رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

صدي

صندوق الكذب الاجتماعى 2

بقلم - محمد عادل

مازالت الرسائل تنهال علي الإيميل الخاص بي بسبب الصندوق الاجتماعي للتنمية، الذي يمكن أن يعلب دوراً كبيراً في الحد من البطالة وتشغيل الشباب والنمو الاقتصادي، وبدون شك أن الصندوق يحتاج إلي إعادة هيكلة شاملة بما يؤدي لخدمة الشباب ووضع معايير واضحة للتعامل معه.. ونلخص الرسائل التي وصلت في الآتي:

محمد السيد عيد أرسل رسالة يصف الصندوق بأنه الصندوق الأسود الاجتماعي فبعد تجهيز الأوراق والمستندات المطلوبة وكلفته ثمانية آلاف جنيه لم يحصل علي التمويل من الصندوق، وأصبح مديناً بسبب هذه الأوراق ولا حل أمامه.
وسامح استخرج كل الأوراق والمستندات المطلوبة ولم يحصل علي قرض لسبب واحد، وهو رخصة تشغيل النشاط فأجهزة المدن الجديدة «على عكس إدارات الأحياء» لا تعطى رخص تشغيل نشاط فى حالة أن تكون أنت لست

المالك وأنا شاب مستأجر وبالتالى الصندوق الاجتماعى بدلاً من التفكير فى حل لموضوعى فوجئت بهم يقولون لى «بسيطة اشترى مكان تانى وتبقى أنت المالك ويطلعوا لك رخصة» وذلك بدلاً من تحذيرى من البداية بأن رخصة تشغيل النشاط فى المدن الجديدة لها اعتبارات خاصة، وكان نتيجة لذلك تحملت 7 آلاف جنيه لإزالة آثار عدوان الصندوق حتي يغلق السجل التجاري وهي مطلوبة من الغرفة التجارية، وطالب سامح بإعادة النظر في الصندوق وآلياته، وأن يتم الاتفاق علي كل شىء كتابة، وملزم للطرفين ويكون هذا الاتفاق بمثابة موافقة مبدئية علي المشروع حتي يستطيع الشاب مقاضاة الصندوق في حالة رفضه للاتفاق.
شريف عبدالتواب قابله موظف ببنك وقال له: إن المبلغ الذي يزيد علي 10 آلاف جنيه من الصندوق يحتاج إلي وسطة قوية.. وقضي شريف ثلاث سنوات مع الصندوق من أجل مشروع خاص به، وتم تحويله علي البنك الأهلي فرع النقابات بعد دفع 500 جنيه بحجة الرقم القومي للمشروع وتخليص الأوراق، ودخل شريف في دوامة مطالب من البنك لا حصر لها وكل ما ينفذ مطلب يجد مطالب أخري من البنك، مع ضمانات عينية وعقارية ورهن للسيارة، وكمبيالات وشيكات علي بنوك أخري وضامنين من الحكومة وضامن ثالث، وتجهيز مقر النشاط الذي تكلف 80 ألف جنيه لم يحصل علي شىء.
وتنتقد نهى أحمد شريف تعديل برنامج السداد الزمنى للمشروعات الممولة من الصندوق الاجتماعى إلى سنتين؟.. بعد أن كانت فى السابق 5 سنوات؟.. فى حين تأتي في هيئة منح وهبات للصندوق علي فترات تصل لـ 30 عاماً، كما انتقدت تعيين قيادات للصندوق من خريجي آداب ليس لهم علاقة بالتمويل، ويتقاضون مرتبات تفوق مرتبات الوزراء.


[email protected]