رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

تنام (قومية) تصحي (تجريبية)

محمد علي خير

السبت, 01 يناير 2011 13:10
بقلم: محمد علي خير

ماهو شعور حضرتك عندما تحجز مقعدا في الدرجة الأولي بالقطار ثم تدفع ثمن التذكرة المرتفعة بطبيعة الحال..رغبة منك في الحصول علي خدمة أفضل وأكثر تميزا..لكن مع تحرك القطار من المحطة تفاجيء حضرتك بقرار صادر من وزارة النقل بتحويل عربات الدرجة الأولي بالقطار الذي ركبته الي درجة ثالثة..هكذا خبط لزق..دون إحم أو دستور..المؤكد أنك سوف تضرب كفا بكف وربما تضرب رأسك في رصيف المحطة وسوف تسأل:لماذا انتظر وزير النقل قطع الركاب تذاكر الدرجة الأولي المرتفعة ثم أصدر هذا القرار الذي ساوي فيه بين ركاب الدرجتين الثالثة والأولي..سؤال ثاني: لماذا لم ينتظر وزير النقل وصول القطار الي محطته الأخيرة..ثم يعلن بعدها قراره حتي يكون أمام كل راكب الحرية في ركوب هذا القطار بعد تعديل أسعاره وخدماته أو صرف النظر عن ركوبه..ثم ماذا عن الفلوس الكثيرة التي دفعتها ثمنا للدرجة الأولي وكيف ستستردها؟.

شييء مما سبق جري الأسبوع الماضي عندما أصدر وزير التربية والتعليم الدكتور زكي بدر قراره بتحويل بعض مدارس القومية للغات الي مدارس تجريبية ليقع هذا القرار الصادم علي رؤوس الطلاب وأولياء الأمور..وثارت تساؤلات

كثيرة ومشروعة لأولياء الأمور..منها علي سبيل المثال:لماذا لم يرجيء وزير التعليم قراره الي نهاية العام الدراسي بدلا من اثارة كل هذه البلبلة التي جرت؟..ثم لماذا هذا التوقيت غير الموفق علي الاطلاق والذي جاء قبيل موعد امتحانات نصف العام..مما أحدث إرباكا وارتباكا بين الإدارات التعليمية وكذلك لدي أولياء الأمور وكل تلاميذ المدارس القومية.. بعبارة اخري فيم كانت العجلة في اتخاذ القرار الآن وعدم تاجيل تنفيذه لنهاية العام..خاصة أن ألف باء نجاح أي قرار هو توقيت صدوره..وإذا كانت حجة الوزارة هي وجود مخالفات فلماذا لم تتم احالتها الي النيابة ومخاطبة الادارة التعاونية المسئولة عن ادارة تلك المدارس لتعيين مديرين آخرين.

يعيب الوزير علي أولياء الأمور هلعهم ويدعوهم للذهاب الي الإدرات التعليمية لسؤالهم عن أسباب تغيير مدارس أبنائهم من قومية الي تجريبية..والمشكلة أن هذه الإدارات التعليمية لاتوجد لديها معلومات واضحة عن القرار..والسؤال لوزير التعليم:لماذا لم يخرج علي الناس في الفضائيات ليشرح قراره قبل

صدوره وتقديم أسبابه فربما ساعده ذلك الي كسب الرأي العام بدلا من سياسة المفاجاة التي يتبعها دائما.

من حق أولياء الأمور أن يقلقوا..يكفي أن تعلم هنا أن جزءا من مخاوف أولياء الأمور له مبرراته القوية مثل أنهم اذا فكروا في نقل أولادهم الي اية مدرسة لغات مع نهاية هذا العام فلن تقبل تلك المدارس طلبات التحويل من المدارس التجريبية.

لم يكن التعليم فى المدارس القومية يوما ما طبقيا فى أى مرحلة من مراحلة (مثلما قال وزير التعليم) بل كانت القوميات تضم دائما أبناء الطبقة المتوسطة..تلك الطبقة التي تستدعي أقصى مواردها المالية لتوفيرأحسن تعليم ممكن لأبنائهم.

مشكلة الوزير أن أولياء الأمور فقدوا الثقة في تصريحاته رغم حديثه عن عدوم وجود تغييرفى نوعية التعليم لكن من حق الأهالى أن يجزعوا خاصة أنهم لايملكون رفاهية الانتظار والتحقق من كلام معاليه..فقد عرف المواطنون أن مصر تموت فيها كل القضايا مع مرور الوقت ثم تضيع الحقوق..ويبقى الأمر الوقع مريرا لأن معظم أولياء الأمور دفعوا غاليا طوال سنين طويلة علي تعليم أبنائهم ويجلسون الآن مقيدين ليشاهدوا عرق السنين يذهب أدراج الرياح.

السؤال البديهي هنا هو:لماذا يغلق المسئول في مصر مكتبه علي نفسه ثم يصدر القرار دون دراسة ليهوي به علي رؤوس المواطنين..حدث ذلك في أزمة المقطورات مع وزارة المالية وتكرر بين طلاب المدارس القومية ووزارة التربية والتعليم..المؤكد أن فيه حاجة غلط في هذه الحكومة..لكن مين يصلح.

ker[email protected]