رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

كلمات

الفريق السيسي.. احذر مذبحة القلعة!!

محمد عبدالغفار

الجمعة, 19 أبريل 2013 22:27
بقلم - محمد عبدالغفار

الفريق أول عبدالفتاح السيسي القائد العام للقوات المسلحة.. لم تكن في حاجة أبدا ان تقسم بالله ان القوات المسلحة منذ يوم 25 يناير 2011 لم تقتل ولم تأمر بقتل ولم تغدر أو تأمر بغدر ولم تخن أو تأمر بخيانة.. فالجيش المصري موضع ثقة هذا الشعب ويسكن في قلوب المصريين الذين يعلمون الآن تماما علم اليقين ويعرفون من قتل ومن تأمر ومن خان هذا الشعب وسرق ثورته.. هذا الشعب عبقري وذكي ويعلم تماما ان القتل والتآمر والخداع والكذب والتقية هي صفات هؤلاء الذين تربوا في الكهوف ويعشقون الظلام والسرية وهم الذين زرعوا بذور العنف منذ الأربعينيات في عالم الدين والسياسة المصرية ويعلم المصريون تماما ان رجال القوات المسلحة شرفاء لا يعرفون الخداع والتخويف والخيانة والإرهاب والتقية.

شعب مصر ينتظرك وينتظر قواته المسلحة ان تحمي مصر من الانهيار والفشل وتعيد الأمن والاستقرار للوطن والمهم ألا تخذلوا هذا الشعب وان تستجيبوا قبل أن تأكلكم يد الغدر التي تتربص بكم للقضاء علي المؤسسة الوطنية العريقة. سيادة الفريق، لقد سبق وحذرنا بالتحليل والمعلومة ماذا كان يدبر هؤلاء للمجلس العسكري والإيقاع بينه وبين الثوار وتشهد هذه الصحيفة وهذا الباب ما كتبناه وقد تحقق بالفعل والآن يا سيادة الفريق نحذركم مما يدبر لكم

بالغدر والخديعة، والتاريخ يعيد نفسه.. فمذبحة القلعة الشهيرة قادمة وعلي الأبواب.. انهم يريدون أن يفعلوا بكم مثلما فعل محمد علي والي مصر بقادة المماليك عندما طمأنهم وأعطاهم الأمان ثم دعاهم إلي القلعة واستقبلهم بالترحاب والود ولاطفهم وأمنهم وبعد دقائق حدث لهم ما حدث وبعد أن قضي عليهم اطمأن محمد علي انه حكم مصر بالفعل، لا تطمئنوا إلي الكلمات المعسولة منهم فهي طمأنة لا تغني ولا تسمن من جوع، الفرق بينكم وبين هذه الجماعة انكم رجال شرفاء تحترمون كلمتكم وهم لا كلمة لهم ولا وعد ولا عهد ويحنثون بالأيمان المغلظة.
سيادة الفريق إنني كنت دائما متعاطفا مع جماعة الإخوان المسلمين وهم نواب في البرلمان وكنت أحسبهم موسي ولكنهم ظهروا علي حقيقتهم أنهم فرعون فهم بأفعالهم وتصرفاتهم فقدوا ثقة المصريين بعد أن وصلوا إلي السلطة واكتشفنا حقيقتهم، هل سمعت يا سيادة الفريق مساء الأحد 14/4 علي قناة الجزيرة مباشر - مصر تهديد القيادي الإخواني الدكتور جمال حشمت - الذي كنت أظنه حملا وديعا - وهو يهدد أستاذ العلوم السياسية والنائب المحترم
السابق المعارض لنظام مبارك بشجاعة الدكتور جمال زهران عندما طالب الاستدعاء السياسي للجيش ليكون شريكا في السلطة.. هدد جمال حشمت قائلاً: عليكم إذا تحمل حمامات الدم التي ستحدث، أي حمامات للدم تلك التي يتحدث عنها هذا الشخص وسبق ان قال العريان مثل هذا الكلام.. الحقيقة التي يجب ان يعلمها الجميع بمن فيهم رجال قواتنا المسلحة وبحكم رصدي لهم انهم أجبن من ان يفعلوا شيئا فلا يملكون إلا سلاح التخويف والإرهاب وسبق ان أدخلتهم قوات الشرطة الجحور في دقائق بل كانوا يتمنون رضاء مبارك بل إنهم وافقوا علي التوريث والحقيقة التي يجب ان يعلمها الجميع انهم في حالة رعب من الجيش المصري الذي لن يتأخون إلا في حدود أربع سنوات بعد ان دخلت مجموعات منهم الكليات العسكرية، ومحاولات يائسة لصنع خلايا نائمة داخل القوات أو البحث عن خائن، هم لا يملكون إلا أسلحة الشائعات والإساءة للجيش والتخويف بل يجب محاكمة كل من يسيء إلي القوات المسلحة ومحاكمتهم عسكريا بنص القانون بتهمة إهانة الجيش.. ان الرأي العام المصري يعي تماما من سرب أجزاء من تقرير لجنة تقصي الحقائق لصحيفة الجارديان الإنجليزية للإساءة إلي جيش مصر العظيم وهي خيانة ومن قبلهم تصريحات الزايط وصبحي وعلي عبدالفتاح الشائعات الإلكترونية علي مواقعهم تمهيدا لمذبحة القلعة القادمة بأسلوب جديد.. لا تصدقوا التطمينات المزعومة فلقد سبق ان فعلوها مع المشير طنطاوي وغدروا به.. احذروهم.. ثم احذروهم.. ثم احذروهم.. فأنتم الأمل الأخير لهذا الشعب لإنقاذ الوطن ولا تسمحوا لهم لأن يكرروا مذبحة القلعة فقادة الجيش المصري شرفاء وليسوا مماليك والمؤمن كيس فطن.