رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أيها الشعب المصري العظيم!!

محمد عادل الدندراوي

الأربعاء, 30 نوفمبر 2011 11:45
بقلم / عادل دندراوي

يقولون إن الأمم تماما مثل البشر لديها قدرها الخاص!!
فيا أيها الشعب المصري العظيم هل أنت عظيم حقاً؟، وهل نحن ماضون بكل هذه الشواهد المؤلمة بوطننا الى قدره وقدرنا الخاص، أما يجب أن يكون لنا معها وقفة حازمة؟!، وهي مشاهد لم تقطعها إلا مشاهد العرس الديموقراطي المفرحة.

في تاريخ مصر المجتمعي ثقافة عرفناها وسمات تربينا عليها وطبائع سرت في دمائنا ، لعموم الشعب، لا لحفنة خارجة منه، أن الشهامة والنخوة والاصالة، تسمو وتتحضر في وقت المحن والشدائد والازمات، فتختفي الجريمة بكل أنواعها، وترتقي الشرائح والأفراد وتتعاظم قدرتهم على التماسك والتعاضد والتكافل والتراحم، وتبدوا وكأنها مواسم ايمانية، يسعد بها المؤمنون بالانسانية، ويهتدي بها الخارجون عن القانون إلى الصواب.
وقلنا قبلاً أن مصر تبدأ منا وتنتهي إلينا، فإذا صلحنا صلحت وإذا فسدنا فسدت، والمتربصون بخرابها وتجميدها، وكلنا يعلم ، كثيرون من لغتنا ودياناتنا ومن لغات وديانات أخرى، فلماذا نتراخى ولماذا لا نمارس فعل وسلوك الكبار.
ولكن منذ سقوط حسني مبارك، النازل على "إرادة الشعب" وهديره وزئيره ، أطفاله قبل نساءه ورجاله وشبابه في 25 يناير و"ما قبلها" من غضبات وتحركات ومقاومات وكتابات الشرفاء، وهي شواهد ـــ تراكميةـ وقعت ولا ينكرها إلا الجاحدون، ثم كانت المنحة الالهية أن تجمع الشتات على قلب رجل واحد، ولكن منذ 18 فبراير، ونحن لا نرى الا دولة وإدارة رخوة وشعبا لينا، وسلوكا مشينا، وجريمة لا تكشف إلا عن معادن صدأة ، "حتى لو كانت أعداد قليلة"، ولا تنسحب على عامة الشعب، لأن "التطهر الذاتي" هو سلوك الثورات الحقيقة لمن أراد أن من الشعب يكتب لنفسه تاريخاً ناصعاً

