رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ارحل غير مأسوف عليك

محمود الفقي

الأحد, 10 يوليو 2011 14:16
بقلم - محمود الفقي

العبرة بالخاتمة والأمور بمآلاتها، وما آل إليه أمرنا وحال إليه حالنا قد نَبَّأَنا بالخبر اليقين. يقول الأستاذ جهاد الخازن كلمة آلمتني كثيرا لقدر ما فيها من واقعية: "إن الناظر إلى حال الثورات العربية على أرض الواقع يدرك أنها ليست في صالح الشعوب." نعم هو حكم قاس من الخازن لكن لا مفر منه. صحيح أنه لا يجادل عاقل في أن الانتفاضة المصرية قد تصدرها أطهر جيل من الشباب في تاريخ مصر، وكان مشهدا عظيم الحضارة والرقي لشباب يتظاهر سلميا يريد سنة الله في خلقه وهي التغيير

لكن ما آلت إليه الثورة يوجب علينا جميعا تدارك الأمر قبل الكارثة.

الحال على أرض الواقع تقول إن أكثر من سبعة آلاف حوكموا عسكريا منذ تنحي مبارك وباعتراف المجلس العسكري حسب تقرير منظمة العفو!

زادت نسبة الجرائم بنسبة مائتين بالمائة، وصار العجز أكثر من مائة وأربعين مليارا، وأعلن العرابي وزير الخارجية الجديد في السعودية أن السعودية هي الشقيقة الكبرى لمصر، وصرح رئيس وزرائه قائلا: أمن الخليج خط أحمر ولم يخبرنا عن

أمن بلاده أو يجلب لنا ما زعمه من أموال كثيرة منهوبة بالخارج!

خطاب شرف أمس هو أسوأ خطاب سمعته في حياتي ركاكة وضبابية واستهزاء بعقول الشعب ويجب أن يرحل فورا.

نحتاج الآن إلى قبضة حازمة تمنع تحطيم المحاكم في مشهد يخسف بصورتنا سابع أرض أمام العالم، وأن يتعلم هذا الشعب كيف يحترم القانون والمؤسسات، وأن يقدر قيمة العمل، وأن يتعلم النائب العام ألا ينافق الشعب وأن يحترم هو نفسه القانون، وأن يعلم الشعب أن القاضي لن يحكم إلا بالأوراق التي أمامه ولن يعلق الناس على المشانق لأجل عيون الشعب.

لا إقصاء لأحد فالكل كان آثما، والكل له الحق في فرصة ثانية لصناعة مستقبل بلده، والمصالحة هي الحل الوحيد للخروج من الأزمة.

[email protected]