رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

كلمات

أزمة الشيخ حازم

محمد عبدالغفار

الثلاثاء, 10 أبريل 2012 11:49
بقلم: محمد عبدالغفار

الشارع المصرى .. صدمته حكاية والدة الشيخ حازم صلاح أبو اسماعيل الأمريكية .. أصبح الرجل فى نظرهم إما كاذب والمسلم لا يكذب .. أو عاق بوالدته لانه لا يعرف عنها شيئاً وإسلامنا أمرنا ببر الوالدين .

.والشيخ حازم رجل طيب خلوق خرج على الناس بوجهه البرئ وهو ايضاً إبن النائب المحترم الشيخ صلاح أبو إسماعيل وكان رجلاً طيباً تقياً شغل فى السبعينات منصب رئيس لجنة الشئون الدينية والأوقاف بمجلس الشعب وكان للرجل مواقفه الشجاعة عرفته فى بداية حياتى المهنية كمحرراً برلمانياً بأخبار اليوم وللرجل مواقفة السياسية الشجاعة كنائباً معارضاً وتعرض للأذى من وزير الداخلية المفترى زكى بدر .
المهم الأن أن نجله الشيخ حازم صلاح أبو إسماعيل الذى تقدم لانتخابات رئاسة الجمهورية فى موقف صعب بل والدعوة السلفية كلها بعد أن تم الإعلان بأن والدة الشيخ حازم تحمل جنسية أمريكية هذه الأوراق وضعت الرجل فى

موقف صعب فهى إن ثبت صحتها ستؤكد أن الرجل كان يكذب على الشعب المصرى وأن مؤيديه هم أيضا على نفس الدرب .
وخطورة المسأله أن الدعوة السلفية كانت تؤيد نظام حسنى مبارك لأن من أدبياتها وثوابتها عدم الخروج عن الحاكم حتى ولو كان فاسقاً.. ولكن الدعوة السلفية بعد إنهيار حسنى مبارك ركبت قطار الثورة وخرجوا من كهوفهم الى الإنتخابات البرلمانية وورائها عدد من الفضائيات السلفية المدعومه بأموال الخليج وثلاثة أحزاب سياسية دينية سلفية بالمخالفة لقانون الاحزاب السياسيه ولعبوا بورقة الدين وضحكوا على الناخبين " إعطنا صوتك لتدخل الجنة" إعتقد المصريون الطيبون أن هؤلاء السلفيين ناس طيبين صادقين لا يكذبون بخلاف جماعة الاخوان ولكن كانت صدمة الشارع المصرى فيهم كبيره .. أداء كوميدى فى البرلمان
.. فضيحة نائب التجميل الكذاب الذى أصبح أشهر نائب كاذب فى الحياه البرلمانية المصرية وكانت فضيحة لحزبة السلفى بل للسلفيين جميعاً ثم كانت الصدمة الكبرى .. الشيخ حازم بإمكانيات دعائية ضخمة إحتلت ملصقاته وصورة كل مدن وقرى مصر مما جعل الناس تتسائل من أين تمويل هذه الدعاية ولابد من أن تكون محل تحقيق ومسائله من أين جاءت وأين مصادرها..وبعد أن أعلن الشيخ حازم أن والدته لا تحمل سوى جنسية مصرية جاءت الاوراق الرسمية تؤكد أن والدته تحمل الجنسية الامريكية منذ عام 2006 وأصبح التسأؤل هل كان الشيخ حازم يكذب على الشعب وتلك مصيبة أو على الأقل لا يعرف عن والدته شيئاً وهو شرعاً مسئول عنها إذا هو إبن عاق وهى مصيبة أكبر .. إننى أشفق على الرجل الطيب من الموقف الصعب الذى وضع نفسه فيه وجعل مؤيديه يفقدون أعصابهم ويهددوا بإستخدام العنف وهو مايرفضه الشعب المصرى تماماً منهم .. معلهش يا شيخ حازم المهم الأن أين ستذهب أصواتك هل الى عمر سليمان وهو مايؤكده البعض الأن.. أم سيضحك عليكم الأخوان أخوتك الأعداء لتذهب أصواتك إليهم وهو تساءل الشعب المصرى.