رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

بذاءات الثوار !

محمود الشربيني

السبت, 18 فبراير 2012 14:17
!بقلم:محمود الشربينى

- قبل ان نقرأ:لا ادرى من هو الزميل الصحفى الذى اشتبك مع "علاء عبد الفتاح" فى مداخله لفظيه انتهت بسبه واحتمال ضربه –كما قال علاء على" تويتر"لكنى ادعوه ليكون قدوه ويعتذر من زميلى ومن كل الصحفيين الذين يقدروه ويحترموا نضاله.

- سالنى "علاء" باستغراب –وربما باستهزاء؟!-"فيه صحفيين شرفاءفى الوفد؟!!!!!ووضع علامة استفهام و4 علامات تعجب..كان ذلك ردا منه على "تويت" ارسلته له بعد ان وجه سبابا بذيئا على "تويتر" لاحد الزملاء الصحفيين بجريدة الوفد ,والحقيقه اننى تضايقت جدا من علاء..لعدة اسباب..ربما كان على راسها اننى منحاز لهذه الصحيفه –والى مؤسسة روزا اليوسف –بحكم الانتماء المهنى ..ففى الوقت الذى بدات فيه الكتابه فى"صحف الوفد"فى الثمانينات كان تعتبر وماتزال حتى الان- قماشه واسعه جدا من الحريه تتسع لكتاب من "سمير رجب"اقصى اليمين المؤيد انذاك الى "صلاح عيسى" اقصى اليسار المعارض انذاك)..واما الصحافيون فهم فى الوفد شانهم شان نظرائهم فى الاخبار والاهرام والجمهوريه ..فكل هذه المؤسسات مليئه بالصحفيين, الاصل فيهم الشرف والامانه والمهنيه الى ان يثبت العكس.. فليس معنى ان الدكتور عبد المنعم سعيد تراس الاهرام ان كل صحفييه اعضاء فى لجنة السياسات او فى الحزب الوطنى.. وليس معنى ان عبد الله كمال تولى تحرير روزا اليوسف وانه حرر كثيرا من المواد تحسينا لصورة النظام وتمهيدا لتوريث جمال.. ان كل "روزا" اصبحت مؤيدة للتوريث وان صحفييها لديهم مكاتب فى فروع مباحث امن الدوله, فالصحافه كجزء من المجتمع "فيها" و"فيها"..والمساله نسبيه هنا فى التاييد وفوائده, والمعارضه واضرارها, فرب معارض يشد ازر المفاوض ورب معارض اخر "يقبض" اكبر بكثير

