إسلام الفاروق.. إسلام الإخوان.

محمد طعيمه

الأحد, 26 ديسمبر 2010 12:26
بقلم: محمد طعيمة

طابور طويل من سيارات النقل ممتد منذ عدة أشهر، مُحملاً بعشرات آلاف "البني آدميين" العائدين إلى مسقط رأسهم للمشاركة في استفتاء انفصال الجنوب. العربات مُحاطة بدوائر أتربة الطريق البدائي. فبعد 21 سنة من اتفاقية السلام لم ترصف حكومة الإخوان طريقا واحدا "يربط" الشمال بالجنوب.

قبل 1400 سنة، كان حاكم "إسلامي"، فعلاً، يخشى أن يُحاسب على تعثر "عنزة" في العراق.. "لِمَ لَمْ أمهد لها الطريق"، عنزة لا بني آدميين.. أياً كانت ديانتهم أو عرقهم.

سبقت مشكلة الجنوب بعقود استيلاء الإخوان على حكم السودان انقلاباً، تلاه تجدد الحرب الأهلية تحت شعارات إسلامية، لتعمق الفجوة بين الجانبين. بعد استنزاف متبادل وُقعت اتفاقية سلام نصت على فترة تمهيدية تمتد "عشرين عاماً"، وعلى اقتسام نفط الجنوب بين الحكومتين المركزية والجنوبية، مع تعهد بأن يُحسن الحكم الإخوانجي حياة الجنوب بما يجعل الوحدة جاذبة لأهله.

مرت العشرون عاماً، تقول الزميلة نفيسة الصباغ التي "عَايَنَتْ" الجنوب عدة مرات العامين الماضيين: كل مظاهر الحياة المدنية مُغيبة، مثلاً حكومة البشير بنت عدة جامعات، لكنها وزعتها بين ولايات "شمال الجنوب" المُتنازع عليها وبين الشمال ذاته، لم تبن جامعة واحدة في الجنوب. جوبا الأكثر تنمية نسبياً، بها أربع أو خمس طرق داخلية رصفتها حكومة الجنوب التي بنت منذ توليها عشر جامعات "على قدها".. أثنتان منها وضعت أساسهما الخرطوم، لكن لا شبكة مياه شرب ولا صرف صحي.. إلخ. الآن هناك "بدايات" لمشاريع تنموية بين حكومة الجنوب بالتعاون مع جهات دولية، القاهرة أقامت شبكة كهرباء لإنارة عاصمة الجنوب، وتلعب عيادتها الصحية دوراً مهماً في علاج سكانها، والجامعة الوحيدة الآتية بدعم من

خارج الجنوب.. (الإسكندرية)، يُتوقع أن تعمل العام القادم. سياق تجاهل من حكومة الإخوان تراه (الصباغ) متناغماً مع خطاب رسمي شمالي سيده أبناء حسن البنا شعبياً.. أضاف لأوصاف الجنوبيين "كفرة"، مع "عبيد ومتخلفين".. المستقرة لعقود.

أصبحت كارثة الانفصال حقيقة، كنموذج لسيناريوهات قادمة في دارفور وغيرها. حظي الإخوان بفرصة حكم قدموا خلالها إسلاماً يركز على اختلافات البشر لا على ما يجمعهم. يُقيّم تجربتهم أكثر مفكريهم تنوراً.. راشد الغنوشي، ففي شهادة "من أهل البنّاوية" يكتب في الجزيرة نت 15 نوفمبر الماضي: "ما انتهت إليه حال السودان من خطر الانفصال وربما تذرّر البلد جملة، شاهد على فشل الإصلاح الانقلابي، ويمثل وصمة في جبين الحركة الإسلامية. تسلّمت دولة تعاني تمردا محدودا، قادته باسم الشريعة إلى تمزق، لدرجة الحديث عن الاختيار بين الوحدة والشريعة، وكأن الوحدة ليست مقصدا عظيما من مقاصدها. لو كان الثمن سوداناً موحداً يحكمه (سلفاكير) لكان قمينا بحكماء الشريعة السعي إليه، إنقاذا للبلد من فتن متلاحقة قد تأتي عليه جملة وتنداح إلى محيطه".

