رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مفبركاتى الميدان

محمد عبد القادر

الثلاثاء, 16 أغسطس 2011 12:01
بقلم : محمد عبدالقادر

 اعلنت موسوعة الأرقام القياسية "جينيس" عبر موقعها الرسمى على الشبكة العامة عن نجاح "الفلول" فى تسجيل رقم قياسى عالمى جديد، خاصة بعد أن وصل عددهم إلى 80مليون مواطن، وهو الأمر الذى دعى المسئولين عن الموسوعة بتسجيل باب خاص بها يحمل إسم "فلول"، حيث إنها المره الأولى على الإطلاق التى يتم فيها اكتشاف مثل هذه النوعية النادرة، وبهذا العدد الكبير.

 

 ومن جانبها أعلنت منظمة حماية البلطجة العالمية عن بدء دراسة مشروع تخصيص محمية عشوائية تحمل إسم "الفلول"، ذلك حفاظا على مثل هذا النوع النادر من "البلطجية"، خاصة بعد أن تواصلت الدعوات المحلية بضرورة إعدامهم، وهو ما أعلنت المنظمة عن رفضها له بكل بجاحه، حيث أعتبرت مختلف هذه الدعوات بمثابة تهديد لأمن ونتانة مختلف دول الجوار.

 وعلى الفور قررت وزارة السياحة إعتماد أكبر حملة سياحية عالمية للترويج عن محمية "الفلول"، ذلك فى خطوة منها لدفع عجلة السياحة المتوقفة خلال الفترة الحالية، هذا على أن تعرض الحملة ملف خاص بالتعاون مع وزارتى الصحة والداخلية يحمل كل كبيره عن صحيفة سوابق كل عضو من أعضاء "الفلول"، كذا كم التنوع الهائل للجينات الوراثية الإجرامية النادرة لديهم، ذلك بالشكل الذى يظهر مدى أهمية الحفاظ عليهم كثروة طبيعية مهددة بالتكاثر.

 وفى أول بيان له عقب إذاعة الخبر علق مجلس إدارة شئون حركة "الفلول" عن مدى سعادة الأعضاء لما تحقق حتى الأن من إنتكاسات، ذلك بالشكل الذى وصلت معه أصدائها إلى العالمية. كما عبر المجلس عن

رضاه التام لما وصلت إليه الأمور من تدهور على مدار الفترة الماضية، هذا وفق الخطة المتفق عليها مع الأب الروحى  للحركة السيد"المخلوع"، وهو الأمر الذى دفعه إلى إرسال برقية شكر وتحية لجميع أعضاء الحركة "نفر.. نفر" إثناءا منه على مجمل أدائهم المشرف، الذى ساهم بشكل ملفت للنظر على إبقاء حالة الفوضى مستمرة سواء داخل الميدان أو خارجه.

 وكرد فعل لها قررت حكومة الشلل الرعاش المؤقتة صرف مكافاءات خاصة لجميع أفراد حركة "الفلول"، ذلك على أن يتم تسليمها لهم فى حفل حاشد يحيه نخبة من كبار فنانى "الفلول"، على أن يقدمه فطاحل اعلاميى الحركة. أيضا فقد تقرر صرف إعانات "بلطجة" لكافة شباب "الفلول"، ذلك مع الإعلان عن تخصيص الدفعة الجديدة من مشروع (هد بيتك بإيدك) للمتزوجين حديثا من أعضائها، ذلك حرصا على إستقرار الحركة ودفعها نحو إستكمال خطتها لهدم الوطن، بالشكل الذى يحفظ لها حقها كشريك أساسى فى إغراق المجتمع نحو الفوضى.  

..وعجبى على حالك يا بلدى