رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

متدين في دنيا الفن

محمد عبدالقدوس

الثلاثاء, 24 مايو 2011 09:04
بقلم: محمد عبدالقدوس

 

> قلبي مع العاملين في التليفزيون، حيث تعرض مبناهم في ماسبيرو لأيام طويلة لحصار طائفة من المتعصبين! وعلي أيدي هؤلاء المتطرفين تحولت مطالب الأقباط المصرية المشروعة في الحرية والعدل والمساواة إلي طائفية بغيضة!! وهؤلاء الذين حاصروا ماسبيرو لم يكتفوا بشل حركة المرور ومضايقة كل من يدفعه سوء حظه للذهاب إلي هناك، بل اعتدوا علي زملائي الصحفيين في جريدة »الوفد«.

> هاني رمزي الفنان المجتهد يفكر في تقديم أفلام سينمائية يناقش فيها قضايا المسيحيين!! وأقول له بلاش أحسن أو علي الأقل استني شوية فليس هذا وقته خاصة أن الفتنة الطائفية تضرب بلادي حالياً.. فلا تزيد النار اشتعالاً بأعمال فنية تعبر عن مشاكل الأقباط وحدهم.

> عندي سؤالان حول مجلس الأمناء الجديد باتحاد الإذاعة

والتليفزيون الذي يضم أسماء لامعة، وأتساءل أولاً عن صلاحيات هذا المجلس، وهل سيكون له سلطات فعلية، أم أنه مجرد شكل لا قيمة له، كما كان في العهد السابق، وسؤالي الآخر يتعلق بالمكافآت المالية التي يتقاضاها كل واحد من أعضائه المحترمين.

> أعجبني ما كتبه أحد النقاد في مجلة فنية، حيث قال: زمان كان عندنا أم كلثوم وعبدالحليم وحالياً نحن في زمن سعد الصغير وبعرور وأبوالليف!!

> الفنانة الجميلة المعتزلة نادية لطفي اشتهرت دوماً بأنها إنسانة وطنية من الطراز الأول، وفي حوار لها مؤخراً أعلنت تأييدها الكامل لثورتنا العظيمة، ولفت نظري قولها: الثورة مش حفلة بالأوبرا

علشان الفنان يلبس لبس الثورة وينزل!! ونفت ما يقال عن أن الثورة أدت إلي الانفلات الأمني، لأن افتقاد الأمن كان موجوداً في عهد الرئيس المخلوع، وكان المواطنون يشكون من عدم وجود الشرطة في الشوارع، والأمن أيام الاستبداد السياسي كان مهمته الأولي حماية فرعون!

> الفنانة »يسرا« من الذين أصابهم الضرر من الثورة، وقد أعلنت مؤخراً تأجيل كل مشاريعها الفنية إلي السنة المقبلة! وأخشي أن تمتد إلي أكثر من ذلك!!

> خبر يهمك.. فضائية الإخوان المسلمين ستنطلق أول رمضان المقبل الموافق لشهر أغسطس.

> النجمة الإسبانية اللامعة »بنتلوب كروز« تغيرت حياتها بالكامل بعد أن عرفت طعم الأمومة، وقالت الحائزة علي الأوسكار: تغيرت أولوياتي بسبب ابني، وأصبحت أنظر إلي الدنيا بمقاييس مختلفة.

> اليوم تحتفل أمريكا كلها بالإعلامية الشهيرة »أوبرا وينفري«، حيث يعرض الليلة آخر حلقة في برنامجها الذي استمر ربع قرن وهي نموذج رائع للإنسانة العصامية التي كافحت طويلاً حتي وصلت إلي القمة التي تستحقها.