لكن الغنوشي حالة فردية بين الإخوانجية، الذين كعادتهم يريدون إلهاءنا بالشعار الديني.. بحجة أنهم يدافعون عن الإسلام، سواء ضد الآخر المحلي في الجنوب.. بأغلبيته غير المسلمة وغير المسيحية، أو ضد الغرب "الصليبي".. الذي يخدمون أهدافه. هل توجد "مسخرة" أبشع من "تفاخر" صادق عبدالله، مراقبهم العام، بحملته وفتاواه المُحرمة لتطعيم الأطفال ضد الأمراض.. باعتباره "مؤامرة

صهيونية صليبية ماسونية"، كما قال لبرنامج (زيارة خاصة) على الجزيرة في 28 يوليو 2007. أنت تتحدث عن أطفال بلد بظروف السودان الصحية والخدمية، إنهم إخوان البنا، ملوك خطاب الاستدراج، كما وصفهم المفكر الراحل (مالك بن نبي). خطاب يُعرقل تقدم المسلمين، يرفع شعار معاداة الغرب.. دينياً، لكنه عملياً يُمكن وجهه الاستعماري من رقبتنا.

مع اتهامه بجرائم حرب وإبادة ضد "مسلمي" دارفور، ردد البشير وآلاف الإخوان على شاشة الجزيرة أناشيد جماعة البنّاوية، التي أرسلت وفدا "رسميا" للتضامن معه.. ضد الغرب. ومع "تغطية" الغرب "الأمريكي" لتزوير الانتخابات السودانية الأخيرة.. مقابل تسهيل الانفصال، يكتب أستاذنا فهمي هويدي مادحاً البشير.. الذي اتهمته وثائق ويكيليكس بتهريب تسعة مليارات دولار لأرصدة سرية بأوروبا، نهبها من أموال نفط الجنوب. فالمهم هو "تمكين" الإخوان.. لا تمزيق الوطن أو نهبه أو إبادة المسلمين.

ومع نجاحه في قسمة "الوطن" إلى بلدين، يسعى حاكم الخرطوم الإخوانجي لمزيد من التمزق، مُعلناً الأحد الماضي: "لا حديث عن تنوع عرقي وثقافي، الإسلام هو المصدر الرئيسي للتشريع". مستشهداً بآيات قرآنية وأحاديث نبوية تبرر جلد امرأة علناً، مقدماً إسلاماً طرفيه.. امرأة تزحف صارخة وشرطي يلاحقها بكرباجه. ومكفراً من انتقد الجلد ناصحاً لهم بـ"أن يغتسلوا ويصلوا ركعتين ويعودوا للإسلام"، لأن "الشريعة الإسلامية تأمر بالجلد والقتل والقطع من خلاف ولن نجامل في حدود الله".

لهم إسلامهم الذي يسعون لتطبيقه. في المقابل.. منتصف الشهر الجاري ردّ مجمع البحوث الإسلامية على طلب إفتاء من حكام عدة ولايات نيجيرية تطبق الشريعة بـ"استحسان وقف تطبيق حد السرقة مادام الفقر منتشر بالمجتمع". هو ذات ما فعله ابن الخطاب في عام المجاعة، مفرقاً بين الحق والباطل.

إسلام الإخوان جلد وقتل وقطع من خلاف.. وتمزيق للوطن، وإسلام الفاروق انشغل، قبل 15 قرناً، بتمهيد الطريق لعنزة، وبفرض معاش ليهودي عجوز من بيت مال المسلمين، وبتوفير راتب سنوي لطالب العلم.. يغطي طعامه وملابسه وركوبه، وبضمان تلبية حاجة المرأة/ الزوجة الجنسية، وبالمساواة في الحقوق بين والي مسلم وبين راعية قبطي.

أليس هذا هو إسلام جمال عبدالناصر ومهاتير محمد وطيب أردوجان؟