متدين في دنيا الفن

الدكتورة إيناس عبدالدايم

محمد عبدالقدوس

الثلاثاء, 23 يوليو 2013 01:32
بقلم: محمد عبدالقدوس

< فرحتي كبيرة بعودة الدكتورة إيناس عبدالدايم إلي الأوبرا من جديد.. رأيته انتصارا للفن وحواء المصرية معا، وكنت قد انتقدت بشدة إقالتها إبان حكم الدكتور مرسي وقلت إنه ارتكب خطأ فظيعا.

< شاهدت في مسرح الإبداع بالأوبرا «بردة البوصيري» في مدح الرسول صلي الله عليه وسلم، من إخراج صديقي العزيز خالد جلال، رأيت تلاميذه شباب زي الورد أكبرهم لم يصل الي سن الثلاثين وهم يمدحون نبي الإسلام بغناء راق وصعب جدا في ذات الوقت لا يقدر عليه إلا فنان متمكن.
< وبالمناسبة صديقي خالد جلال أراه يمثل الفن النظيف في أرقي صوره وهو في حد ذاته مدرسة تخرج علي يديه المئات من الشباب الموهوب الدارس لفن الغناء والتمثيل من مختلف جوانبه بعيدا عن الميوعة والإسفاف.
< تذكرت تلك الحكمة الشهيرة التي تقول «وشاهد شاهد من أهلها» عندما قرأت اعترافا مثيرا للإعلامي اللبناني

الشهير طوني خليفة يتهم الفضائيات كلها بعدم الموضوعية في عرض الأحداث بما فيها قناة «القاهرة والناس» التي يعمل بها!! وقال إن كل قناة تعرض ما يجري بما يخدم وجهة نظرها وكل منها تسوق لغايتها السياسية!!
< وإذا كانت الجزيرة متهمة بمحاباة الإسلاميين فماذا عن الفضائيات العربية الأخري مثل «الأوربت» و«العربية» و«mbc مصر» هل هي موضوعية أم أنها منحازة للطرف الذي يكره التيار الإسلامي؟
< رغم كثرة المسلسلات التليفزيونية هذا العام إلا أنه لا يوجد من بينها مسلسل تستطيع أن تعتبره «البريمو» أو رقم واحد ولا يوجد ما يضاهي المسلسل الذي تحدث عن فاروق آخر ملوك مصر أو أم كلثوم أو ليالي الحلمية أو الشهد والدموع.
< ومن الواضح أن الفنان الكبير عادل
إمام نفد رصيده فهو لم يقدم أي جديد في مسلسل هذا العام بل هو تكرار لما سبق، وهذا الكلام ينطبق كذلك علي معظم نجوم هذه السنة مثل ليلي علوي ويسرا، وفي انتظار جيل جديد يعيد الحيوية للفن المصري.
< أنضم الي الزميلة الصحفية «ياسمين  كفافي» بجريدة الجمهورية وهي تسأل الفنانة مني زكي: لماذا تقدم عملا بهذه الجرأة بعدما ظلت لسنوات تدعي أنها ملكة الفن النظيف وأن السينما يجب أن تخلو من أي تجاوز؟
< وأكثر من ناقد فني رأي مسلسلات هذا العام مليئة بالإسفاف والعري والألفاظ الخارجة، وصدق أو لا تصدق هناك مسلسل يتحدث عن اغتصاب الأطفال وثلاثة مسلسلات فيها دور رئيسي لشخصية القواد!! فهل ما يعرض يتفق وأخلاقيات الشهر الكريم؟
< وللتغطية علي هذا الإسفاف والهبوط الأخلاقي رأينا سابقة تحدث لأول مرة وتتمثل في أن فضائية cbc أشارت قبل تقديم مسلسل «حكاية حياة» أنه للكبار فقط بسبب ما يحتويه من ألفاظ خادشة للحياء، والغريب أن مؤلف المسلسل رأي في هذا الأمر محاولة للحفاظ علي أخلاقيات المجتمع ولن أرد عليه بل أترك ذلك للقارئ وأكتفي بلفظ عجائب!!