متدين فى دنيا الفن

الرئيس المخلوع فى مسلسل تليفزيوني!!

محمد عبدالقدوس

الثلاثاء, 08 مايو 2012 09:59
بقلم: محمد عبدالقدوس

قال الكاتب الكبير محفوظ عبدالرحمن: ما يصور حالياً عن ثورة 25 يناير مجرد نصب!! ولا يزيد على كونه أعمالاً دعائية لصاحبها!! وشرح وجهة نظره قائلاً: التعبير عن الثورة يحتاج استيعابها والابتعاد عنها بمسافة تجعلنا نصورها كما يجب.

وبهذه المناسبة قرأت خبر أزعجنى ويتمثل فى أن الفنان الكبير نور الشريف يدرس تجسيد شخصية الرئيس المخلوع فى مسلسل تليفزيوني!! مقابل مبلغ ضخم يصل إلى عشرين مليون جنيه، وهذا العرض قادم من شركة خليجية! والجدير بالذكر أن نور الشريف سبق أن قدم شخصية مبارك فى مسلسل إذاعى! وأسارع إلى القول: أرجوك ارفض فوراً حفاظاً على تاريخك.
وعودة إلى كاتبنا الكبير محفوظ عبدالرحمن فهو يضع حالياً اللمسات الأخيرة لمسلسل أهل الهوى عن حياة بيرم التونسى ليعود به من جديد

إلى الشاشة الصغيرة بعد غيبة 15 سنة، وكان آخر ما قدمه مسلسل «أم كلثوم» سنة 1998م عن حياة أعظم مطربة أنجبتها مصر.
وبيرم التونسى سيقوم بتجسيد شخصيته على الشاشة الصغيرة الفنان فاروق الفيشاوي، وأعتقد أنه سيكون دور عمره، وياريت يلحق رمضان.
قال الفنان حسين فهمي: السباق الدرامى فى رمضان لن يكون موفقاً بسبب سخونة الأحداث السياسية!! وأختلف معه فى هذا الرأى لأن الشهر الكريم سيطل علينا يوم 1 أغسطس إن شاء الله، وستكون بلادى قد انتخبت رئيسها لأول مرة فى تاريخها واستقرت أوضاعها بإذن الله بعد انتخاب رئيس الجمهورية كما نأمل برغم كل البلاوى التى نشهدها حالياً!!
والذى يدعم صحة هذا الرأى أننى قرأت أن ميزانية دراما رمضان هذا العام تبلغ ملياراً و700 مليون جنيه وسبب وصول ميزانية دراما رمضان إلى هذا الرقم غير المسبوق كثرة المحطات الفضائية فى مصر والعالم العربى التى تعتبر هذا الشهر الكريم الموسم المفضل للفوز بأعلى نسب مشاهدة، وبالتالى نيل أكبر نسبة من الإعلانات.
ومن أشهر النجوم الذين من المنتظر رؤيتهم هذا العام الفنان الكبير عادل إمام بعد غياب طويل جداً عن الشاشة الصغيرة بعد مسلسله الرائع «أحلام الفتى الطائر» الذى عرض فى الربع الأخير من القرن الماضى وقد أوشك على الانتهاء من مسلسل «فرقة ناجى عطا الله»، والنجم يحيى الفخرانى «فى الخواجة عبدالقادر»، ومسلسل «باب الخلق» بطولة محمود عبدالعزيز وغيرهم من مشاهير الفن خاصة بعد تدهور أحوال السينما الذى نشهده حالياً.
وأتمنى أن يأتى يوم تهتم فيه الفضائيات بإعطاء جرعة روحية محترمة للمشاهد فى شهر الصوم إلى جانب التسلية واسأل حضرتك: هل تظن أن هذا اليوم يمكن أن يكون قريباً؟