من "المؤيد"!ّ!..والمعول عليه هنا فقط هو ادلة "الادانه"..تماما مثلما حدث فى قضية التمويل الخارجى لبعض منظمات المجتمع المدنى..هناك قضيه وقدمت ادله للنيابه  لايملك احد الا الانتظار حتى يتم الفصل فيها من القضاء...اذن المسأله حينما تكون اتهامات فانها تطول الجميع..ثوريين او سياسيين..جنرالات او مدنيين..قضاة أوبرلمانيين..مدونين أوصحفيين.
-         المعنى واضح ان كل انسان برىء الى ان يثبت انه فاسد.. فان احدا لايحق له اتهام شخص فى شرفه مالم يكن لديه دليل ..وقد اقبل اتهام المجلس الاعلى للقوات المسلحه بالديكتاتوريه لكن لن اقبل اتهامه بالفساد ..اومثلا اتهام الصحفى الكويتى فؤاد الهاشم الذى كتب قبل اربعة شهورمتهما احد الجنرالات المصريين بالاثراء وبملايين الدولارات.!!. ومع اننا لم نر نفيا ولم نقرأ احتجاجا او تكذيبا.. رغم شهرة "علامة تعجب" فى" الوطن" الكويتيه..الا اننا لا ناخذ هذا حكما نهائيا.. وكل ما آخذه انا على "الجنرال"-المتهم حتى الان هو عدم مقاضاة الصحيفه اوتكذيبها رغم مرور هذه الفتره الطويله.!!(الهاشم اتهم ايضا رموزا بالجامعه العربيه وفريق التفتيش فى سوريا بانهم قبيضه مرتشونى ولم ينف احد!!)
-         ربما الباحثون عنة "السقطه وااللقطه" للعسكر يخلب البابهم مثل هذا الاتهام لكننى كمعارض لسياسات وممارسات المجلس العسكرى لاافعل ذلك انطلاقا من قادة المتهم برىء...وفى الحقيقه فاننى شخصيا اذا لم اولى هذا المبدأ القانونى اعتبارا..فاننى انما ارتكب جرما كبيرا ..فلطالما دافعت عن منظمات وحركات احتجاجيه مثل "كفايه"
و"جمعية التغيير" و"6 ابريل"..فى مواجهة رميها جزافا بتهم العماله وتلقى التمويل الاجنبى..وصدقت رؤيتى فلازالت وقائع القضيه تلهب ظهر الوسط السياسى وتعكر مشهد مؤسسات المجتمع المدنى الا ان هذه الحركات رغم انها كانت سببا فى تفجير الاتهامات لم يطلها اتهام حتى الان مما يشوه السمعه النضاليه.
-         عندما بعثت ردا ل "علاء عبد الفتاح"اذكره فيه بهذه المبادىء –بل اننى ذكرته بمقال نشرته "الوفد اليوميه"بعنوان "المجد لعلاء عبد الفتاح" (ولوقارناها بما نكتبه دفاعا عن شهدائنا فسوف نجد ان الهوه سحيقه تماما) الا ان المقال نشر بنفس العنوان, مثلما نشر مقال ل "حنان خواسك" فيه اتهام لعلاء فى احداث ماسبيرو.. وهنا اعيدكم الى "قماشة الوفد" التى تتسع لكل التيارات ..وكان مقصدى ان ينتصر "علاء" للمبدا القانونى ..وان يؤكد على انه مع الصحافه الشريفه الى ان يثبت العكس ..وقلت له هذا فى تويتتات متواليه رغم اننى لااعرف ماجرى بينه وبين الصحفى من "الوفد" الذى فاجانى علاء بسبه بلفظه مقذعه..استكثرت ان تصدر عنه ..تماما كما استكثر على "رشاعزب "-وقريناتها من الثائرات-ان تنعت المخالفين لها فى السلوك الثورى بانهم م(...)رصين!!وايضا تسخر منهم بتلك اللفظه المصريه شديدة السخريه,و التى يتفوه بها الغاضبون فى مواقف الميكروباس ,وفى الخنافات اليوميه بين الناس العاديين وتظهر اكثر بين باعة "الجبنه القديمه" و"القشطه الفلاحى" على الارصفه وفى المقاهى.. وهى لفظه من حرفين و تسبق غالبا كلمة  "....ياعمر "الشهيره جدا؟!!
-         مثل هذه الالفاظ –واسوأ منها يرصع ال"تويت"..ولكنه يثير مساجلات عديده ودائما ما ارى "بلالا" رافضا  لانها بذاءات تنفر من الثوار ..لكن مع هذا فان علاء-وحوارييه- يستخدمونها ..واعترف اننى لم اغضب الاعندما سب زميلنا( وقال ايضا انه سيضربه !!)انها ازمه مفزعه ..بل وخطيئه فى مواجهة الرأى وخاصة من "مدون" مشهور.
-         بعد ان قرأت اسألك: ماذا لو نعت احد العسكر "علاء"بانه كذا وكذا وم(...)رص ..فهل ياترى سناخذ نحن الامر على المحمل العادى والطبيعى ونذهب بالامرلمقبرة ا لنائب العام.. ام اننا سنذهب لنملأ الفضاء الالكترونى بذاءات!!ام سنكتب فى الوفد:لا للبذاءات؟!