رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

خصما من رصيد الرئيس!!

محمود الشربيني

الأحد, 22 يوليو 2012 12:50
بقلم:محمود الشربينى

-قبل ان تقرأ:من الصعب ان يكون د."الجنزورى"هو الوزير الاول المنفذ لما اطلق عليه الرئيس محمد مرسى ب"خطة المائة يوم"للانقاذ..لاسباب عديده اهمها ان البرلمان(المنحل!!)كان قد اشبعه نقدا واوسعه تقريعا بينما كان المشير والمجلس الاعلى-الذين جاءوا به- يقومون مقام الرئيس..ويديرون شئون الدوله ..انتظارا لانتخاب رئيس..لكن المفاجأه المفزعه الان هى ان الدكتور "مرسى"-وكنت من انصار امهاله وقتا للاختيار الصحيح-لا يكبل نفسه بالاعلان الدستورى المكبل فقط ..وانما يكبل نفسه بالجماعه"اياها"والجماعه اياها "الاخرى"!!

-هذا ليس لوغاريتما ولا لغزا..ف"الاخوان"هم الجماعه الاولى ..و"النخبه"هى الجماعه الثانيه..وبين هذه القيود والتكبيلات يبدو امامنا الرئيس مرسى ,كمثل ذلك الرجل القوى الصنديد الذى كان يدعونا لكى نكبله بالسلاسل الغليظه ,واثقا من انه مهما كانت غلظتها فسوف ينزعها عن  نفسه ويلوح لنا بقبضة يده اشارة المنتصر ,يبدو امامنا الرئيس وهو يحاول جاهدا التواصل مع المجلس العسكرى –رغم الانقطاع وعدم الانصياع-ويحاول جاهذا التواصل مع الحكومه رغم الرفض الاخوانى-المعروف-لها منذ انتخاب البرلمان ومباشرة مهامه,كما يحاول التواصل مع "النخبه"رغم مافيها من "مافيات"وتكتلات سرطانيه مصلحيه..وتجمعات طائفيه عنصريه ..وشراذم سياسيه تبيع نفسها ومواقفها بابخس الاثمان!
-اريد ان اقو ل ان الشرف الانسانى والمجتمعى والكبرياء البشرى والترفع والتسامى على المغنم الشخصى بات قليلا فى مصر..لم اقل انه ينعدم ..لم اقل انه يندثر ..لم اقل انه ينضب ..لكنه لم يعد باديا للعيان ..رغم وضوح الرؤيه اثناء الثوره..لكن القوى –الفاشيه عموما بمافيها العسكريه والدينيه والسياسيه –سرقت الثوره..وقادتها الى ان

يبرز منها اليوم اسوأ مافيها..كل هؤلاء ارادوا الثوره لهم ..ونسوا انها كان يجب ان تكون لمصر واليوم يبيع كلهم مصر فى سوق النخاسه ..الم يفعل العسكر عندما قبلوا اجراء انتخابات قالوا قبل ان يجرونها انها باطله دستوريا؟الم يقتل العسكر الثوار ويخونوا مبادىء الثوره؟الم يهدروا القانون واسنتقلال القضاء فى فضيحة تهريب متهمى قضية التمويل الاجنبى؟الم تحاول الحكومه تكسير عظام البرلمان والاستقواء عليه بالعسكر مع ان البرلمان هو السلطه-انذاك- الشرعيه الوحيده المنتخبه؟الم يحاول الجنزورى ووزرائه التحقير من شان البرلمان واهانة الاعضاء والامتناع عن حضور الجلسات؟ من ذا الذى يقبل يوما اهدار المؤسسه التشريعيه الرقابيه الاصيله فى البلاد بصرف النظر عمن يتواجد تحت القبه ..ولمن الاغلبيه المهم الاداء.
-الم يبع النواب ايضا مصر فى سوق النخاسه عندما تكلموا فى امور وقضايا ليست فى صميم رغيف الخبز وانبوبة الغاز وحل مشكلات الوقود والعلاج والاستشفاء(كان اداء النواب ماساويا فى الجلسه التى خصصت لمناقشة المشكله الصحيه فى مصر!)..بلى لقد فعلوا ذلك ..واسوا الادله على ذلك ان نوابا ممن يهتمون باطالة اللحى وتقصير الثياب ضبطوا فى قضايا اخلاقيه وجرائم يندى لها الجبين ..ويبدو ان هؤلاء النواب لايعادلون فى الحنكه ولا الخبره نواب الحزن الوطنى القديم
..فهولاء كانوا يبقون عهرهم اليومى خلف جدران "الجرسونيرات"..ولا يخطئون ابدا خطيئة "البلكيمى" او "ونيس"..كما انهم لايمكنهم –فاسدوا الوطنى-ان يكشفوا ضعفهم الجنسى على الملأ..كما فعل الاسلاميون بالحصول على "فياجرا" من صيدلية المجلس بمبلغ 600 الف جنيه..وينبهنى رئيس تحرير صحيفه  تشرق علينا صباح كل يوم الى ان نواب الاخوان حصلوا على سلف بالاف الجنيهات من خزينة المجلس فى اليوم التالى لدخولهم البرلمان!
-ليسواوحدهم الفاسدون..ليسوا وحدهم المخطئون ..فالنخبه الساسيه الفاسده الان هى النى الاكثر افسادا ..بتبنى كل شرذمه  مصالحها الخاصه والاراء –ونقيضها مادامت تكفل لها ماتريد ..فهى تؤيد مرسى اذا قبل بالمحاصصه ..وتناهضه وتشن عليه حملات شعواء وتجير مكائن اعلاميه خاوية البطون لالتهامه حيا اذا خالفها..وبين كل هولاء واولئك..تبرز سلوكيات مسيئه للشعب المصرى..خرج من الشعب اسوأ مافيه..لم يعد هناك ما يردع انفلاتا او يمنع خروجا على القانون ..او تحديا للصالح العام والذوق العام ..كل خطايا المرحله تبصق فى وجوهنا الان..وخطة المائة يوم تسير على نحو بطىء برتم بطىء بوزراء لايعبأ اكثرهم بمقتضيات الاحوال الحاليه باعتبارهم ذاهبون لحال سبيلهم بعد ايام قلائل.
-كيف ياسيادة الرئيس لاتكون خطة المائة يوم مصحوبة بحمله اعلاميه متكامله لمواجهة المتغيرات الحاليه فى سلوكيات الشعب المصرى وقبح تصرفاته الحاليه.؟ كيف يستغيث الناس بالشرطه ولايغاثوا؟كيف يحتل البلطجيه قرى باكملها يرهبون الناس فيها ولا من يسمع اويجيب..كيف يتحقق مشروع نهضه بايدى وزراء فشلوا فى خوض معركه لانقاذ الوطن من التردى والانفلات الامنى والاخلاقى؟كيف يسمح لنخبه فاسده باحتلال المشهد السياسى والذين لديهم مصداقيه وتاريخ مشرف وعطاء فكرى وانسانى-وهم قله نادره-ينحون ويبعدون قسرا من المشهد..كيف يكتب المزورون الدستور ويحكموا به كمال ابو المجد؟
-بعد ا ن قرات:كيف ياسيادة الرئيس تعد بان تسند رئاسة الوزراء للدكتور البرادعى ثم يجبرك من اجبروك على التراجع ..عفواياريس.. انت تخصم من رصيدك!!