يبدأ به صفحة جديدة.
والمشهد الراهن "الأشد إيلاماً" يبعث على الأسى وقدأجرم فيه الكثيرون وليس الجيش والشرطة وحدهما، وإذا كان لا بد من التطهير الذاتي فيجب أن يطال الجميع، وأولهم "الثوار الوهميون" المتسولون لكاميرات الفضائيات، فتجد "الثوار الحقيقيون" المحترمون في الميدان،  بينما هم "الوهميون" والنخب الفاسدة يتاجرون بدمائهم وبعضهم من تربي وأهلهم من أكتاف فساد  النظام السابق.
والمتظاهرون الحقيقيون، وليس المندسين المغرضين، في "ميدان التحرير"، كانت دماؤهم تنزف، ويؤكدون أن لا أحد يمثلهم، ثم يخرج علينا "كثيراً" من الوجوه "السمجة" على شاشات "الجزيرة" و"العربية" وحتى الفضائيات المحلية، ليدعوا، أن حركتهم هي من حركتهم، وأن إئتلاف شباب الثورة ..وجبهة فلان وعلان .. والحقيقة أن الشباب المحترم الحقيقي متعففون عن الكاميرات، وهو ما يؤكد أن الثورة دائماً يصنعها، كما يقولون، الشجعان ويركبها الجبناء!!...و"ثوار الاستديوهات"!!!.
بالأمس القريب كان الذئب يتربص بالقطيع ، اليوم وللمفارقة، غاب الذئب، ثم هاج بل واستأسد "جبناء" القطيع!!. ونظام حسني مبارك، سامحه الله، عز عليه أن ينتج لهذه الأمة أجيالاً تتعاقب في القيادة، بل فرخ لنا  كائنات شعارها الاستئثار والتوريث، لا الإيثار والتضحية، وكانت المفارقة أن "أغلب" من يخرجون علينا على الشاشات الحكومية والخاصة والمتأمرة والموجهه، المحبة لمصر والراغبة في تشويهها، مستأسدين مارسوا التوريث لأبنائهم في كل المواقع، إلا مبارك نفسه لم يمهله القدر!!
وهكذا يستمر المنافقون والمتاجرون السياسيون ومشعلوا الحرائق والفتن، بعضهم وليس كلهم، باسم 
كل التيارات، العلمانيون، واليساريون والاخوان والاسلاميون والسلفيون والغلمان والجاهلون، ورجال الأعمال، والذين يلعبون في الخفاء من "أشرار" الوطن في الابتزاز باسمهم وباسم الشعب.
وهناك مسلمات، لا يجب  الكفر بها، حتى وإن بلغ بنا الغضب مبلغه، وهي أن:
ـــــــ الاعتداء على قوات الجيش ومحاولة إهانته والمساس به، كما حدث أمام "ماسبيرو" مرفوض.
ـــــــ اسقاط وزارة الداخلية ومحاولة إحتلالها أيضاً مرفوض، لأنها ستكون مشهداً همجياً.
ـــــــ القصاص بالقانون من قتلة الثوار والثائرون والغاضبون من الشعب، هو أمر مقدس لا يمكن أن نفرط فيه جميعاَ.
فيأيها الثوار الشعبويون الحقيقيون الصامتون، لماذا تركتم المنتفعون والغلمان، الكبار منهم والصغار يتصدرون المشهد وتواريتم أنتم خلف السواتر، ويأيها الفضائيون الغوغائيون، والفسطائيون المزعجون، والنشطاء الوهميون، والطائفيون المنتهزون، "والكتاب" المزيفون "لماذا خرجتم من جحوركم تلعنون الشمس بدلاً من أن تهنأوا بضوئها وبدفئها، فهل نحن صغاراً بتصرفاتنا وسلوكنا، وإذا كنا نحن كبار فلن يكون إلا بأفعالنا، وإذا كنا كذلك فلماذا نسمح للصغار والمتسلقين أن يوجهوننا ويقودونا الى التهلكة والمصير المظلم، هذا هو الحال الذي آلت إليه الأمة المصرية. ألستم قادرين على الفرز بين الغث والسمين!!
أيها الشعب المصري العظيم ، يخطيء من يظن أن الثورة ستقف عند اختيار حكومة أو برلمان أو حتى رئيس، ولكنها ثورة مستمرة وكفاحها سيطول، ضد الفساد المستشري، والثورة ستنجح فقط عندما يتمكن من لاسند له من تبوأ أعلى المناصب، وعندما لا تصبح "المواطنة" في مصر، وهي أعز ما نملك من حقوق دستورية، هي الركن الأضعف من الدستور، وهي التي يجب أن يتم إنتزاعها بالقوة، وبثورة مستمرة حضارية لا تهدأ، ولا عزاء للضعفاء.
فلنقبل جميعا على الانتخابات البرلمانية ولنذهب جميعا الى "ثورة" صناديق الانتخابات، وهو العرس الديموقراطي الذي بدأت بشائره بالفعل، ولنؤمن بنتائجها حتى لو جاءت لنا بشياطين لا نريدها ولا نرغبها، أوملاءكة معدومة الكفاءة، أو كائنات غير قادرة على التكيف مع عالم الاشرار، واحكم فقط سيكون بمقياس النجاح والفشل، ولكن لايحق لمن يقاطع الانتخابات أو يتجاهلها او يتكاسل عنها ان يتباكي على حقوقه فهو من يرتكب جريمة في حق نفسه.