وهابية.. صناعة غربية

محمد طعيمه

الاثنين, 24 يناير 2011 10:24
بقلم - محمد طعيمة

 

في مذكراته يقول ونستون تشرشل: "العرب مدينون لبريطانيا، لها وحدها، بوجودهم كدول. نحن من خلق هذه الدول." صحيح أن التعميم في حد ذاته خطأ، لكن أشهر رؤساء وزراء الامبراطورية التي لا تغرب عنها الشمس كان صادقاً لحد كبير، خاصة فيما يتعلق بعرب آسيا.

وفي كتابه «الإفريقية الآسيوية»، 1956، يُمن المفكر الجزائري الراحل مالك بن نبي "نجاح الثورة المصرية في الخروج عما أراد الغرب أن يسجن فيه العالم الإسلامي، باستدراجه للتركيز على قضايا جانبية وإدارة الظهر للقضايا الأساسية وللتوجهات الكبرى، وهو ما يعطّل أو حتى يوقف تطور العالم الإسلامي. وعلى العكس من ذلك يرى بن نبي أنّ «الإخوان» لم يتحرّروا من ذلك المنطق وظلوا أبعد ما يكون عن طرح القضايا الأساسية للعالم الإسلامي، الواقع بين فكّي الاستعمار والقابلية للاستعمار.

ومنذ عقود و"الغرب" يعايرنا بـ"واحة الديمقراطية الوحيدة/ إسرائيل" بالمنطقة، وقبل سنوات دشن حملة ابتزاز لنظم الحكم العربية شعارها الديمقراطية.. بالتزامن مع حربه ضد "الإرهاب الإسلامي".

بعضنا قد يُذّكر الغرب بأنه من صنع هذا الإرهاب، طالبان والقاعدة، تحت شعار الجهاد. وقتها كان المسئولان العربيان عن الملف إقليمياً.. النائب حسني مبارك وولي العهد عبد الله آل سعود. لكن الرعاية الغربية لمشوهي الإسلام أقدم تاريخياً من القاعدة، التي مولتها وسلحتها المخابرات الغربية.. خاصة "السي آي إيه".

من أبرز شعارات الديمقراطية الغربية التفصيلية.. تمكين المرأة. وعلى الإنترنت صورة للسيدة (فاطمة الزامل السبهان القويعي). التى تولت حكم إمارة حائل بتفويض من كبار أعيانها عام 1911، كوصية على حفيدها الأمير سعود آل عبد العزيز الرشيد، الذي كان طفلاً حين قتل الأمير سعود الحمود الرشيد، تاسع حكام حائل من أل الرشيد عام 1908. كان الطفل منفياً لدى أخواله، لكن "نظام" توارث العرش حماه.. ليُستدعى ويتولى الحكم تحت وصاية خاله.. ثم جده، وبعد وفاتهما بالتوالي، اختار أهل الإمارة جدته

(فاطمة) وصية وحاكمة. كانت معروفة بأنها متعلمة ومثقفة، وذات اهتمامات سياسية واسعة. أصبحت فاطمة المسئولة عن الخزينة والأمن الداخلي والعلاقات الخارجية، و"قائدة الجيش النظامي وواضعة خطط تطوير أسلحته". لم تخض أي حرب، فعبدالعزيز آل سعود، العدو الأول لحائل، كان قد وقع إتفاقية ترسيم الحدود بين أراضيه وبين مملكة حائل عام 1907، لكنها مهدت لأكبر انتصار لمملكتها على آل سعود.

تابعت الأميرة فاطمة شئون الحكم بمقدرة متميزة. كُتب عنها الكثير، وعن رؤيتها السياسية الثاقبة في فترة حكمها التي امتدت حتى عام 1914 م، حين سلمت العرش لحفيدها سعود وعمره 15 عاماً، وبعد سنة واحدة كانت مملكة حائل تُلحق هزيمة بالسعوديين، افتقدوها منذ عام 1902، عُرفت بـ"معركة جراب"، ثم استردت مملكة الرشيد الجوف وتوابعها من ابن شعلان. كان واضحاُ أن كل ذلك تم بتدبير الجدة والحاكمة الفعلية.. فاطمة، التي قالت عنها (جروترد بيل) المندوبة السامية البريطانية: "لا أحد يكره الوهابيين والسعوديين في الجزيرة العربية بقدر فاطمة السبهان".

