تحت الحزام

"المارثون الرئاسي".. وبكاء المستبعدين

محمد خضر الشريف

الأحد, 15 أبريل 2012 23:15
بقلم-محمد خضر الشريف

   لو بكا المستعبدون من "المارثون الرئاسي" الدموع دما هل سيغير في الأمر شيئا؟
ولو قعدوا يندبون حظهم بكاء وعويلا ودموعا من المآقي، وأمدهم أنصارهم بدموع مآقيهم، هل سيغير في الأمر شيئا؟

ولو قعد أكثرهم يولول ويهلل ويكبر ويستنكر وينشر في صفحات "الفيس بوك" ويغرد في "تويتر" صبح مساء، أنهم ظلموا، وأنهم استبعدوا ظلما دون تقديم التظلم المطلوب في الوقت المناسب ويبقى معهم اليوم (الاثنين) فقط ثم غدا (الثلاثاء) يكون القرار النهائي لنتيجة هذه التظلم من قبل اللجنة  للعليا للانتخابات، لترى رأيها فيمن تنطبق عليه الشروط فيكمل "ماتش الترشيح" وفيمن لا تنطبق عليه ويبقى خارج الملعب ويحرم  حتى من "دكة الاحتياطي".
حازم أبو إسماعيل هدد وتوعد بكشف المستور في قضايا رشاوي وتزوير تمس شخصيات كبيرة بعينها.. وهاجم أبو إسماعيل صراحة المستشار فاروق سلطان، رئيس اللجنة العليا للانتخابات، واثنين من أعضائها، وقال: «لديّ مشاكل وتجارب سابقة معهم في انتخابات النقابات ومجلس الشعب السابقة حدث بها انفلات قانوني وتزوير فاضح ورأينا ما فعله قضاة في انتخابات برلمانية سابقة زورت ضدي»، بحسب قوله.
واتهم  أبو إسماعيل الفريق سامي عنان، رئيس أركان حرب القوات المسلحة، قائلا: «لديّ كلام وعليه شهود عن قيامه بالتخطيط لأمور بعينها»، مشيرا إلى أنه «ليس جزءا من لعبة تدار بين هيئات ومؤسسات توزع الأدوار بينها». وتابع: «للأسف حتى الآن لم يصدق المجلس العسكري على قانون الانتخابات الرئاسية وقانون العزل السياسي، لكن أسال الله أن يرد كيدهم وسيكون يومًا عظيمًا إن شاء الله لهذا البلد».
هذا ما جاء في بيانه  أمس( الأحد) ، مؤكدا القول: «لم يخطرني

أحد رسميًا بأي قرارات، وإنما سمعت بها إعلاميًا، نحن أمام حالة من الانفلات القانوني وتحد لأحكام القضاء وغطرسة خطيرة».
في الوقت الذي قالت اللجنة العليا للانتخابات نصا: "إن ما يتعلق باستبعاد المرشح محمد حازم صلاح أبو إسماعيل، فقد تبين من الأوراق أن السيدة نوال عبد العزيز نور (والدة حازم أبو إسماعيل) قد اكتسبت الجنسية الأمريكية بتاريخ 25 أكتوبر 2006 إلى جانب جنسيتها المصرية، وهو ما تحقق للجنة من خلال أصل الشهادة الصادرة من وزارة الخارجية الأمريكية، مختومة بالخاتم البارز والعلامة المائية للجهة مصدرتها، وممهورة بتوقيع منسوب لمصدرها، والتي وردت إلى اللجنة عن طريق وزارة الخارجية بالطريق القانوني، وهي صادرة بناء على طلب السفارة المصرية بالولايات المتحدة الأمريكية، وتفيد أن المذكورة أمريكية الجنسية".
وأضافت اللجنة أن: "هذا المستند قد ورد إلى اللجنة بتاريخ 12 أبريل الجاري، بعد صدور حكم القضاء الإداري، الذي صدر بتاريخ 11 أبريل الجاري."
وأنصار الشيخ حازم وضعوا على صفحته أن القضاء حكم له بأحقيته في الترشيح بعد ما برأه من تهمة " أمركة أمه" ونشروا  صورة من شهادة الداخلية التي أعطتها للشيخ حازم تنفيذا لحكم القضاء والتي تؤكد أن السيدة نوال عبد العزيز والدة أبو إسماعيل لا تحمل جنسية أي دولة أجنبية.
ومهما علق أنصاره على هذه المستندات  وتساءلوا :كيف يستبعد أبو إسماعيل من سباق الرئاسة ومعه هذه الإثباتات؟ فلن يكون
هناك إجابة شافية كافية إلا أن يتقدم أبو إسماعيل مرة أخرى للقضاء شاكيا العليا للانتخابات وليس وزارة الداخلية هذه المرة، ويبدو أن اللعبة ستطول حتى "يفوت الفوت "على حازم ويروح عليه كل شي .
ولم يكن الشاطر بأسرع للتظلم من حازم أبو إسماعيل الذي جاء محامي الإخوان الذين رشحوه واطلع على الأوراق ولم يقدم تظلما مثلا..
عمر سليمان كان أكثرهم حركة رغم موقفه الضعيف واتهامه بالتزوير في التوكيلات ورغم ما قيل عن أنه لم يجمع العدد الكافي والمطلوب من  كل محافظة  إلا أنه سارع " الراجل اللي واره  إلى "العليا للانتخابات" للاطلاع على سبب المنع وتقديم التظلم ، بالرغم من أنه شغلنا في قصة محاولة الاغتيال وتأكيده أن وزير الداخلية لم يكن يعرف بالمحاولة والذي اكتشف ذلك سيارة من رئاسة الجمهورية.. يعني يريد أن يقول لنا إن المسألة في تفسير الكثيرين تغطية على صدمة الانسحاب ومحاولة للإفاقة منها على مهل.
وقد كشفت مصادر داخل حملة اللواء عمر سليمان عن قبول التماسه الذي تقدم به حيث تم الانتهاء من جمع باقي التوكيلات المطلوبة والتي كانت مطلوب من اللجنة العليا 33 توكيلا وتم جمع 400 توكيل يعني أضعاف التوكيلات المطلوبة بتاريخ قديم وجاري تسليم التوكيلات الآن لمقر اللجنة الآن.
"المارثون الرئاسي" بدأ وتوقف ثم بدأ ثم توقف ثم الله أعلم هل سيتمر أم أنه سيتوقف وفي أي محطة أخرى.. والآن وبعد الثورة العبرة ليست بمن يفوز في الترشيح بالرئاسة لكن العبرة فيمن يثبت صدقه وأمانته وإخلاصه في حكم البلد وألا يكرر تجربة من سبقوه ويتعلم الدرس، وإلا فميدان التحرير موجود والذين قدموا أرواحهم ودماءهم أول مرة مستعدون أن يقدموها مرة ومرة وألف مرة.

** عذب  الكلام
** من أراد صفاء قلبه فليؤثر الله على شهوته، فالقلوب المتعلقة بالشهوات محجوبة عن الله تعالى بقدر تعلقها. والقلوب آنية الله في أرضه، فأحبها إليه أرقها وأصلبها وأصفاها، وإذا غذي القلب بالتذكر وسقي بالتفكر ونقي من الدغل رأى العجائب وألهم الحكمة  (ابن قيم الجوزية)

[email protected]