رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أحكام الإدارية العليا قبل النقض

محمد عبدالغفار

الأحد, 06 فبراير 2011 17:14
بقلم: محمد عبد الغفار

تفتحت الزهور في مصر...شباب الورد والخبز والحرية شباب حرر مصر من الخوف الذي صنعه الاستبداد والقبضة الامنية والدولة البوليسية ..جيل يرفض تزوير الانتخابات وترزية القوانين سيئي السمعة ودستوراً صنع الاستبداد والدكتاتورية..شباب يرفض الهواء السياسي الحالي الملوث ويريد ان يستنشق نسيم الحرية والديمقراطية

 

خرج علينا ترزية القوانين يحاولون احتواء الثورة ويكذبون علي الشباب ويقولون انتظروا قرارات محكمة النقض ولم يتطرقوا الي احكام المحكمة الادارية العليا التي قضت بابطال الانتخابات البرلمانية في اكثر من مائة دائرة انتخابية ..نقول للذين يحاولون احتواء ثورة الشباب بأساليب عفا عليها الزمن ولم تصبح مقبولة بعد ثورة الشباب في 25 يناير نقول لهم انتم ما زلتم تفكرون بعقلية ما قبل الثورة ونؤكد ان احكام المحكمة الادارية العليا يجب ان تنفذ قبل قرارات محكمة النقض التي لم تنفذوها ابدا واذا جمعنا احكام المحكمة الادارية العليا مع احكام قرارات محكمة النقض

سنجد ان مجلس البرلمان المزور جميعه باطل باطل باطل..الشعب لم يعد يصدقكم والشباب فقد الثقة في هذا النظام  وفي قياداته وفيما يسمي بالحزب الوطني الفاشل

افهموا الشباب الثائر وغيروا انتم من عقليتكم التي عفا عليها الزمان ..دماء الشباب المصري النقي في اعناقكم وشهداء ثورة 25 يناير ستظل قبسا من نور يضيء الطريق للشعب المصري

مصر الان تريد دستورا جديدا ليبراليا ودولة مدنية ونظام حكم برلمانيا ..الدستور الجديد لايتطلب وجود مجلس برلماني مزور،بل يتطلب استفتاء شعبيا ،نريد تغييرا حقيقيا وليس ترقيعا لدستور رسخ الاستبداد، نريد تغييرا حقيقيا وبرلمانا حقيقيا يأتي بالقائمة النسبية ويمثل فيه كل فئات الشعب المصري وانتخابات شفافة تحت اشراف القضاء ورقابة دولية تحت بصر هيئة الامم المتحدة

لقد سقط النظام شعبيا ولم

تعد تنفع المسكنات والترقيع ومحاولات الاحتواء ...اننا نريد ان نسألهم لماذا لم يستجب الرئيس مبارك واركان نظامه لتطهير مصر من الفساد والمفسدين الذين يدافعون عن انفسهم حتي الرمق الاخير باستخدام البلطجية وارباب السجون الذين يدفعون لهم عشرات الالوف من الجنيهات يستأجرونهم لضرب الشباب الراقي المسالم شباب الثورة بقنابل المولوتوف والاسلحة البيضاء في مشهد مخز ونتساءل هل هؤلاء البلطجية ومن وراءهم من رجال الاعمال المفسدين هم الموالون للرئيس حسني مبارك.. انهم يقضون علي تاريخه كبطل عسكري من ابطال حرب اكتوبر ليجعلوا منه رئيس عصابة بدلاً من رئيس دولة  وهو مالا يمكن ان نرضاه للرئيس مبارك صاحب الضربة الجوية الاولي وأحد قادة نصر اكتوبر العظيم والذي نفخر به ..انهم يدافعون عن انفسهم وعما نهبوه وما سرقوه من ثروات هذا الشعب الطيب وليس عن الرئيس ،لقد انتهت اللعبة وانتصرت ارادة الشباب ولابد من محاكمة احمد عز ورجال الاعمال الفاسدين وان يخرج الرئيس من سدة الرئاسة باحترام ..نريد تطبيق احكام المحكمة الادارية العليا التي حكمت بالتزوير علي اعضاء هذا المجلس ويضاف عليها قرارات محكمة النقض المنتظرة ........وعاشت مصر وعاش شبابها