رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أولاد البلد

دفاعاً عن مجلس الشورى!

محمد عبدالقدوس

الأحد, 26 فبراير 2012 08:15
بقلم: محمد عبدالقدوس

انتهت بالأمس انتخابات مجلس الشورى، وكان إقبال الناس عليها ضعيفاً ومن أغرب ما قرأت ما زعمه البعض أن ذلك يرجع إلى الاحتجاج على انتخابات مجلس الشعب، الذى أتى بأغلبية إسلامية!! وأراهن أن ابتسامة ساخرة طرأت على وجهك بعدما قرأت هذا الرأى!! وأظن أن الناس غير مقتنعة بأهمية المجلس المسمى بالشورى ولذلك قاطعته!، خاصة بعدما تردد أنه كان يضم المحظوظين المرضى عنهم من النظام السابق!! ويبدو أن هناك اتجاهاً قوياً لإلغاء هذا المجلس نهائياً فى المستقبل لأسباب عدة أبسطها توفير النفقات وضغط مصروفات الدولة التى تعانى أزمة مالية! وإذا تمت ترجمة هذا الاتجاه إلى واقع يبقى ألف خسارة!

وإذا نظرت حضرتك إلى برلمان مصر قبل استيلاء الجيش على السلطة سنة 1952 تجد أنه كان يتكون من مجلس للنواب وآخر لشيوخ، وأتذكر جيداً ما أخبرنى به مؤسس الوفد الحديث الباشا العظيم فؤاد سراج الدين، حيث

قال إنه قضى أجمل سنوات عمره معارضاً فى مجلس الشيوخ من سنة 1946 وحتى عاد الوفد إلى الحكم من جديد عام 1950، وفى العديد من دول العالم المتحضر تجد الهيئة التشريعية تتكون من مجلسين، فلماذا لا ندرس تجربة مصر قبل الثورة وتجارب الدول التى سبقتنا فى مضمار الديمقراطية ونستفيد منها ليكون لنا إلى جانب مجلس الشعب هيئة أخرى تشريعية تضىء الطريق لنواب الأمة، وتكون بمثابة فرامل لهم عند اللزوم.
ومن هذا المنطلق أتصور ضرورة وجود اختلاف جذرى فى تشكيلة غرفتى البرلمان، إن صح هذا التعبير، والأمر يحتاج إلى دراسة متعمقة و«بلاش» اتخاذ قرارات متعجلة بضغط من الشارع، وأتصور أن يضم مجلس الشورى أهل النخبة من علماء مصر فى شتى المجالات، ولذلك فالجزء الأكبر
من الأعضاء يجب أن يكون بالتعيين بعيداً عن الكوسة والمجاملات، ولا مانع من أن يقوم بهذا الأمر مجلس الشعب ذاته، فيختار نواب الأمة وأبناء مصر من النائبين فى المواقع المختلفة ليكونوا أعضاء فى الشورى ويكون هناك جزء بالانتخاب! وبهذه الطريقة يقوم المجلس بالمهام الجليلة التى كانت ملقاة على عاتق المجالس القومية المتخصصة، ولم يتمكن من القيام بها لأنه كان عبارة عن صورة دون فاعليات حقيقية لأن السلطة فى ذلك الوقت كانت تريده مجرد «منظر»!! وبلادى تحتاج بالفعل إلى مجلس يضم العقول الكبيرة فى بلدنا من علمائنا الأجلاء، وليكن مجلس الشورى الوعاء الذى يضم تلك النخبة مع أهمية تفعيله! و«النخبة» كلمة سيئة السمعة فى الوقت الحاضر! وتعنى نفرا من المثقفين الذين يعيشون فى أبراج أو فوق السحاب بعيداً عن الناس وواقع البلد! والنخبة التى أعنيها فى «الشورى» تتكون من العلماء المشهود لهم بالكفاءة ولكنهم لا يفهمون فى لعبة الانتخابات والتربيطات والجدل السياسى ولا تراهم إلا نادراً بالإعلام وكل واحد من هؤلاء فخر لمصر، وياسلام لو تجمعوا فى مجلس واحد يضمهم جميعاً.. وبلادى ستكسب كثيراً فى هذه الحالة.. أليس كذلك؟