وزير "وش إجرام"!!

محمد زكي

الثلاثاء, 08 مارس 2011 17:15
بقلم :محمد زكي

* نبتدي منين الحكاية؟!

* الحكاية مالهاش نهاية.. لأن ملفاتها.. مازالت مفتوحة.. وأحداثها متلاحقة.. ومفضوحة!!

 

* الحكاية.. حكاية وزير طاغية.. كان »مشهلاتي« في نظام مبارك البائد.. وصاحب نظرية الضرب في المليان.. ومؤسس  الدولة البوليسية الحقيرة.. التي أدارت مصر بالحديد والنار.. حديد »أحمد عز«.. ونار الفرعون الصغير »جمال ولد مبارك«.. المخلوع شعبياً!!.

* عندما نبحث عن ملفات هذا الوزير الطاغية.. وتاريخه الأسود في جهاز »فرم الدولة« نكتشف أن زبانيته الطغاة.. قتلوا الأبرياء.. وسفكوا الدماء.. وأهانوا وعذبوا الضعفاء.. وتفننوا في تلفيق التهم للشرفاء.. فكانت بداية النهاية .. لهذا السفاح.. الذي حاصرته اللعنات ونظرات الاحتقار.. وزج به وراء القضبان.. ليذوق حالياً داخل أربعة جدران مرارة الظلم.. والقهر.. والحرمان.. سبحان الله مغير الأحوال.. يعز من يشاء.. ويذل من يشاء.

* السجلات السوداء لجرائم وزير الداخلية الأسبق »حبيب بن العادلي« مازالت مفتوحة.. خاصة بعد الانهيار السريع.. والسقوط الذريع منذ أيام.. لجهاز »فرم الدولة« الذي كان يديره.. بنظريته الشيطانية: »كل شيء مباح من أجل بقاء النظام«.

* في الحقيقة .. يعلم الله.. إننا ساورنا الشك والريبة.. منذ اللحظة الأولي لإعلان هذا الوزير الأفاق.. سقوط أعضاء تنظيم الهجوم الإرهابي علي كنيسة »القديسين« بالإسكندرية.. خلال

احتفالات النظام »المنحل« بأعياد شرطة.. أي قبل ساعات قليلة من ثورة شباب 25 يناير.. حيث ألصق التهمة بكل وقاحة إلي أحد التنظيمات الفلسطينية.. التي نفت من جانبها هذا التهمة المنسوبة إليها نفياً قاطعاً.. لنكتشف مع مرور الأيام العصيبة علي مصر.. أن هذا الوزير »الداهية« استطاع خداع الجميع .. شعباً ونظاماً.. لدرجة أن الرئيس المخلوع حسني مبارك الذي كان يجلس »متربعاً« علي كرسي السلطة والسلطان صدق الأكذوبة الكبري التي أعلنها »مسيلمة الكذاب« .. الذي ضحك علي الجميع.. وتشاء إرادة الله عز وجل أن تفضحه »وثيقة« صادرة من »بيت الرعب« المعروف أمنيا بـ »جهاز أمن الدولة«.. ونشرتها بعض الصحف منذ أيام.. ليكتشف الجميع أن الهجوم الإرهابي علي »القديسين«.. مسرحية هزلية من تأليف وسيناريو وحوار نشطاء جهاز »فرم الدولة«.. برؤية أمنية لعملاء النظام المأجورين.. وإخراج وزير الغش والتدليس.. صاحب نظرية تلفيق القضايا.. وإرهاب الشعب.. وترويع الأقلام الوطنية.. والتجسس علي أحزاب المعارضة.. والمنظمات الحقوقية.. ومختلف قطاعات الدولة.. لنجد في عهده.. وزارة الداخلية
»دولة داخل دولة«!!

* وللحق .. وبحكم سنوات خبرتي الطويلة كمحرر أمني في وزارة الداخلية.. لم أشك لحظة في ما نشرته جريدة »الصحيفة« الكويتية الصادرة منذ ساعات.. واتهمت صراحة... ومن خلال وثيقة تم تسريبها.. عقب اقتحام أحد مقار أمن الدولة.. وكشفت من خلال سطورها المثيرة أن »حبيب بن العادلي« وراء تفجيرات شرم الشيخ التي وقعت في شهر يوليو 2005 وأسفرت عن مقتل 88 شخصاً.. أغلبهم من المصريين.. بالإضافة إلي اصابة أكثر من 200 من الضحايا الأبرياء!!

* وأرجعت الجريدة الكويتية تدبير الحادث الارهابي.. لرغبة الفرعون الصغير »جمال ولد مبارك« .. في الانتقام من شخص رجل الأعمال حسين سالم.. بسبب دور الأخير »الصديق المقرب لمبارك المخلوع »في تخفيض عمولة« الابن الفرعوني »في صفقة الغاز « »التطبيعي« إلي اسرائيل من 10٪ إلي 2.5٪ من قيمة العقد البالغ قيمته 2.5 مليار دولار.

* وبغض النظر عن حقيقة هذه الوثيقة وغيرها من عدمه.. فإن وزير الداخلية لا يزال موضع شبهات و »وش إجرام« داخل دائرة الاتهامات.. وأن الأيام القادمة.. سوف تكشف لنا المزيد من جرائم هذا السفاح الأمني.. الذي استحل الحرمات.. وأهدر الحريات.. وأشارع الفوضي في البلاد.. أو تلك الجرائم المشينة التي اقترفها زبانيته من رجاله الطغاة.. الذين »فرموا« الحقائق.. وأحرقوا الوثائق والمستندات.. ودشنوا أدلة إدانتهم.. ليلقوا بأنفسهم وتاريخهم الأمني.. في تهلكة الحبس والمحاكمات العلنية .. ومزبلة التاريخ!!

* وآخر دعوانا: اللهم أهلك الظالمين بالظالمين.. وأخرجنا من بينهم سالمين ياااااارب المستضعفين .. قولوا : آآآآمين.. آآآآمين!!

[email protected]