكيل المحامي بالضبط فهل كنا نحن المشاهدين نعرف كم يأخذ المحامي وكم يأخذ وكيله؟ البعض كان سيقدر ألفا أو ألفين للوكيل علي الأقل والباقي للأستاذ!

تركت المسلسل الدرامي وخيال كاتبه وسألت نفسي: كم مسئول في مصر يوافق علي الاعلان عن حجم دخله الشهري إذا طلبنا منه ذلك؟ اكتشفت انني طوال فترة عملي محرراً برلمانياً لمدة 20 عاماً لم أعرف كم يحصل رئيس مجلس الشعب أو رئيس مجلس الشوري من راتب شهري رغم محاولاتي الكثيرة، وحرصي علي قراءة موازنة المجلسين كل عام، كل الذي أعرفه أن قانون المجلس حدد راتب رئيس مجلس الشعب بأنه يساوي مجموع ما يتقاضاه نائب رئيس الجمهورية، لغز زي بتاع وكيل المحامي كده، طاب كم يتقاضي نائب رئيس الجمهورية حتي نحسبها؟ محدش طبعا يعرف الدكتور حازم الببلاوي نائب رئيس الوزراء في حكومة «شرف» السابقة، سأله الصحفيون عن راتبه الشهري؟ فقال: لما أعرف حابقي أقول لكم! وعندما كتب سليمان جودة رئيس تحرير الوفد يطالب الببلاوي بالاعلان عن راتبه قائلاً نحن منتظرون فبعث

إليه الببلاوي رسالة بأن ما حصل عليه حوالي 40 ألف جنيه! وقال الدكتور كمال الجنزوري بعد تكليفه بحكومة الانقاذ انه خفض رواتب الوزراء ولم يقل من كم إلي كم؟ وقال إنه شخصياً تنازل عن راتبه ولم نعرف كم يساوي بالضبط! واعتقد اننا لن نحصل علي اجابة إذا طلبنا معرفة دخل المشير طنطاوي وباقي أعضاء المجلس العسكري وكبار رجال الدولة ومكافآت أعضاء ورئيسي لجنتي الانتخابات البرلمانية والرئاسية وأعضاء المجلس الاستشاري ورؤساء البنوك ورؤساء الهيئات الحكومة والهيئات الاقتصادية وغيرها.
أعلم أن هناك مرتبات بالملايين يحصل عليها البعض والأكثرية تاكل علي قفاها!! سمعت عن رئيس شركة حكومية قام بسداد 10 آلاف دولار من حساب الشركة التي يرأسها مقابل شرائه ملابس داخلية قيمتها 10 آلاف دولار عند سفره إلي كندا، هذا المبلغ يحل مشكلة كم متظاهر الذين اطلقنا عليهم المتظاهرين الفئويين!!
وأنا أقلبها في دماغي بحثاً عن المحظوظين الذين يغرفون من المال العام ويمنعوننا أن نمارس «الحف» وقعت عيناي علي جريدتي الاخبار الخاضعة لمجلس الشوري والحرية والعدالة لسان حال الإخوان الصادرتين أمس وكل منهما نشرت مرتبي رئيسي مجلسي الشعب والشوري الدكتورين سعد الكتاتني وأحمد فهمي ليس من باب الشفافية طبعاً ولكن من باب النفي، الجريدتان نفتا قيام رئيسي المجلسين بتخفيض راتبيهما من المجلس إلي 30 ألف جنيه، كما
ذكرت بعض المواقع الإلكترونية قالت الأخبار ان مرتب رئيسي مجلسي الشعب والشوري 75 ألف جنيه لكل منهما ولم يتم تخفيضه وقالت إن الأمين العام لمجلس الشعب المستشار سامي مهران صرح بأن رئيس مجلس الشعب يتقاضي ما يعادل راتب مساعد رئيس الجمهورية أو رئيس مجلس الوزراء، ولا يوجد عندنا منصب مساعد لرئيس الجمهورية، مرة واحدة تقلده المشير أبوغزالة ثم أقاله مبارك وألغي المنصب ما علينا وقالت الحرية والعدالة إن مرتب رئيسي مجلس الشعب والشوري ليس 750 ألف جنيه كما قالت المواقع «لاحظ كان 75 ألفاً في الاخبار» وأن الأمين العام للمجلس صرح بأن رئيس مجلس الشعب يتقاضي ما يعادل راتب رئيس الوزراء المحدد بـ1500 جنيه «يعني عرفنا راتب رئيس الوزراء أهه.. مسكين يا عيني» ويزيد رئيس مجلس الشعب علي هذا المبلغ ما يحصل عليه النواب من بدلات الجلسات ويصبح «التوتل» لرئيس مجلس الشعب حوالي 15 ألف جنيه في الشهر!!. قال الدكتور أحمد فهمي رئيس مجلس الشوري لـ«الحرية والعدالة» أنا لسه مقبضتش، ولم يعلق الكتاتني!!
رئيس مجلس الشعب الحالي الدكتور سعد الكتاتني يتعرض لحملة تشويه شديدة في ذمته وفي أدائه في إدارة المجلس مرة قالوا إنه رفض يركب مرسيدس سرور القديمة وطلب «بي- إم» وأنه يقيم في فيلا جامدة وأصبح يجري «تشيك أب» في دار الفؤاد ناقص يقولوا إنه اشتري بدلة جديدة ورابطة عنق من التي كان يستخدمها صفوت الشريف ويحط بارفان فرنساوي! وإذا كان صحيحا أن راتب رئيسي مجلسى الشعب والشوري 15 ألف جنيه فقط في الشهر فأنا انصحهما بعمل جمعية بالشهر لأن رمضان علي الأبواب ومصاريف الأولاد كثيرة!! ياناس يا شر كفاية قر كنتم ساكتين ليه علي المواكب الجرارة التي كانت تنطلق من مصر الجديدة إلي مجلس الشوري ومن جاردن سيتي إلي مجلس الشعب، كم سيارة كانت تسير خلف وأمام «سرور» وكم سيارة خلف وأمام «الشريف» وبلاش نفتح.. انهما بين يدي العدالة.