متدين في دنيا الفن

محمد عبدالقدوس

الثلاثاء, 25 يناير 2011 21:56
بقلم: محمد عبدالقدوس

- »إذا وقع العجل كثرت سكاكينه« إنه مثل شعبي معروف تذكرته وأنا أتابع هجوم بعض الفنانين التونسيين علي رئيسهم السابق المخلوع!! والمعروف أنهم التزموا الصمت التام عندما كان في الحكم بل كانوا من أنصاره!! وأكثر من مرة أشادوا به، وقاموا بالتوقيع علي وثيقة مبايعة له من جديد حاكما مدي الحياة والوحيدة التي رفضت التوقيع علي هذه الوثيقة من بين هؤلاء الفنانين هي النجمة الصاعدة درة التونسية.

- لم أكن أتوقع أن يكون هناك تعاون بين مصر وتونس لتقديم عمل فني يسيء الي الفن الراقي!! لكنني علمت أن هناك رواية للكاتبة التونسية مي الزيادي تتحدث عن زنا المحارم سيتم تحويلها الي فيلم مصري تقوم ببطولته »روبي« وتخرجه »إيناس الدغيدي« التي تخصصت في الإثارة وأترك لحضرتك التعليق علي هذا الخبر.

- وتليفزيون الجزيرة عادت له الريادة من جديد وهو يتابع أحداث تونس لحظة بلحظة ونجح في إجراء حوار مع أسرة الشاب الذي أشعل النار في نفسه وكان وقود الثورة، بينما التزم التليفزيون في بلدنا الحذر في معالجة أحداث البلد الشقيق خوفامن انتقال العدوي!!

- وزعلت جدا وأنا أشاهد وزيرة الخارجية الأمركية هيلاري كلينتون في حوار إنساني ببرنامج كلام »نواعم« في تليفزيون MBC السعودي الذي يتبع الأسرة المالكة. تساءلت: وأين التليفزيون المصري؟ ولماذا تفوقت علينا دول حديثة

العهد بالفضائيات والإعلام، وتليفزيون بلدنا أولي بهذه الخبطات الصحفية بشرط أن يكون القائمون عليه »شطار« ولا يعملون فقط علي إرضاء الحاكم!!

- معظم الفضائيات العربية غادرت مدينة الإنتاج الإعلامي واكتفت بمكاتب لها في القاهرة لأنها لا تشعر بالأمان في مصر خاصة بعد القيود الأخيرة التي تم فرضها وقيام وزير الإعلام بإغلاق عدد من القنوات الدينية وإنذار البعض الآخر والنتيجة أن مدينة الإنتاج الإعلامي تراجعت مكانتها كثيرا وأصيبت بخسائر مالية فادحة وقدر الجهاز المركزي للمحاسبات خسائرها في العام المنصرم بستين مليون جنيه.

- ملحق الأهرام المحترم المتخصص في متابعة ما يجري بالفضائيات كشف عن إعلانات مصرية تطيح بالحياء ومع ذلك فلا أحد يتحرك من المسئولين عندنا طالما الموضوع بعيداعن السياسة ولا يتحدث في الدين!!

- فضائية الـ BBC الانجليزية المحترمة كانت في منتهي الرقي وهي تعتذر للمشاهدين عن إلغاء بعض برامجها بسبب إضراب العاملين فيها! وأراهن أن غيرها كان سيرفع شعار »طناش« إذا مر بالظروف الصعبة التي مرت بها تلك القناة الانجليزية الناطقة باللغة العربية التي نجحت في وقت قصير في جذب ملايين المشاهدين اليها بسبب مصداقيتها.

- الفنان مدحت صالح تزوج من جديد.. ألف مبروك وأرجو أن يساعده ذلك في فنه لينطلق الي الأمام ويلاحظ أن اضطراب حياته الخاصة أدي الي تراجع مكانته في مجال الطرب برغم حلاوة صوته.

- الفن في أسوأ أوضاعه شاهدته قبل أيام عندما تسابقت بعض المجلات الفنية في نشر صور فنانة لبنانية درجة عاشرة اتهمت »جمال مروان« بأنه والد طفلها غير الشرعي وطالبته بتعويض قدره خمسة ملايين دولار لإنكاره ذلك!! وصاحب ذلك بالطبع نشر صور عدة للفنانة الرديئة وهي في أوضاع خليعة!! عيب جدا الذي يجري!!

- وبالمناسبة فقد ترددأن الفنان أحمد عز ينوي تقديم عمل فني عن حياة المرحوم أشرف مروان ولا أتحمس لهذا الأمر بل أعترض عليه لأن في حياة هذا الرجل ـ رحمه الله ـ الذي تزوج من ابنة عبدالناصر ألغازا لم تحل بعد!!

- خبر أثار غيظي ويتمثل في أن الفنانة نادية الجندي التي تجاوزت الخمسين من عمرها واقتربت من الستين تنوي القيام بمسلسل عن حياة الملكة فريدة التي أصبحت ملكة علي مصر وهي في السابعة عشرة من عمرها.. أتساءل: طيب إزاي وليه؟ وكيف تقوم بهذا الدور وقد تجاوزت سن الشباب!! والجدير بالذكر أنها تهوي القيام بأدوار الملوك وشاهدناها في دور الملكة نازلي وكانت هناك انتقادات عدة علي المسلسل كله ومع ذلك فازت بجائزة تقدير من مهرجان الإعلام العربي تحت رعاية وزير الإعلام أنس الفقي.. عجائب!!

- بمناسبة انفجار كنيسة الاسكندرية التي كانت طعنة في قلب مصر صدر عدد من الأغاني الوطنية ويلاحظ عليها جميعا أنها »مرحلية« يعني خاصة بالمرحلة التي نعيشها ولا تمر طويلا بعكس ما كنا نسمعه أيام زمان ومازلنا نردده حتي الآن.