رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

د.وجدي زين الدين

كلمة للوطن

اتحدوا يرحمكم الله

محمود الشاذلي

الخميس, 15 سبتمبر 2011 11:04
بقلم :محمود الشاذلى

< أيام قلائل وتولد مصر من جديد.. مصر العزة والكرامة.. مصر الواقع الحقيقي لبرلمان حقيقي بلا رتوش، ولا تزوير، تُحترم فيه إرادة الأمة،

وتكون الكلمة فيه للشعب الذي قام بثورة من أعظم الثورات في العالم، قادها الشباب أنبل ما في هذا الوطن، ومهد لها مناضلون شرفاء من أصحاب الهمم العالية الذين صدعوا بالحق في وجه النظام البائد، ودفعوا الثمن، وشهداء أبرار ضحوا بأرواحهم الطاهرة وقدموها فداء للوطن، وضحايا أطهار سالت دماؤهم الزكية ليحيوا أمة.

< نحن نعيش الآن مخاضاً سياسياً حقيقياً سيتبلور بجلاء في الانتخابات البرلمانية القادمة، حيث تبدأ الانطلاقة الحقيقية لبناء الوطن والإعلان عن ميلاد عصر جديد لهذه الأمة يقوم علي الحرية والعدالة الاجتماعية وسيادة القانون، وينهي عصر القهر والظلم والطغيان، لذا فإن تعدد الأفكار واختلاف القضايا، وتباين الآراء لم تكن مصدر إزعاج للقوي الوطنية والأحزاب السياسية القديم منها والحديث، لأنها تعتبر ذلك أمراً طبيعياً لاستقامة الحياة. ولكن أشد ما يزعجها هو الخلاف في المرحلة القادمة التي تمر بها البلاد التي تتطلب توافقاً وطنياً حقيقياً يبدأ بالانتخابات البرلمانية مروراً بوضع دستور جديد للبلاد.

< بصراحة شديدة ووضوح لا لبس فيهما يجب أن تكون كل الأفكار والرؤى مطروحة علي مائدة الحوار بين الأحزاب والقوي الوطنية قبل الانتخابات البرلمانية دون إقصاء لأحد، ولا بد أن يلتقي الجميع في منتصف الطريق من أجل الوطن، لأن الأمر أكبر من نزاع علي نسبة التمثيل بالبرلمان لأنه يتعلق بمصير وطن وإرادة أمة. هناك من يتربص بها

ليقضي علي هويتها وقيمتها وأخلاقياتها، ويفتت وحدتها. وسوف يسجل التاريخ بأحرف من نور للأجيال القادمة هذه المبادرة التي تبناها الوفد والإخوان للتحالف الديمقراطي الذي يشارك فيه 33 حزباً وجماعة وطنية والتي تعتبر خروجاً من المأزق السياسي الذي وضع فيه النظام البائد الجميع.

< هناك عدة حقائق جوهرية يجب أن يدركها الجميع، أن الشارع المصري يرفض أن يقفز أي تيار علي مقدرات الوطن مهما كان حجمه ومكانته وتوجهه، وأن أي شرخ في جسد الأمة يحدثه تيار أو فصيل بانشقاقه عن التحالف في الانتخابات البرلمانية القادمة قد يحتاج معالجته لسنوات وسنوات لما له من آثار سلبية قد تضر بالدعوة الإسلامية نفسها لما سيطالها من رزاز الخلاف والتناحر، كما أنه من غير المتصور أن يتحالف أي تيار إسلامي مهما كانت فصائله بعيداً عن التحالف الديمقراطي لسبب واحد استحالة التنسيق مع من استخدمه النظام للغمز واللمز والتجريح بالإسلاميين طوال الحكم البائد ومازال. والأخيرة لسنا منعزلين عن المجتمع الخارجي الذي ينظر إلي مصر رغم وسطيتها واعتدال منهج فصائلها الإسلامية بتوجس شديد ولنا فيما حدث مع حزب الجبهة الإسلامية بالجزائر عظة وعبرة.

< الآن أصبح قدر الوفد والإخوان أن يحملا الراية ويتمسكا بوحدة الصف لأنهما وبصدق يملكان مشروعاً سياسياً يصلح للنهوض بهذا الوطن، ويملكان تراثاً

عظيماً من الجهاد والتضحية من أجل الأمة، ويضمان كوارد سياسية تستطيع أن تقود ليس مصر إنما الأمة العربية جمعاء، ويملكان من الحكمة والمرونة وحسن التقدير ما يؤهلهما لقيادة المرحلة القادمة، ولديهما من الخبرة ما يفوق الكثيرين بآلاف المراحل مما يتطلب منهما أن يثبتا، ويرابطا، ويتمسكا بوحدة الصف والسير في اتجاه التحالف حتي ولو اقتصر عليهما وحدهما لأن الشعب يدرك جيداً قدرهما ومكانتهما.

< إنني علي يقين كامل أن الأحزاب السياسية جميعاً وطنية حتي التى جنح الفكر ببعض رموزها يوماً ما لأننا ندرك أن ذلك كان لظروف قهرية، وكذلك التيار السلفي لما له من رصيد طيب ينبع من منطلق إيماني وحرص عقائدي حتي ولو كان لبعضهم رأي في الأحداث الأخيرة للثورة تحفظ عليه الكثيرون لأننا لا نشك ولو للحظة واحدة أن ذلك كان بحسن نية وعدم الخبرة السياسية، فلن يكونوا عوناً علي شق الصفوف ولن يسجل لهم التاريخ أنهم تسببوا في زعزعة الوطن، ولن يسمحوا لمن ينفخ في الكير أن يشق صف التحالف الديمقراطي ويضع البلاد في مهب الريح.

< إلى كل هؤلاء وخاصة التيار السلفي ندرك أنكم علي خير ونتفهم صدق نواياكم، ولكن عليكم أن تدركوا أن الحمل ثقيل والمهمة صعبة والرسالة تحتاج إلي مزيد من الإيمان واليقين بعظم المهمة، وتتطلب منكم الحفاظ علي كل المعاني النبيلة التي رسختموها عقيدة في يقين الناس يوماً ما، ومازالت بحمد الله حتي لا تتراجع دعوتكم الكريمة في نفوس من أحبوها من عامة الناس والمنتمين لجميع التيارات الوطنية والأحزاب السياسية، وإذا لم تدركوا أبعاد ما أطرحه، وإذا لم تتفهموا خطورة الصراع وتداعياته وما سيخلفه من آثار عليكم أن تنحازوا وفوراً إلي ما وصل إليه بعض فصائلكم من الابتعاد عن هذا المعترك السياسي حفاظاً علي الدعوة وما حققتموه من قدر كبير من المصداقية والاحترام ولا أملك إلا أن أقول لكم اتحدوا يرحمكم الله.