رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

كلمة أخيرة

إلي بورسعيد

محمد مصطفى شــردى

الخميس, 17 فبراير 2011 21:41
بقلم :محمد مصطفي شردي

استأذن القارئ العزيز اليوم في أن أوجه رسالة إلي شعب مدينتي الحبيبة بورسعيد. وهي في الواقع رسالة من القلب إلي كل شعب مصر وإلي كل مصري حريص علي أن نعيد بناء مصر سريعاً وأن نحافظ فعلاً علي ما اكتسبناه من هذه الثورة.

إلي شعب بورسعيد، يا مدينة الأبطال يا أبناء المدينة الباسلة التي ضربت مثالاً علي التضحية في 56 و67 و73. يا من تحملتم الكثير والكثير من النظام السابق ورجاله. يا من اتهمتم زوراً وتعرضتم لحروب اقتصادية وسياسية عديدة. لقد انتهي عصر حسني مبارك وعصر رجاله. لقد انتهت سطوة الحزب الوطني الي الأبد وبلا رجعة. لقد خرج شباب مصر وشباب بورسعيد لإعادة الحقوق إلي أصحابها. فقد عادت لكم مصر، ولن يكون هناك فساد بعد اليوم، لن يكون هناك سرقات ومحسوبية. ولكن مصر بأكملها وبورسعيد بحاجة إلي التقاط الأنفاس، بحاجة إلي التنظيم حتي تعود الحياة وتكون بالصورة التي حلمنا بها وسعينا إليها وضحي مئات الشباب بحياتهم من أجلها. نحن نحتاج إلي هدوء نسبي، وهذا ليس

معناه ضياع الحقوق، أبداً، الحقوق ستعود، ليس لكم فقط ولكن لكل شعب مصر. وعودتها تحتاج إلي عمل وإلي إدارة وإلي حياة طبيعية.

ما تشهده بورسعيد من تظاهرات تطالب بحل المشاكل التي تراكمت هو أمر جيد. ولكن لم نعتد أبداً أن ندمر مدينتنا، لم نسمع أبداً أن شعب بورسعيد يحرق أملاكه، لقد ضحي أهلنا بأرواحهم ليدافعوا عن مصر ويحافظوا علي مدينتنا فكيف بنا اليوم نعبر عن غضبنا حرقاً وتدميراً، أعلم أن الغضب قد ضاقت به الصدور، أعلم ان الصبر قد نفد... وكنت أحذر دائماً من نفاد الصبر وانفجار بركان الغضب، ولكن ما ندمره الآن هو ملك لنا وليس للحكومة التي رحلت أو الحزب الوطني الذي انهار، ما نضيعه الآن بأيدينا هو حقنا الذي عاد... وبدلاً من أن نساعد علي عودة العمل أصبحنا نمنع ذلك.

من حق أي مواطن في بورسعيد أن يحصل علي

سكن طالما كان من أبناء هذه المدينة، وأعلم أن الفاسدين المفسدين أضاعوا حقوق الكثيرين، ولكن ما حدث في الأيام الأخيرة أضاع أيضاً حقوق الكثيرين، وهذا ما يجب أن نمنعه جميعاً، لقد ثرنا علي من أضاع حقوقنا فكيف اليوم وبأيدينا نضيع حقوق بعضنا البعض؟! كيف اليوم نحول مدينتنا الجميلة إلي غابة يتحدث فيها من يحمل السلاح ويفرض رأيه حتي لو كان له حق، لقد صبرنا علي البلاء سنوات طويلة كيف لا نستطيع الآن أن نصبر أشهراً بسيطة لنتنفس الحرية وتعود الحقوق.

أيها الناس...  الحق لن يعود بالحصول علي شقة من جدران دون أن نضمن الرزق، والرزق لن يأتي إلا بالعمل، ولن نستطيع العمل بدون وجود إدارات وبدون أن نشعر بالأمن، هل تريدون أن يقال عن مصر وشعبها إنها كانت تستحق نظام الديكتاتورية؟ هل تريدون الحياة في غابة يقتل فيها القوي أي ضعيف؟! هل نتحدث إلي بعضنا البعض الآن عبر فوهات الأسلحة النارية ونصل الأسلحة البيضاء؟!

إلي كل أبناء بورسعيد.. إلي كل الشرفاء فيها... مشاكلنا التي صبرنا عليها سنوات لن تحل في ليلة. والخيار لنا إما أن نسمح للفوضي أن تقتلنا وإما أن نقاومها وأن نمنعها لنضمن أن نعيش بدون فساد وبدون اضطهاد وذل.. شعب بورسعيد يجب أن يعيش، مصر كلها يجب أن تعيش وأن تقف علي قدميها.