رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

متدين فى دنيا الفن

كارمن سليمان

محمد عبدالقدوس

الثلاثاء, 03 أبريل 2012 09:08
بقلم : محمد عبدالقدوس

قلبي وعقلي مع الفنان عادل إمام حيث ينظر قضاؤنا الشامخ اليوم حكم محكمة الدرجة الأولي التي قضت بحبسه ثلاثة أشهر بتهمة ازدراء الأديان! وإذا دعوني للشهادة فإنني سأقول عرفته في السنوات الأخيرة فنانا يحب إسلامنا الجميل.

خبر مهم جداً لم يلق الاهتمام اللائق به من أجهزة الإعلام، فالقضاء أصدر حكماً للمرة الثانية يلزم الحكومة بحجب المواقع الإباحية علي شبكة الإنترنت ومنع أجهزة الكمبيوتر المصرية من الوصول إليها! صدر الحكم برئاسة المستشار عليفكري نائب رئيس مجلس الدولة! والحكومة لا تستطيع أن ترفع شعار «طناش» كما فعلت في  المرة الأولي أيام المخلوع قبل ثلاث سنوات لأن الدنيا تغيرت بالكامل ونجحت ثورتنا في الإطاحة بفرعون! وفي عهد الثورة القضاء محل احترام وأحكامه

واجبة التنفيذ.
يقع أحياناً في الدنيا أحداث أقوي من أي فيلم عربي!! وما جري مؤخراً للموسيقار صلاح الشرنوبي خير دليل علي صحة ما أقول وحكاية اختطافه تصلح مادة لمسلسل قديم! وكان الله فيعون زوجته وأسرته الصغيرة.
وقصة المرحوم المناضل العظيم محجوب عمر تصلح هي الأخري لعمل فني من الطراز الأول.. إنه طبيب مصري قبطي ومن مناضلي الحزب الشيوعي المصري ضد الاحتلال الإنجليزي وديكتاتورية العسكر بعد استيلاء الجيش علي السلطة سنة 1952، والتحق بعد ذلك بالمقاومة الفلسطينية وأصبح أحد أبطالها. وعندما مات لم يأخذ حظه من التكريم في الدنيا التي لا تساوي عند الله جناح
بعوضة!!
برغم اختلافي معه فيمعظم ما يكتبه إلا أنني أحترمه وأتمنيله الشفاء من الوعكة الصحية التيألمت به مؤخراً.. إنه الصديق «وحيد حامد»، هكذا تعلمت من إسلامنا الجميل.
خبر أسعدني حيث قرر حسن حامد رئيس مجلس إدارة مدينة الإنتاج الإعلامي إقامه استوديو ضخم جديد ويجري افتتاحه خلال شهور قليلة بهدف استيعاب تصوير أعمال فنية كبيرة! وهذا الخبر أهديه إلي التيار العلماني الذي يتخوف من الإسلاميين بعد نجاح ثورتنا.
اغتظت من المجلس العسكري والحكومة لأنهم تجاهلوا «كارمن سليمان» المطربة الشابة الواعدة والتي فازت مؤخراً في مسابقة عربية ضخمة للأغاني وحصلت علي المركز الأول ورفعت اسم بلادي عالياً.. أقول لهم عيب هذا الطناش.
الشاعر أحمد فؤاد نجم مرفوعة ضده دعوي قضائية تطالب بحبسه بتهمة ازدراء الأديان والمجلس العسكري.. عجائب!!
عندي خيبة أمل من تمثيل الفنانين في اللجنة التأسيسية للدستور وكنت أتمني رؤية عملاق مثل الموسيقار عمار الشريعي بها، وعندما سألت عن أسباب غيابه قالوا إنه مريض!!