رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

متدين فى دنيا الفن

محمد عبدالقدوس

الثلاثاء, 09 أغسطس 2011 12:59
بقلم - محمد عبد القدوس

رمضان هذا العام يأتي في دنيا جديدة مختلفة عما سبق، فالعديد من كبار النجوم الذين كنا نراهم باستمرار اختفوا، واهتمام الناس بالبرامج والمسلسلات تراجع لأن هناك ما هو أقوى منها في دنيا الواقع، ومحاكمة مبارك وابنائه واعوانه يفوق اي عمل فني يمكن ان يقدم!!

إذا كان الفن قد تضرر بسبب قيام الثورة خاصة السينما فإن الفضائيات على العكس منها ازدهرت، وظهرت محطات تليفزيونية جديدة فرحت لها نصف فرحة!! لأن وراء بعضها رجال اعمال مصدر فلوسهم عليه علامات استفهام وكلام كثير!!

لفت نظري في محطة «أون تي في» وصاحبها نجيب ساويرس دكتور اسمه «باسم يوسف» يقدم برنامجا ساخرا وجديدا ومختلفا عن غيره ويبدو من ورائه مجموعة اعداد جيدة واعجبني فيه انه رغم سخريته فليس فيه تطاول على احد ولا خروجا على آداب وتقاليد المجتمع.

التليفزيون الحكومي المصري اشترط حذف الرقص الخليع للفنانة غادة عبدالرازق

في مسلسل «سمارة» قبل السماح بعرضه وهذا الموقف يستحق التقدير والاحترام وتذكرت القرآن الكريم الذي يصف المبذرين بأنهم اخوان الشياطين! «فالست غادة» حصلت على 3 ملايين جنيه بالاضافة الى 10٪ من بيع وتسويق المسلسل!! وتلك العقلية التجارية غير مقبولة بعد قيام الثورة! خاصة وان ممثلة الاغراء كانت ضد التغييرات الكبرى التي شهدتها بلادي على طول الخط!

لست متحمساً أبداً لمسلسل «الشحرورة» الذي يجسد حياة الفنانة صباح، فتلك الفنانة لم تكن قدوة في يوم من الايام، ولأول مرة نجد تجسيداً لحياة مطربة وهي لا تزال بيننا، وبالطبع ستنحاز لها وتعمل على ارضائها وتخفي اخطاءها، ولذلك فالفشل في انتظارها!

عندي صدمة في حضرة الدكتورة لميس جابر!! والسبب أنها ضد ثورتنا المجيدة ويتضح ذلك جلياً

لمن يتابع كتاباتها، وكانت آخر مواقفها عتراضها الشديد على محاكمة الرئيس المخلوع بزعم ان هذا يعني نهاية هيبة الدولة! مع أن العكس هو الصحيح وكل رئيس سيحكمنا بعد ذلك سيتعظ ويأخذ عبرة مما جرى لآخر فراعنة مصر.

أعترض تماما على مسلسل «الحسن والحسين» الذي اعترض عليه الازهر الشريف خاصة وأنه يتعرض لاحداث دقيقة وخطيرة وحساسة من تاريخنا الاسلامي وليس من الحكمة في شىء عرض هذا التاريخ على الملأ بالاضافة الى ان احفاد رسول الله ليسوا زيّ وزيك!! فلا يجوز تجسيد اشخاصهم على الشاشة كما افتي بذلك العلماء، وتاريخ الاسلام ملىء بالاحداث التي يمكن تناولها دون مشاكل.

خبر لفت نظري.. أمريكا تستعد لانتاج فيلم عن الرئيس المخلوع يبدأ تصويره بعد اسابيع قليلة، ويتناول تاريخ مبارك منذ صعوده الى سدة الرئاسة وحتي سقوطه، والفيلم يقدم لقطات حية من داخل ميدان التحرير منذ قيام الثورة وحتي تنحي الرئيس السابق، وميزانية هذا العمل تصل الى اربعين مليون دولار.

كان الله في عون صديقي وزير الاعلام اسامة هيكل، انه يحارب مافيا الفساد داخل ماسبيرو ويحاول انصاف صغار العاملين هناك افتعال مشاكل ضخمة وأزمات مالية.