رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

قلم رصاص

أنا الرئيس القادم

محمد صلاح

الجمعة, 22 أبريل 2011 11:04
بقلم: محمد صلاح

 

الحمد لله أن أمد الله في عمري ورأيت ما كنت أحلم به حقيقة أمام عيني، الحمد لله أن أراني الله ما كنت أخاف ألّا يتحقق وأنا علي قيد الحياة من ثورة أسقطت النظام وخلعت مبارك ونظامه والتي كانت الشائعات والنكات يؤكد مروجوها أن حفيد علاء مبارك سيتولي الحكم عام 2050!!

الحمد لله أن أبقاني الله لأجد ما كنت أحلم به وما كتبته عبر مقالاتي في العام الماضي يتحقق هذا العام، كتبت عن اليوم الموعود في مقال: »أترونه بعيداً ونراه قريباً« بعد مقتل خالد سعيد وضد زبانية النظام وكتبت مقالي عن أحلام الرئاسة بعنوان »لو كنت رئيساً« وكيف أن ما قلته وما وعدت به في مقالي يتحقق اليوم أو في سبيل تحقيقه من الانتخابات النزيهة وتشكيل دستور جديد للبلاد وعن طريق جمعية تأسيسية والاهتمام بالبحث العلمي ووضعه علي رأس جدول الاهتمام، كنت أخشي أن أكون رئيساً لأنني أعلم جيداً ما لهذا المنصب من جلاله وحساب عند المولي عز وجل وكيف أنني سوف أسأل عن كل شيء وأي شيء يمس من أحكمهم وأنا أقف أمام الله يوم الحساب،

كنت أري وما زلت أن رئيس البلاد القادم لابد وأن يكون خادماً وليس رئيساً، كنت أري أن الشعب لابد وأن يكون هو السيد، هو مصدر السلطات، هو الذي يأتي بالرئيس وليس الرئيس، من يأتي رغماً عنه عن طريق الاستفتاءات والانتخابات المزورة، والآن وبعد تفكير عميق قررت أن أكون أنا الرئيس القادم، وتساءلت بيني وبين نفسي لماذا لا أكون أنا الرئيس؟!.. ولماذا لا يكون أي فرد من الشعب المصري هو الرئيس.. هو الحاكم.. هو من يخطط ويقترح القوانين، هو من يضع بلده في أجمل صور التحضر والمدنية، هو من يعتبر نفسه »السيد«، وأن الرئيس الذي يجلس في قصور الرئاسة هو الخادم الأمين له والذي يسهر علي أمنه ويوفر الامكانيات ليضعه في مرتبة مواطني العالم المتحضر من خلال ترسيخ كل إمكانيات الدولة لأجل تعليمه علي أسس وقواعد العلم الحديث الذي يأتي بالعلماء وجهابذة الفكر وليس ما يأتي بالعاطلين ومدمني المخدرات وأطفال الشوارع، سأكون أنا
الرئيس، لأنني الشعب.. سأكون أنا الرئيس أمام العالم أجمع، وليعلم جيداً من يحلم بأن يكون خادماً لي وينال ثقتي أنني الرئيس وهو الخادم، وليعلم جيداً ان أي برنامج سوف يضعه لابد وأن أكون أنا في مقدمته وأكون أنا »السيد« وأن يكرس نفسه وعقله وكيانه كله من أجلي أنا.. خدمتي أنا.. تنفيذ كل ما يجعلني أنا وبلدي في مصاف الدول المتقدمة وعمل كل ما يؤدي إلي أن أكون مواطناً مصرياً تحترم آدميته داخل بلده وخارجها وأن يتم احترامي لا التنكيل بي أو اجباري علي تقديم الرشوة داخل المصالح الحكومية، وليعلم أيضاً أنني لن أرضي بأي حال من الأحوال إلا أن أكون آمناً علي نفسي مطمئناً علي مستقبل أبنائي، وأن يقوم بإرساء العدالة الاجتماعية بيني وبين أبناء وطني، لا تمييز، ولا تفرقة، ولا توزيع لثروات البلد إلا علي أهلها وأبنائها، إن من يريد أن يكون خادماً لي لابد وأن يبتعد عن الشعارات والوعود البراقة، وأن يعلم جيداً أنه ليس في نزهة أو تأخذه أحلامه للجلوس علي كرسي الحكم وينسي من أجلسه ووضعه عليه، ليكون خادماً وليس رئيساً، وليعلم جيداً أنني الرئيس ومنذ 25 يناير وأنا الرئيس، وأنا الذي سأحكم نفسي بنفسي من خلال حكومة تأتي بإرادتي وعن طريق صوتي وليس أصوات الموتي المزورين، فمن يستحق خدمتي لابد وأن يأتي ببرنامج يضعه من أجلي وأجل خدمتي وليعرف جيداً أنه أصبح الخادم وأنا الرئيس؟!

[email protected]