كان عهد فاطمة وحفيدها سعود، من أزهى عهود مملكة حائل، وحين قُتل ضمن صراع عائلي، بعد وفاة الجدة، ترك ضمن زوجاته الأميرة (الفهدة) التي تزوجها فيما بعد عبد العزيز أول ملوك دولة آل سعود، لتنجب له: عبد الله.. الملك الحالي، والأميرتين صيته ونوف. واغتيل أشهر أحفاد سعود الرشيد، عبدالعزيز آل عبدالعزيز آل سعود الرشيد بالجزائر في 27 نوفمبر 2003.

حائل آل الرشيد كانت مملكة لها عاصمة ولغة وديانة رسمية، ودستور عُرفي يصف نظام حكمها بالملكي وينظم توارثه. تأسست عام 1834، على يد عبد الله وأخيه عبيد العلي الرشيد،

وفي عصرها الذهبي 1873– 1897، لم يخف حاكمها محمد العبدالله الرشيد إعجابه بتجربة محمد علي في مصر، رغم أن مؤسسا دولتهم كانا راعيان لاستعادة سيطرة آل سعود على نجد، وقاتلا ضد حلفاء القاهرة.. التي بدورها دمرت دولتهم مرتين، قبل أن يعلنا تبعيتها/ تحالفها معها.

لا نتحدث عن كيان صغير عابر، بل عن دولة توسعت لتضم فيما بين (1850 - 1902)، المناطق ما بين جنوب دمشق وشمال نجران قرب اليمن، وما بين حدود الحجاز.. حتى نجد، وانتهت عام 1920 على أيدي "الإخوان"، الاسم الرسمي لقوات آل سعود المُقاتلة، التي تزخر الوثائق البريطانية والأمريكية بقصص وحشيتها ضد منافسي مشروعها الذي رفع، دينياً، شعارات الوهابية، التي بدورها تحمل نقيض الشعارات التي ينادي به الغرب تاريخياً.. وتتزاحم في خطابها، ظاهرياً على الأقل، شعارات العداء للغرب وديانته.

في عام 1927 حل عبد العزيز آل سعود جيشه (الإخوان) وذبح قادتهم، وبعد أشهر كانت جماعة "مُوظفة" للإسلام بنفس السم تولد بالإسماعيلية المصرية. كان مؤسسها حسن البنا قد التقى عبد العزيز، وعاد لنا بـ "ستايل" مختلف لـ(الإخوان)، ويتلقى أول دعم مالي في تاريخه من شركة قناة السويس "الغربية".

خلال الثلث الأخير من القرن التاسع عشر والثلث الأول من القرن العشرين، كانت ثلاثة مشاريع تتنافس للسيطرة على شبه الجزيرة العربية: آل رشيد/ حائل، آل سعود/ نجد، الهاشميون - الشريف حسين/ الحجاز. كلها تابعة تماماً للغرب وتدور في فلكه، ومن عاصمته المركزية حينئذ، لندن، تأتي مرتبات وعطايا وأسلحة شيوخها. بعضها يرفع شعارات دينية وعربية.. كأساس شرعي لمملكته، الفارق الوحيد بينها في "مفهوم" الإسلام الذي تريد السيطرة به.

إنحاز الغرب، تمويلا وسياسة وتسليحا، لبقاء وتوسع أكثرها عداوة "ظاهرياً" لشعاراته، لكنه "عملياً"، وهذا هو الأهم، يخطف الإسلام والمسلمين تجاه مزيد من التخلف.. لصالح الغرب الاستعماري. إنحاز، راسم الخرائط، لدولة تحالف آل عبد الوهاب/ آل سعود، العدو التاريخي لدولة محمد علي "المدنية".. التي حاصرها الغرب، ثم فيما بعد أصبح شوكة في خاصرة دولة عبد الناصر "المدنية".. التي حاربها الغرب. إنحاز الغرب لدولة هي، من قبل ومن بعد، مُصدرة وراعية "التوظيفات" السلفية المُشوهة للدين، والأهم.. المُحاربة لفكرة الدولة المدنية القابلة للتطور.. والمصرية خاصة.

تنويعات "الخطف" الإقليمي - الغربي مازالت مستمرة. بعد الدين والثروة.. تكاد تكتمل الدائرة بخطف المقاومة.. وربما "الدماغ" نفسه، هذه المرة عبر الجزيرة.