لعبة أحمد عز

محمد طعيمه

السبت, 04 ديسمبر 2010 18:03
بقلم:محمد طعيمة

"يعني أعمل إيه؟! أنزل الشارع وفي إيدي مسدس؟!. مُستنكراً، أجاب د. محمد كامل مرشح الوفد الذي أُسقط في دائرة الباجور، رداً على تساؤل مذيعة (الحياة اليوم) مساء الثلاثاء، عن جدوى الاستنجاد بالقضاء.. ما دامت أحكامه لا تُنفذ.

لن يتوقف أحمد عز وشلة التوريث عند دلالة رد كامل، فهو لم ولن يعي أن أولى قواعد "السياسة" أيا كانت طبيعة النظام الذي يُديرها: ألا تضع خصومك في "مزنق".. لا خروج منه إلا بالانفجار، لن يعي خطورة اكتمال دائرة الاحتقان السياسي، فهي "لعبة" تُركت لهم، قانونها الوحيد: اذبح، وداعاً للتحجيم والتهميش.

السبت والأحد الماضيان، عز في غرفة عمليات الحرس الجديد.. لم يتوجه لدائرته المُرشح فيها. كاستثناء.. يتحرك لمداخلات تليفزيونية رداً على انسحاب حمدين صباحي. الاثنين، يتجه في أول "خروجة" له من القاهرة إلى الحامول.. لفرض طلب مرشح التوريث تغيير القاضي.. الذي يؤكد أن نتيجة الفرز هي الإعادة بينه وبين صباحي. نفى عز خبر سفره، من يُصدق؟

حظي صباحي بعداء خاص من الحرس الجديد، يحكي زميلنا أحمد أيوب مدير تحرير (المصور): "لم يتحمل عز أن يُفسد صباحي فرحته بنجاح سيطرة الوطني على الانتخابات، خرج عن صمته الذي التزم به وغادر غرفة العمليات مسرعا ليقوم بمداخلة في المؤتمر الصحفي، يكذب فيها ما وصفه بادعاءات صباحي بتسويد صناديق بلطيم لمرشح الوطني".

حمدين المرشح الوحيد في "الانتخابات".. المطروح كمنافس مدني على الرئاسة، ويُمثل "هُسْهُس" نفسي وسياسي لجمال وفريقه، إذا ما وافقت "الدولة" على آخر محاولة له.. فرصة طرح اسمه بين متنافسين، وغيرت موقفها السلبي منه.. كما كشفت وكالة الأنباء الفرنسية قبل شهرين بـ"الأسماء". صباحي، سواء مُهدِّداً فعليا

له.. أو مجرد حلم يداعب مؤيديه، أرجع العداء الصبياني له إلى "سعي جمال لحكم مصر". لكن "صبيانية" لعب التوريثيين.. وشخصنته لم تقتصر على بلطيم، فقد طالت كل الدوائر.. حتى التي تنافست فيها سرطانات الوطني فيما بينها. للفرنسية يُشدد دبلوماسي غربي: "الوطني لم يستطع إدارة الانتخابات كحزب سياسي حقيقي".

قبل عدة سنوات، رأى جناح في الدولة أن أفضل وسيلة لحصار الإخوان والتوريث معاً، هو تنشيط فعلي.. محسوب للحياة السياسية. أُرسلت إشارات لشباب تيارات عدة، لتُولد فكرة (الكرامة) و(الوسط) و(الغد)، لكن التوريثيين أحبطوا الفكرة ولم يحصل على "الترخيص" سوى الغد.. ربما لأنه كان ضالعاً في بدايات التوريث عبر مشروع (المستقبل). وفي مارس 2007 "أكد" د.علي الدين هلال لـ(العربي) أن حزبه يُحبذ و"ليس عنده مشكلة" مع تمثيل أوسع للمعارضة المدنية، حتى لو وصل إلى 25% من المجلس. حينها كان واضحاً، وفق المربي السياسي لمبارك الأب، أن الحرس القديم يعي أهمية "حماية" الهامش وخطورة خنقه، وأنه مادام يقل عن "الثلث".. يدعم "الصورة" دون أن يهز السيطرة. لكنه.. ولا من شاركوا في الانتخابات، انطلاقا من صفقة أو وعد رئاسي أو هامش، لم يدركوا أن اللعبة اختلفت تماماً مع سيطرة جناح "الجُدد" في اللانظام الحاكم.

هي كده، يجيبك الطفل عندما تناقشه فيما يُصر عليه، هو ليس معنياُ بإقناعك أو بصورته أو بعلاقاته في محيطه، حتى لو دمر المحيط كله، هو معني فقط باللعبة

التي في يده. لذا، مثلاً، لا مشكلة في أن تخرج ثلاث جرائد حكومية، كما رصد موقع (البديل) بثلاث نتائج مختلفة للحزب الوطني: 217 مقعدًا بالأهرام و216 بالمسائي و209 بالأخبار. ولا مشكلة في أن يخرج مرشح فئات المطرية الزميل عزت بدوى، مدير تحرير "المصور" بـ"صفر أصوات"، لا صوت واحد له من مؤيديه ولا من أقاربه.. أو صوته هو نفسه. ولا مشكلة في أن تكون نتيجة التصويت لمقعد فئات حلوان ضعف حصيلة التصويت لمقعد العمال، رغم استحالة ذلك قانوناً.. العكس ممكن، فللناخب أن يصوت لاثنين عمال وإذا صوت لاثنين فئات.. بطل صوته. ولا مشكلة في أن تنجح "فلاحة"، وسط تغييب شامل للسياسة عامة وللمرأة خاصة، في جمع أكثر من 700 ألف صوت على مقعد الكوتة في محافظة مترامية الأطراف. لا مشكلة في أن ترسب منى مكرم عبيد.. ثم تُعيد.. ثم تنجح.. ثم ترسب. لا مشكلة في إهدار أكثر من 1300 حكم قضائي واجبة النفاذ بمسودتها، ثلثها على الأقل بات ونهائي.

منذ اللحظة الأولى فرض التوريثيون لعبتهم مدعومين بالإدارة والبلطجية والشرطة: هي كده، وإللي مش عاجبه يخبط راسه في.. لجنة السياسات. ولم يكن أمام صباحي سوى الانسحاب بعد ساعات من كسر الهامش، ثم تلته قنبلة الوفد المدوية، ليتعرى الهامش تماماً من أية مظاهر "سياسية".. هو مجرد لعبة خطفوها. وتعود الشكوك قوية، كما قدرت السي إن إن، في إمكانية "التغيير السلمي"، وتتراجع مصداقية وشرعية الانتخابات الرئاسية القادمة، أيا كان من يتنافس فيها، كما رأت وكالة الأنباء الفرنسية. لكن رب كارثة.. مُنقذة، فأسلوب لعب عز يُحذر بفجاجة: لن نقبل بلاعب غيرنا، هكذا سندير ملف منافسة جمال على الرئاسة، نحن لا ندرك أهمية الآخر السياسي لبقاء النظام نفسه، ولسنا مشغولين بتماسك الدولة ولا مجتمعها.

تعهد صباحي بعد انسحابه لـ30 ألف مؤيد احتشدوا أمام منزله في البرلس: أقسم بالله العظيم أن جمال لن يحكمها. لم.. ولن يعي عز وشلته "الخدمة" التي قدموها للبلد، فأداؤهم اللاسياسي هو أنشط خلية سرطانية تأكل جسد.. لعبتهم.

أَجْهَزَ عز على ما تبقى من حلم صاحبه.