مرسى ...شفيق ...فقر وأمية

بقلم / محمد عبد الصمد

من خلال استطلاعات للرأى اجريت فى مختلف الفضائيات والبوابات الالكترونية وجهات حكومية وحقوقية  ...كانت تقول عكس كل التوقعات ..لكن فوجئت بعكس كل التوقعات ...سبب ان الاسر الفقيرة والناس الغلبانة مش عندها  انترنت فى بيوتها ..بسبب ان الاميين طبعا مش هيعرفوا يعمولوا  تصويت لاستطلاع رأى وهذا ما رجح.....

كفة الاثنين ...مرسى ..وشفيق
والسؤال هنا بعد ان استخدموا الفقر والامية فى اقتناص الاصوات هل سيعملون على اصلاح والبلاد ورفع قيمة الاقتصاد المصرى وتحقيق العدالة الاجتماعية ..على الاقل للشعب الكادح .. اوجه لكم اليوم فى مقالى عنوان لعل الكل

يفهم اننا لسنا عبيد كما ردد بعض السفهاء ..ولكن كل مافى الامر اننا فى مصر لاننظر الى شعب كادح ربما تكون مائة جنيه لا تساوى عندكم شىء ولكن تساوى عنده الكثير وربما ايضا بعض المواد الغذائية تساوى عنده حياة يعيشها فى أسوأ الحالات ..ولكن اذا كنت لااعرف القرأءة والكتابة هل ساكون صوت اللحظة الاخيرة لترجيح كفة شخص عن شخص وفوجئت ان بعض المرشحين فى بعض لجان الانتخابات انهم جميعا اصبحوا رمز
واحد اسمه الميزان ..ارى هنا شيخ كبير ذاهب الى لجنة انتخابات فيسأل يابنى انا عايز ادى لفلان اختار ايه فيرد عليه صاحب الوقار وعلامة الصلاة فى رأسه ..علم على الميزان ..ياصلاة النبى احسن ..ايه الجمال ده .. وفى النهاية ولن اطيل عليكم ..ايها المرشحان فى الاعادة ..صوت اللحظة الاخيرة هو الى هينجح واحد فيكم ..فافضل قرار لكم لحملاتكم ان تقتنصوا الاسر الفقيرة والاميين الى عدالة اجتماعية قبل فوات الاوان ..واطلب  من كل شاب او فتاة مثقفة ان تاخذ 10 لا يجيدون القراءة والكتابة  لتعليهم كيفية التصويت الصحيح .لكى يصنعوا مستقبل مشرف وليس اهواء شخصية ..والواقع الان امامنا فأيها تختار ..نظام سابق ظالم ..ام حزب وطنى جديد ..الله المستعان