حواء بالدنيا

أكملت عامها الثاني!

محمد عبدالقدوس

السبت, 18 يناير 2014 23:02
بقلم - محمد عبدالقدوس

هذا المولود الذي بين يديك «حواء بالدنيا» أكملت في شهر يناير عامها الثاني، وفي يقيني أن تلك «اللقطة» اليومية النسائية غير موجودة في الصحافة المصرية ولا حتي العربية!

ويتساءل البعض لماذا تتجاهل الأحداث الجارية وتكتب عن المرأة؟ وهذا الأمر يبدو واضحاً تماماً في صفحة المقالات بـ«الوفد» حيث إن ما أكتبه مختلف

تماما عما يكتبه غيري، بل ويبدو نشازا؟ وأنا يا سيدي سعيد. لهذا الأمر!! والقارئ عايز شىء مختلف عن السياسة والحديث عن الأوجاع ببلدنا! بل ويبدو أحيانا أنه زهق من كثرة الكلام في تلك الموضوعات التي لا تنتهي، ولذلك فـ«حواء بالدنيا»
شيء مختلف، والكتابة عن النساء ونصف المجتمع أمر بالغ الأهمية بالطبع مع العلم أنني أكتب يومياً رأيي في السياسة وأوضاعها التي لا تعجبني في أماكن أخري، واطمئن فأنا مازلت معارضا من الطراز الأول لأنني أتطلع إلي وطن تتحقق فيه أهداف ثورة يناير العظيمة عيش.. حرية.. عدالة اجتماعية، وكان لي شرف المشاركة فيها منذ اليوم الأول وقبله كمان! ولكن الكتابة عن حواء بالدنيا لها مذاق حلو ومختلف.