رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مجرد كلمة

شهداء الحدود .. وحقوقنا المدفونة

محمد عبدالعليم داود

الأربعاء, 24 أغسطس 2011 23:33
بقلم: محمد عبدالعليم داود

دماء الشهداء المصريين علي أيدي جبناء الصهاينة لم تجف بعد.. دماؤهم اختلطت بحبات رمال سيناء الطاهرة.. الصهاينة ضربوهم داخل حدودنا. يزعمون أن من قتل سفاحيهم خرجوا من حدودنا إلي إيلات..

والحقيقة أن أرض إيلات أيضا هي جزء من حدودنا.. اغتصبوها واحتلوها في  عام 1949 وغيروا اسمها من أم الرشراش الي ايلات.. طوفان الغضب يندفع من قلوب المصريين الي كل بقعة من أرض الوطن.. وفصائل الأمة وأحزابها وتياراتها تتوحد علي كوبري جامعة القاهرة محاصرة سفارة العدو الصهيوني. شيوخ.. ورجال.. وشباب.. وسيدات.. وفتيات.. وأطفال جاءوا للانتقام لدماء الشهداء، هتافات تنطلق بصدق مطالبة من القائمين علي شئون البلاد السلاح والبارود وفتح الحدود للثأر.. نعم هتافات من قلوب الثوار.. ولكنها منطقية عندما تؤكد أن الذهاب الي الحدود لن يكون فقط بفتح الصدور.. ولكن بالسلاح والبارود.

أحمد الشحات شاب من بسطاء هذا الوطن عبر وجسد عن طلب المتظاهرين ممثلي الوطن.. تسلق عمارة الوطن وصولا الي سطح سفارة العدو لتطهيرها من الرجس والدنس.. حرر سماء الوطن من علم سفاحي وجزاري البشر.. لم يكن ما فكر فيه أحمد الشحات ببعيد عما يفكر فيه المصريون لأول مرة يسقط العلم من فوق سفارة العدو.. التي حددوا مكانها هنا لتكون تجسيدا وتصديقا لاستراتيجيتهم المنحوتة علي الكنيست نحو إسرائيل الكبري من النيل الي الفرات.. نسمات الهواء العليل تندفع الي رئة عشرات الآلاف من المتظاهرين.. يرفرف علم مصر في عزة وشموخ.. بعدما لوث هواء المحروسة سنوات

برفع علم الصهاينة وبعدما كانت تتساقط من علمهم دماء شهداء الحدود.. ودماء أسري 56 و67 ودير ياسين وصابرا وشاتيلا وبحر البقر وأبوزعبل وجنين وغزة والجولان والقدس.. وكل الأراضي المحتلة.. في هذا الوقت يخرج علينا السفاح باراك مستخفا بدماء شهدائنا الطاهرة وبمنتهي البرود يرفض الاعتذار - وكان يتوجب علي مصر ألا تطلبه - ويؤكد فيما بعد بأنه لم ولن يعتذر.. وتخرج التصريحات بشكل يدعو للأسي بأن شيمون بيريز زعيم السفاحين قدم اعتذارا للسفير المصري في تل أبيب.. وكأن أسفهم أواعتذارهم الذي أنكروه فيما بعد هو حق الشهداء.. شيمون بيريز الذى كان العرب يوهمون أنفسهم أنه من الحمائم فى إسرائيل.. وليس من صقورها أمثال شامير وبيجين ونتنياهو وشارون.. وليس خفياً عن أحد أن بيريز هو مهندس المفاعل النووى الإسرائيلى والأب الروحى له.. وهو أحد جزارى إسرائيل فى جميع حربها مع العرب وجزار مذبحة قانا.. ومهندس عملية الإبادة المعروفة بعناقيد الغضب عام 1996.. ويتواصل الاستخفاف الصهيونى بالمطالب المصرية والمشاعر الوطنية حتى تنحدر إلى الدرك الأسفل من الاستخفاف واللامبالاة.. وحتى يفرغ بيريز الصهيونى الغضب العالمى والانتقادات الدولية من مضمونها يتخذ من مصطفى الكونى، نائب السفير المصرى بتل أبيب، أداة لإرسال رسالة للدنيا ومن بينها مصر والغاضبون،
وكأنه يخرج لنا لسانه بأنه لا شىء قد حدث.. ولا أرواح قد زهقت.. ولا دماء قد اختلطت برمال سيناء فى مذبحة صهيونية لم يجر تنفيذها إلا بتعليمات من رجاله وقادة جيش السفاحين.. إن مصطفى الكونى الذى قبل وذهب ولبى دعوة شيمون بيريز على إفطار أقامه رئيس دولة الكيان الصهيوني فى منزله هى أحقر الشهادات التى لوثت تاريخ وعمل الكونى.. ولن يغفر له الشعب المصرى هذه الجريمة، ففى الوقت الذى كان فيه أباء وأمهات وأرامل ويتامى الشهداء لا يطيب لهم طعام ولا شراب.. وكل جموع الشعب المصرى تحاصر سفارة العدو ومنزل سفيرها أحد أفراد الموساد الإسرائيلى.. كان معالى نائب السفير المصرى يتناول طعاماً مغموساً بدماء الشهداء.. ويتجرع كؤوساً من يد أحقر سفاحى وجزارى العرب والمسلمين شيمون بيريز، إن الكونى مهما سطر فى تاريخه من جهد أو نشاط فقد استبدله بحروف من مذلة وعار.. وكان لابد أن تنتفض دماء الوطنية فى عروقه.. وأن يرسل رسالة إلى خنزير الصهاينة بأن الدبلوماسية المصرية مهما كان يحكمها من تقاليد عريقة إلا أنه لا يمكن لها أن تشارك فى حفل إفطار ابتهاجاً بنجاح مذبحة الشهداء المصريين.. وأن أقل رد على ما حدث أن تعود أسرة السفارة إلى الديار المصرية.. تمهيداً لفتح ملفات مذابح المصريين على الحدود ليس فقط فى هذه المرة وإنما فى كل المذابح التى تمت على الحدود.. وفتح ملفات مذبحة الأسرى المصريين فى حربى 56 و67.. وفتح ملف أرضنا المحتلة فى أم الرشراش.. ووقف تصدير الغاز لإسرائيل.. وأولاً وأخيراً وحتى يوم الدين.. هدفنا تحرير القدس وفك أسرى المسجد الأقصى أولى القبلتين وثالث الحرمين.. نعم كنت أعى تماماً ما رددته طوال عضويتى فى البرلمان بأن الفساد هو الأرض الخصبة لجذب أى مغتصب ومحتل.. وطالما انهارت صروح الفساد فإن الأرض ستصبح مقبرة للغاصبين والسفاحين.

adbelalemd@yahoo.com